حكايات| النبي محمد «طفلا».. روايات عن بداية الكلام وأحب الأكلات

الكعبة المشرفة - الصور المنشورة نقلا عن موقع «alamy»
الكعبة المشرفة - الصور المنشورة نقلا عن موقع «alamy»

طفل ليس كباقي الأطفال، سابق لسنه في شهوره الأولى، مطهرٌ من سواد القلب قبل الوصول إلى السادسة، بسيط في أكلاته، محبوب في صباه، وفيٌ لأصدقاء الصغر، ولذلك لم تر الأعين أَحسنُ من النبي محمد – ص –ولم تلد النساء أجمل منه.

 

في روايات وأحاديث عن الصحابة كان للرسول مساحة غير محدودة من التطرق إلى أشهر الأكلات التي أحبها منذ الصغر، وأعز أصدقاء، حتى حين حاول الخروج إلى الألعاب.

 

الرضيع مُحمد يبدأ المشي


تروي حليمة السعدية مُرضعة النبي - ص – أنه كان مميزًا عن أقرانه في طفولته، فجلس وعنده أربعة أشهر، كما وقف على قدميه وأستند على الجدران، ومشى وعنده خمسة أشهر.

 

كما مشى مشيًا طبيعيًا، ونطق بجميع الألفاظ العربية وعنده ستة أشهر فقط، إذ تقول السيدة حليمة: «كان من يراه وعنده ستة أشهر، يظن أن عنده أربعة أعوام». 

 

بقي الصبي محمد في بني سعد، حتى إذا كانت السنة الرابعة أو الخامسة من مولده وقع حادث شق صدره، وهنا روى مسلم عن أنس أن «رسول الله صلى الله عليه وسلم أتاه جبريل، وهو يلعب مع الغلمان، فأخذه فصرعه، فشق عن قلبه، فاستخرج القلب، فاستخرج منه علقة، فقال: هذا حظ الشيطان منك، ثم غسله في طست من ذهب بماء زمزم، ثم أعاده إلى مكانه».

 

وما إن شاهد الغلمان ما حدث جاءوا يسعون إلى أمه- مرضعته حليمة- فقالوا: إن محمدًا قد قتل، فاستقبلوه وهو منتقع اللون»، بحسب ما ذكره صاحب كتاب الرحيق المختوم.

 

يتيم الأبوين بعد رحلة الـ500 كيلو

 

لم تستطع السيدة حليمة، الصمت كثيرًا بعد واقعة شق الصدر، فسارعت برده إلى أمه «آمنة»، وما إن بلغ طفلها ست سنوات، رأت وفاء لذكرى زوجها الراحل أن تزور قبره بيثرب، فخرجت من مكة قاطعة رحلة تبلغ 500 كيلو مترا، ومعها ولدها اليتيم - محمد - وخادمتها أم أيمن، ووالد زوجها عبد المطلب.

 

مكثت أم النبي – ص - شهرًا، ثم عادت وبينما هي راجعة إذ لاحقها المرض، وألح عليها في أوائل الطريق، فماتت بالأبواء بين مكة والمدينة المنورة، فعاد به جده عبد المطلب إلى مكة، فكان لا يدعه لوحدته المفروضة؛ بل يؤثره على أولاده.

 

قال ابن هشام: «كان يوضع لعبد المطلب فراش في ظل الكعبة، فكان بنوه يجلسون حول فراشه ذلك حتى يخرج إليه، لا يجلس عليه أحد من بنيه إجلالا له، فكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يأتي وهو غلام حتى يجلس عليه، فيأخذه أعمامه ليؤخروه عنه، فيقول عبد المطلب إذا رأى ذلك منهم: دعوا ابني هذا فو الله إن له لشأنا، ثم يجلس معه على فراشه، ويمسح ظهره بيده ويسره ما يراه يصنع». 

 

وعندما بلغ النبي 8  سنوات وشهرين وعشرة أيام توفي جده عبد المطلب بمكة، ورأى قبل وفاته أنه يعهد بكفالة حفيده إلى عمه أبي طالب شقيق أبيه، فنهض أبو طالب بحق ابن أخيه على أكمل وجه، وضمه إلى ولده، وقدمه عليهم، واختصه بفضل احترام وتقدير، وظل فوق أربعين سنة يعز جانبه، ويبسط عليه حمايته، ويصادق ويخاصم من أجله.

 

أحب الأكلات.. ليس التمر فقط

 

صحيح أن التمر كان أشهر الأكلات في الجزيرة العربية، والأكثر شعبية، إلا أنه لم يكن المحبب لدى النبي – ص – إذ كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يحب «الدباء».

 

وفي حديث صحيح، رواه الإمام مسلم عن أنس بن مالك رضي الله عنه، قال دعا رسول الله صلى الله عليه وسلم رجلاً، فانطلقت معه فجيء بمرقة فيها، فجعل رسول الله صلى الله عليه وسلم يأكل من هذا الدباء ويعجبه. قال: «فلما رأيت ذلك جعلت ألقيه إليه ولا أطعمه، فقال أنس: فما زلت بعد يعجبني الدباء».

 

والدُّباء هو «القرع» وتفضل زراعته بالمناطق الحارة، ويحمل عدة أسماء منها: «القرع العسلي، أو الاستامبولي، أو التركي»، وقد يسميه بعضهم بالقرع الأحمر، أو القرع المالطي، ويُسمى «اليقطين»، بحسب الآية الكريمة: (وَأَنبَتْنَا عَلَيْهِ شَجَرَةً مِّن يَقْطِينٍ)، والمقصود هنا سيدنا يونس، وقد أنبت الله عليه هذه الشجرة؛ لأنها تجمع خصالاً كثيرة منها: برد الظل، والملمس، وعظم الورق، ولا يقع عليه الذباب، وكان النبي صلى الله عليه وسلم يحبه ويقول: «إنها شجرة أخي يونس».

 

وكان للبطيخ جزء من حب النبي – ص -، فيروي أبو داود والترمذي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم: أنه كان يأكل البطيخ بالرطب، ويقول: «يدفع حر هذا، برد هذا، وبرد هذا حر هذا. وقال الترمذي حديث حسن غريب». فيما يُروى عن أنس، رضي الله عنه، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يأكل الرطب مع الخريز( يعني البطيخ).

 

وللقثاء نصيب أيضًا
ومن القرع والبطيخ إلى «القتة»؛ حيث جاء في الصحيحين من حديث عبد الله بن جعفر رضي الله عنه، قال: رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يأكل الرطب بالقثاء. وفي رواية لأحمد: «آخر ما رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم في إحدى يديه رطبات وفي الأخرى قثاء، وهو يأكل من هذه ويعض من هذه». 

 

والقرآن الكريم أشار إلى القثاء أو القتة في قوله تعالى «فَادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُخْرِجْ لَنَا مِمَّا تُنبِتُ الأَرْضُ مِن بَقْلِهَا وَقِثَّآئِهَا وَفُومِهَا وَعَدَسِهَا وَبَصَلِهَا». وللقثاء أسماء دارجة فهو يسمى العجور، والقتة، والفقوس، والمقني، والقني، وينتمي للفصيلة القرعية، وهو قريب الشبه بالخيار، ولكنه أطول، ويؤكل في الغالب نيئًا، كما يدخل في إعداد السلطات.

 

محمدًا يلهو وسط أقرانه

 

حين صار النبي مًحمد غلامًا يافعًا، كان ذات مرة يحمل أحجارًا على كتفيه مع أقرانه، جاعلا أسفل الحجر إزاره - بنطاله- على شكل متكأ يقي كتفه من الأحجار؛ لكن فعل هذا الأمر يعرض الغلمان لكشف عوراتهم، فآبى الله إلا أن يحفظ عبده من كشف عورته فأرسل إليه ملاكًا سمع صوته ولم يراه ينهاه عن فعل ذلك الأمر مثل باقي أقرانه، وفقًا لما جاء في كتاب أعلام النبوة.

 

وروى محمد بن إسحاق: «حدثني بعض أصحابنا: أن رسول الله صلى الله تعالى عليه وسلم قال: (لقد رأيتُني وأنا غلامٌ يفع بمكة مع غلمان قريش، نحمل حجارة على أعناقنا، وقد حملنا أُزُرَنا فوطأنا على رقابنا؛ إذ دفعني دافع ما أراه، وقال: اشددْ عليك إزارك، فشددت إزاري)».

 

فضول السمر يغلب محمدًا

كحال أي شاب في عمره، مدفوعا بحب الفضول وشغف التجربة، كان يرغب محمد أن يلهو ويجرب حياة السمر والمرح، وكان وقتها يرعى الأغنام مع فتى من قريش بأعلى مكة، فاقترح محمد، أن يترك أغنامه التي يرعاها تحت رعاية صديقه، على أن ينزل إلى مكة ليجرب ما يفعله الشباب، ولكن يشاء الله أن يحفظه من فتن الشباب، ويجعل النوم يغلبه، وتضيع عليه الفرصة.

 

كرر النبي – ص - الأمر في اليوم التالي ولكن النتيجة واحدة، وهنا يقول الإمام علي  بن أبي طالب رضي الله تعالى عنه أنه قال: سمعت رسول الله صلى الله تعالى عليه وسلم يقول: «ما هممتُ بشيء مما كان في الجاهلية يعملون به غير مرتين، كل ذلك يحول الله تعالى بيني وبين ما أريد، فإني قلتُ ليلةً لغلام من قريش كان يرعى معي بأعلى مكة: لو أبصرتَ إلى غنمي حتى أدخل مكة، فأسمر بها ما يسمر الشباب، فقال: أفعَلُ، فخرَجْتُ أريد ذلك حتى إذا جئتُ أولَ دار من دور مكة، سمعت عزفًا بالدفوف والمزامير، فقلت: ما هذا؟ قالوا: فلان بن فلان تزوَّج فلانة ابنة فلان، فجلست أنظر إليهم، فضرب الله على أذني فنمتُ، فما أيقظني إلا مسُّ الشمس، قال: فجئت صاحبي فقال: ما فعلت؟ فقلت: ما صنعت شيئًا، وأخبرته الخبر»، وتكرر نفس الأمر لليلة الثانية حتى امتنع النبي عنه.

 

«المخزومي».. أول صديق وشريك لمُحمد

عاش محمد بن عبد الله حرًا كريمًا يأكل من عمل يده، فما أن بلغ أشده حتى خرج إلى البادية راعيًا للغنم، فكان يرعى الغنمَ لأهل مكة على قراريط، حسبما ورد في صحيح البخاري، فعمل في رعي الغنم، ثم انتقل إلى التجارة، فعمل بها وشارك الناس في التجارة. 

 

كان ممَّن شاركهم النبي في تجارته رجل يُدعى «السائب بن أبي السائب المخزومي»، فكان خير شريك له، لا يداري ولا يماري، وجاءه يوم الفتح فرحب به، وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «مرحبًا بأخي وشريكي» كما ورد في كتاب الرحيق المختوم.
 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم