أخر الأخبار

نبض السطور

دولة جديدة

خـالد مـيرى
خـالد مـيرى

مع إشراقة كل شمس


تشهد مصر - السيسى انجازاً جديداً يعانق السحاب.


 قبل 8 سنوات كانت مصر تصارع من أجل البقاء.. الحرب الأهلية كانت تطرق الأبواب ومشروعات التقسيم جاهزة، ولا أحد يأمن على نفسه أو ماله أو عرضه.. وجماعة إخوان الإرهاب تعيث فسادا وتنشر الخراب مع طائرهم ونهضتهم.


ويوم 30 يونيو 2013 كانت مصر على موعد مع قائد عظيم، حمل روحه على كفه واستجاب للهتافات الهادرة لــ 30 مليون مصرى ملأوا الشوارع والميادين فى الثورة العظيمة، مصر كانت على موعد مع رجل الأقدار الزعيم عبدالفتاح السيسى، القائد الذى يحمل جينات حور محب ومشروع محمد على ووطنية جمال عبدالناصر، إنحاز الزعيم والجيش الوطنى للشعب وانتصرت ثورة الشعب.


ومع وصول الرئيس السيسى للحكم قبل 7 سنوات بإرادة شعبية كاسحة انطلق مشروع بناء الوطن والانسان، وفى 7 سنوات تحولت «شبه الدولة» إلى دولة قوية جديدة نباهى بها الأمم.. جيشنا هو العاشر عالميا يحمى الحدود ويشارك فى البناء، وشرطتنا وطنية تفرض الأمن وتنشر الأمان.. ومؤسساتنا عادت قوية تشارك فى البناء وتصنع المستقبل.


وبرؤية الزعيم وأيادى الشعب تحقق فى 7 سنوات ما كان ضربا من المستحيل، مشروعات عملاقة تعانق السماء ومدن جديدة تفتح أبوابها.. طرق وإنفاق وكبارى توفر الوقت والمال والجهد، دلتا جديدة ومزارع خضراء تحمل الخير للشعب، مصانع فى كل مكان تفتح أبواب الرزق والأمل .. إصلاح كامل لمنظومتى الصحة والتعليم ودعم القوى الناعمة فبناء الإنسان يبدأ بالصحة والتعليم والثقافة والرياضة.


إصلاح اقتصادى صعب لكنه نجح لتجتاز الدولة أصعب الأيام خاصة مع هجوم جائحة كورونا، إصلاح اجتماعى يصل بالدعم لمستحقيه ويقضى على العشوائيات الخطرة.. اقتصاد أخضر يحافظ على البيئة ولأول مرة قاعدة معلومات متكاملة والتكنولوجيا الحديثة تقود العمل.


الدولة القوية بقدراتها الشاملة استعادت مكانتها عربيا وإفريقيا ودوليا..

ومع كل دول العالم ترتبط بعلاقات متينة أساسها الاحترام والمصالح والحوار الاستراتيجى المصرى الأمريكى الأخير هو خير شاهد، دولة تقول فى الجلسات المغلقة ما تقوله فى العلن وتمارس السياسة بشرف فى زمن عز فيه الشرف.


ومع اطلاق مشروع حياة كريمة الأضخم عالميا لتحسين حياة 60 مليون مصرى فى الريف بتكلفة 700 مليار جنيه كان تدشين الجمهورية الجديدة، ومع بدء انتقال الحكومة للعاصمة الإدارية الشهر القادم تكتمل ملامح الجمهورية الجديدة، جمهورية تضع الشباب فى المقدمة والمرأة فى القلب والكبار فوق السن وذوى الهمم داخل نن العين، جمهورية تفتح أبواب الأمل والحلم بالعلم والعمل.


مع الرئيس عبدالفتاح السيسى حقق شعب مصر ما ظنه العدو والصديق مستحيلا.. ويتواصل الانطلاق للمستقبل بقوة وثقة وثبات ويقين.