مؤتمر الشباب 2018| قالوا عنه

مؤتمر الشباب 2018
مؤتمر الشباب 2018

أهمية خاصة اكتسبها مؤتمر الشباب السادس، مع انعقاده بجامعة القاهرة، وكان له دلالات واضحة وعميقة ومهمة، ويؤكد مدى اهتمام الرئيس بعنصرى «العلم» و«الشباب» وإصراره على الوفاء بوعده فى خطاب التنصيب الأخير من وضع «بناء الإنسان المصرى» على رأس أولوياته خلال تلك المرحلة.

 

عدد من رموز النخبة والشخصيات العامة والمشاركين بالمؤتمر، قالوا ان المؤتمر فرصة للاستماع للشباب وهو حلقة وصل بين مؤسسات الدولة وصناع القرار من جهة والشباب وطلاب الجامعات من جهة أخرى، وانه يساعد فى خلق جيل قادر على الاستيعاب وتقديم رؤى وأفكار وهذا دليل على الاهتمام بالأجيال التى تعتبر هى مستقبل الدولة المصرية وتبلور أن مصر تعيش مرحلة جديدة وهامة من الانفتاح على الشباب والإيمان بقدراتهم، وهو الأمر الذى طالب به الجميع طوال العقود الماضية.

 

موسى مصطفى موسى : الرئيس دائم التواصل مع الشباب..وأفكارهم محل دراسة


أكد المرشح الرئاسى السابق موسى مصطفى موسى رئيس حزب الغد، أن الرئيس عبد الفتاح السيسى دائم التواصل مع الشباب، ويضع أفكارهم التى تفرزها النقاشات محل دراسة.. بل ويضعها على رأس الأولويات فى كثير من المجالات.


وأضاف أن انعقاد مؤتمر الشباب فى جامعة القاهرة، ومخاطبة طلاب الجامعات خطوة مميزة من الرئيس تؤكد حرصه على التواصل مع الشباب فى مختلف أعمارهم لسماع أفكارهم ورؤيتهم المختلفة فى جميع المجالات.


وأشار إلى أن المؤتمر فى نسخته السادسة جاء مختلفاً وخاصة أنه يخاطب فئة شباب الجامعات الذين يملكون رؤية مميزة فى العديد من المجالات.


وأكد ان المستقبل للأجيال القادمة التى يتواصل معها الرئيس ويستهدفهم فى مؤتمرات الشباب، وعلى الحكومة أن تضع توصيات المؤتمرات على رأس أولوياتها.


وأضاف أن شباب الجامعات عرضوا رؤى وأفكاراً وأسئلة كثيرة تطرأ على بال المواطن البسيط، كما أن الرئيس كان حريصًا على الإجابة على كل التساؤلات التى عُرضت عليه فى المؤتمر .. كما عهدناه فى النسخ السابقة من المؤتمر.

 

يوسف القعيد: السيسى يشبه «ناصر» فى الاهتمام بالشباب


قال الروائى يوسف القعيد إن اهتمام الرئيس السيسى بالشباب مسألة مهمة جدا تذكرنى بستينيات القرن الماضى، عندما أسس الرئيس الراحل جمال عبد الناصر منظمة الشباب الاشتراكى، واعتبرها مسألة شديدة الأهمية فى العمل مع الشباب، وأطلق عبارته الشهيرة «الشباب نصف الحاضر وكل المستقبل».


وأضاف القعيد: أن الشباب بحاجة إلى من يسمعهم، حتى إذا كانوا ينتقدوننا أو يخالفوننا، وأتمنى أن نجلس فى مقاعد المتفرجين ويكون الشباب هم أصحاب الكلمة، وأكد على ضرورة وجود إجراءات حقيقية تعقب المؤتمر لحل مشكلات الشباب وفتح الفرص أمامهم لتأهيلهم وتوفير فرص حقيقية لهم.

 

رئيس اتحاد الطلبة : زيارة الرئيس شرف للجامعة


أكد شادى عبد الرحمن، رئيس اتحاد الطلبة بجامعة القاهرة، أن جامعة القاهرة أجدر الأماكن باحتضان مؤتمر الشباب وأن زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسى شرف للجامعة.


وأشار إن الجامعة تفخر باحتضانها المؤتمر، وأن أكثر ما يشغل عقول الطلاب هو إيجاد فرص العمل بعد التخرج.


وأضاف أن الطلاب ينتظرون من هذا المؤتمر تطوير منظومة التعليم بما تتماشى مع حاجة سوق العمل.

 

مساعد وزير الصحة: نماذج المحاكاة سيتم تنفيذها فى صورة عملية


أكد د. أحمد السبكى، مساعد وزير الصحة، وأحد شباب برنامج تأهيل الشباب للقيادة، إن مشاركته فى مؤتمر الشباب مختلفة، فرؤية تمكين الشباب تنتقل من الحلم إلى الواقع.


وأضاف «السبكي»، أن نماذج محاكاة الدولة سيتم تنفيذها فى صورة عملية، وستكون جزءًا من إنجاز الدولة، فرؤية الشباب مع الحكومة متوازية ويدعم كلٌ منهما الآخر.


وأشار إلى أن أهم المحاور التى تعمل عليها الحكومة سيكون المحور الخدمى متمثلًا فى محور الصحة والتعليم.


وأضاف : سيكون هناك إعلان عن برامج واضحة وصريحة فى مجال الصحة والتعليم ليتم ترجمتها فى شكل مشروعات تعمل لصالح المواطن المصري.


وأكد أن مؤتمرات الشباب ساهمت بشكل كبير فى تمكين الشباب ومشاركتهم الفعالة فى الدولة، وهناك العديد من المشروعات التى شارك فيها الشباب ومنها برنامج تأهيل الشباب للقيادة، وأصبح هناك حالة من المصارحة بين القيادة السياسية والشباب، وحضور المؤتمرات أصبح مفتوحا للشباب للمشاركة.

 

نواب رئيس الجامعة اليابانية: بداية لزرع ثقة الشباب فى الدولة


 أكد د. ساتوشى جوتو نائب رئيس الجامعة المصرية اليابانية للعلوم والتكنولوجيا للبحوث أن الحوار المباشر بين الشباب والدولة فى مؤتمرات الشباب بداية لاكتساب الثقة بين جيل الشباب ومؤسسات الدولة، وأشار فى تصريحات خاصة للأخبار على هامش المؤتمر الدورى السادس للشباب الذى أقيم فى جامعة القاهرة.


وأضاف أن عملية اكتساب الثقة تحتاج إلى وقت لرؤية نتائجها العملية على أرض الواقع، كما ان تأثير  مؤتمرات الشباب فى زيادة طموحات الشباب وتفاؤلهم تجاه المستقبل ستظهر نتائجه على المدى البعيد.وأشار د. مساكى سوزوكى النائب الأول لرئيس الجامعة للشئون الإقليمية والدولية إلى أنه يعمل فى مصر منذ حوالى 5 سنوات ورصد خلال تلك الفترة التى تولى خلالها الرئيس عبدالفتاح السيسى الحكم تحسنا فى منظومة التعليم العالى والبحث العلمى فى مصر، ولكن مازالت مصر بعيدة عن دول متقدمة تكنولوجيا مثل اليابان.


وأوضح سوزوكى أنه يتابع تزايد اهتمام الدولة بالاستماع إلى آراء الشباب خلال السنوات الماضية والذى ظهر فى فتح حوار دائم مع الشباب، يسهم فى تقوية علاقات الدولة بجيل الشباب.

 

أوائل الثانوية العامة «نجوم» المؤتمر السادس للشباب


نادين: الدولة تقدر نجاحنا.. إيرينى: خبرة جديدة.. دنيا: «مصر بتكرمنا»


أربع فتيات صغيرات تجلسن على مقاعد متقاربة يتبادلن أطراف الحديث والضحك والمزاح، يبدو أن صداقة قوية تجمعهن منذ زمن بعيد، حاورتهن الأخبار فقلن: «إتعرفنا من يومين.. بس هنبقى صحاب قريبين.. وغالبا هندخل نفس الكلية».


هم أوائل الشعبة الأدبية فى الثانوية العامة الذين جمعهم التفوق الدراسى والاجتماعى أيضا، وعن سبب تواجدهم فى المؤتمر الوطنى للشباب كانت الإجابة واحدة:
«رئاسة الجمهورية اتصلت بماما وقالتلها عايزنا نيجى عشان نتكرم».


تقول نادين أحمد «المركز التاسع أدبى، 99.2٪»: أشعر أنها تجربة مميزة، تعزز قيمة نجاحى، وتؤكد لى أن الدولة تقدر هذا النجاح، وأنوى الالتحاق بكلية الألسن، لأنى أحب اللغات وأشعر إننى سأتميز فيها».


أما إيرينى ماهر «الحاصلة على المركز الرابع أدبى، 99٫4٪» فقالت: أنا متحمسة جدا لتجربتى فى المؤتمر الرئاسى، وأشعر بسعادة شديدة لتقدير الرئيس لمجهودنا وتفوقنا، ومشاركتى بشكل عام هى خبرة جديدة، فهذه أول مرة أحضر مؤتمراً بهذا الحجم، وأنوى دراسة إدارة الأعمال فى الجامعة الألمانية بالقاهرة.


وتقول دنيا هشام «الأولى أدبى، 99.8٪» : مبسوطين جدا عشان مصر بتكرمنا، وإننا موجودين فى هذا المكان المهم لأول مرة فى حياتنا، فهى تجربة حلوة، وتستعد دنيا أيضا لدراسة إدارة الأعمال فى الجامعة الألمانية.


وقالت ميرنا رفيق «المركز الرابع أدبى، 99.4٪» ينتابنى إحساس جميل، أن هناك تقديراً لنا من القيادة السياسية، فهى تجربة جديدة، ولم نكن نتخيل أننا سنرى الرئيس وهؤلاء الناس، وهو تحفيز لنا لنحافظ على نجاحنا دائما.


وعن أمنيتهم فى الفترة المقبلة أجمعت الفتيات على رغبتهن فى الحفاظ على تفوقهن الدراسى، وعدم التوقف عند فكرة إنهن «أوائل ثانوية عامة». 


على جانب آخر جلست أوائل الشعبة العلمية «ندى حمادة يوسف»، الأولى علمى علوم، والتى أتت من المنصورة خصيصا لحضور المؤتمر وتكريمها من قبل الرئيس، وأكدت ندى أنها تشعر بسعادة كبيرة لمشاركتها فى المؤتمر الوطنى للشباب قائلة: هذه أول مرة آتى مكان كهذا، وأول مرة أدخل جامعة القاهرة، ورغم تقديمها فى كلية الطب بالمنصورة، تتردد ندى بشأن رغبتها فى قبول منحة «الصيدلة» فى الجامعة الألمانية، ولم تحسم أمرها بعد.


وكان مسك الختام مع «منة الله خميس» الأولى جمهورية مكفوفين، والتى جاءت من الإسكندرية للمشاركة فى مؤتمر الشباب، وقالت إن الرئاسة تحدثت إلى والدها بشأن تكريمها منذ أسبوعين وجاءت اليوم بصحبة والدها للمشاركة والتكريم، وتستعد منة لدراسة الترجمة فى منحة الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا بالإسكندرية، وهو المجال الذى تمتلك شغفا كبيرا به.

 

أعضاء هيئة تدريس الجامعة الروسية: فرصة للتطور وتعزيز ثقافة الحوار والنقاش


تجربة حضور مؤتمر الشباب هى الأولى لمصطفى شعيب  المدرس المساعد بكلية الهندسة بالجامعة المصرية الروسية بعدما اختارته ادارة الجامعة ضمن ممثليها فى المؤتمر الوطنى الثالث للشباب، ويروى مصطفى للأخبار ان سعادته كبيرة باقامة المؤتمر فى جامعة القاهرة لتأكيد التزام الدولة بدعم الجامعات والبحث العلمى خاصة ان المؤتمر ناقش قضايا صغار اعضاء هيئة التدريس فى اجابة وزير التعليم العالى على الاسئلة الموجهة له فى اليوم الاول للمؤتمر. 

 

واشار إلى ان الجامعة المصرية الروسية ممثلة للمرة الاولى فى مؤتمرات الشباب وهو ما يدفعه لنقل التجربة لزملائه من شباب الباحثين واعضاء هيئة التدريس فى الجامعة، سواء الاحتكاك بالاساتذة فى الجامعات الأخرى او تنظيم مؤتمرات كبرى وكذلك تكوين شبكة علاقات من الباحثين الشباب. وتؤكد رويدا حمدى المعيدة فى الجامعة المصرية الروسية ان الطلاب المشاركين من الجامعة فى مؤتمر الشباب ابدوا سعادة كبيرة بالتجربة التى فتحت لهم آفاقا جديدة تساعدهم على التفكير والتطور فى شخصياتهم، كما ستعمل رويدا على نقل التجربة لباقى الطلاب الذين لم يشاركوا فى المحاضرات بعد بدء العام الدراسى.

 

نقيب الفلاحين: رسائل السيسى تخرج من قلبه.. ونتابعها بكل حب


أشاد حسين أبوصدام نقيب الفلاحين برسائل الرئيس عبدالفتاح السيسى وكلماته ووصفها بالتى تخرج تلقائياً من قلبه فتصل لقلوب الفلاحين، وتزيد من حبهم له.. وقال نقيب الفلاحين: فلاحو مصر يتابعون بكل حب واهتمام كلمات الرئيس.


وأضاف ان الفلاحين يقفون صفا واحدا خلف رئيسهم حتى تعبر بلدهم هذه الفترة الدقيقة فى تاريخها.. كما أنهم مستعدون للتضحية من أجل ان نعيش فى عزة وكرامة. وأوضح أن مؤتمرات الشباب تحقق صدى واسعاً لأن المشاركين فيها ساهموا بشكل كبير فى نقل الصورة الحقيقية لشباب مصر، والتأكيد على أن مصر بلد الأمن والأمان بجانب الفوائد العديدة للمؤتمر.. الذى يوضح للعالم مدى الالتحام والارتباط بين القيادة السياسية والحكومة والشباب.


وشدد على أن المؤتمر يرد على حملات التشويه والدعاية الهدامة، التى تتبناها بعض الدول راعية الإرهاب والحاقدة على مصر خاصة أنها تحارب الإرهاب الذى لا دين ولا وطن له وتعانى منه دول العالم كافة.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم