بسم الله

تحالف شيطانى

محمد حسن البنا
محمد حسن البنا

 

ما يجرى بين أمير قطر تميم ورئيس الوزراء التركى رجب أردوغان وحسن روحانى رئيس إيران تحالف شيطانى، انزلق فيه مهاتير محمد رئيس ماليزيا، وكما يقول القارئ العزيز نصر فتحى اللوزى من أجا بالدقهلية فى رسالة تعليقا على مقال أمس «بل مؤامرة»، امتداد لكراهية المسلمين برعاية أمريكية إسرائيلية، وهو نهج يسيرون عليه بهدف ابتزاز موارد العالم الإسلامى. هذا التحالف الشيطانى يسعى لاستقطاب شياطين جدد تحت وهم تحقيق التنمية الاقتصادية. ولا ينساق إلى هذا التحالف إلا كل من فقد رؤيته السياسية والاقتصادية الصحيحة بل وكان ضعيفا أمام الإسلام.
وإذا كان البيان الذى يتمخض عن تلك القمة الإسلامية يحتوى على ضرورة التعاون الاقتصادى. لكنه فى حقيقته يستهدف نشر الكثير من القواعد العسكرية التى تحقق أهداف البلطجة التركية بتمويل من قطر، ولتحقيق حلم بات من السفه أن يصدقه عاقل «الخلافة الإسلامية». أردوغان يخطط لإراقة دماء الأبرياء بدول العرب والإسلام، لقد سعى إلى تدمير دول الجوار (العراق وسوريا). وأطلق أكاذيب عن تحرير فلسطين. وهو أول من صمت جبنا وخنوعا أمام صفاقة سيده عندما أراد نقل السفارة الأمريكية إلى القدس الشريف واعتبار القدس عاصمة إسرائيل. هو نادل يقدم السم فى العسل ويجيد خلط أوراق الحقيقة، فيلعب بها كما يصور له خياله المريض.
رأس الأفعى أردوغان يجهل مصر، ولا يعرف جندها، خير أجناد الأرض قوة وسلما وسلاما. وما سعى إليه بتدبير خبيث بعقد قمة مصغرة، سقطة معبرة لخيانة الإسلام والمسلمين على وجه الأرض.. انزلق فيها مهاتير محمد، الذى يعلم تماما حب الشعب الماليزى لبلد الأزهر الشريف، ويسعون بالملايين للتعليم به، الشعب الماليزى المكافح يئن ويتوجع مما أصاب عقل مهاتير محمد بعد انصياعه لتعظيم موارد الدولة بالطرق غير المشروعة فأباح الدعارة واحتلت ماليزيا المركز الأول على مستوى العالم فى هذا الفعل الشيطانى على نهج المدعو/ أردوغان.. حفظ الله شعب مصر.. حفظ الله الأزهر الشريف منارة الإسلام.
دعاء: اللهم احفظ مصر وشعبها.. واشغل الظالمين بالظالمين واخرجنا من بينهم سالمين.. آمين.

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي