حكايات| أسرار تكشفها «ناسا».. مصر تبحث عن «نيازكها»

صورة موضوعية
صورة موضوعية

تسونامي عنيف، وانهيارات في طبقات الأرض، انفجارات كاسحة لبراكين العالم، زلازل عنيفة.. سلسلة من المحن الكبرى، التي يتوقع أن يعاني منها العام 2020 وتستمر لسبع سنوات، فيما يُعرف بـ«الحرب الكونية».

أما كلمة السر في نهاية العالم فسيكتبها ما وصفه بعض الباحثين بأنه «النيزك الأخضر أو الكوكب العاشر»، خلال النصف الثاني من 2018، ثم يعقبها 1000 عام من السلام حتى تقوم القيامة في ربط بنبوءة القمر الدموي، ولعل ما يشغل بال الكثيرين الآن موقع سقوط هذا النيزك؛ بل زاد البعض بالحديث عن خريطة سقوط النيازك في مصر.

 

حبيبات رمل صغيرة

 

الدكتور عباس شراقي - أستاذ الجيولوجيا بقسم الموارد الطبيعية جامعة القاهرة – وصف كل محاولات الربط بين الظواهر الكونية كالخسوف والكسوف بسقوط النيازك بأنها «دجل لا علاقة له بالعلم»، مؤكدًا أن النَيزَك جسيم في النظام الشمسي يتكون من حطام الصخور قد يكون في حجم حبيبات الرمل الصغيرة وليس شرطًا أن يكون في حجم صخرة كبيرة.

 

«شراقي» أكد أن بعض النيازك إذا دخلت الغلاف الجوى للأرض ترتطم بمكان السقوط وتسبب زلزالا، وقد يحدث تصادم لبعض النيازك خارج نطاق الأرض، وينتج عن ذلك تناثر لأجزاء منها في اتجاه الأرض.

 

اقرأ حكاية أخرى| عالم مجنون خطط لإنقاذ أوروبا عبر تجفيف البحر المتوسط .. النتائج كارثية

 

خريطة عالمية للنيازك

 

حتى الآن تم التعرف على حوالي 184 حفرة نيزكية على مستوى العالم، تكونت نتيجة سقوط كتل صخرية من خارج نطاق الأرض ودخولها مجال الجاذبية الأرضية، مكونة من صخور حديدية ثقيلة الوزن تشبه صخور تكوين الأرض الأصلية، منها حوالي 17 حفرة صغيرة «أقل من 300 متر في القطر»، والباقي قد يصل إلى 300 كيلومتر.

 

وسقطت النيازك على مدار جميع الأزمنة الجيولوجية القديمة - بحسب الدكتور شراقي-  منها ما هو محفوظ من عوامل التعرية ومنها ما تم تغطيته برواسب وطبقات صخرية ومنها ما تم اندثاره بفعل السيول والرياح.

 

واحدة فقط لمصر

 

القارة الأفريقية تحتوي على حوالي 22 حفرة كبيرة لنيازك دخلت الغلاف الجوي واصطدمت بالأرض، منها واحدة في مصر بمنطقة شرق العوينات (الجلف الكبير)، وفقًا لما ذكره شراقي.

 

وفي 2011 تم العثور على حفرة صغيرة يبلغ قطرها حوالي 45 مترًا بعمق 16 مترًا عن طريق فريق بحثي مصري - إيطالي ناتجة عن ارتطام أحد النيازك بمنطقة شرق العوينات منذ حوالي ألفين سنة، وهي واحدة من أفضل الفوهات المحفوظة في العالم.

 

اقرأ حكاية أخرى| خريطة البراكين في مصر.. أسرار من الفيوم وأبو زعبل

 

 

هذه الحفرة، تشبه أشهر النيازك العالمية السياحية (Barringer) في ولاية أريزونا التي يبلغ عرضها 1,2 كم بعمق 170 مترًا وارتفاع الحافة الخارجية حوالي 45 مترًا، ويرجع عمرها إلى حوالي 50 ألف سنة.

 

وتتميز الحفرة المصرية بوجود أجزاء من النيزك عبارة عن كتلة حديدية بقطر 130 سم ووزنها يصل إلى 10 طن، ويرجع ذلك لأنها نسبيا حديثة العمر، كما أنها تتميز أيضا بالحواف الواضحة التي قاومت عوامل التعرية. وهذا ما يميزها عن غيرها على مستوى العالم، ويمكن أن تكون مزار سياحي عالمي.

 

 

الصحراء الغربية.. اكتشاف نيزكي

 

«شراقي» أكد أن باحثين من جامعة بوسطن، برئاسة العالم الكبير الدكتور فاروق الباز، عثروا عن طريق صور الأقمار الصناعية لصحراء مصر الغربية بقايا لحلقة دائرية كبيرة يعتقد أنها حفرة لأحد النيازك في الصحراء الكبرى في شمال أفريقيا.

 

ويعتقد أن هذه الحفرة تشكلت نتيجة تأثير نيزكي منذ عشرات الملايين من السنين، يبلغ قطر الحفرة الدائرية المكتملة حوالي 31 كم، ولا يزال البحث جاريا للعثور على دلائل وجود النيزك.

              

هنا أريزونا.. حفرة النيزك

 

الاكتشاف المصري لا يختلف كثيرًا عن حفرة عملاقة وسط السهول المرتفعة من هضبة كولورادو في صحراء أريزونا الأمريكية، الناتجة عن ارتطام نيزك فضائي بالأرض الذي شكل هذه الحفرة العملاقة، تعرف باسم «حفرة النيزك»، والتي تعد إحدى الآثار النيزكية التي تحتفظ بها صحراء أريزونا الشمالية.

 

اقرأ حكاية أخرى|  «دفن الأحياء» في سيوة.. تفاصيل 3 أيام داخل الرمال الساخنة

 

حفرة النيزك تقع على ارتفاع 1740 مترًا، فوق سطح البحر، ويبلغ قطرها حوالي 1200 متر، وبعمق 170 مترًا، ومحاطة بإطار يرتفع 45 مترًا فوق السهول المحيطة بها.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم