معايير جمال الخمسينيات.. عيون مارجريت وشفاة هيوارث وأنف جونس

ريتا هيوارث
ريتا هيوارث
Advertisements

صحيح أنه ليس هناك معيارا ثابتا للجمال، لكن في مطلع خمسينيات القرن الماضي، ظهرت مجموعة من المعايير المحددة للجمال فلكل مجتمع مقاييسه التي يقيم على أساسها جمال المرأة.

 

ويمكن القول إن المعيار الوحيد للجمال المشترك بين كل هذه المجتمعات الأنوثة وجمال الروح، أما جمال العيون والشفاة والمعايير الأخرى، ليست بثابتة وإن تربعت المرأة على عرش جمالها ، بحسب ما نشرته جريدة أخبار اليوم في 14 يناير 1950.

 

وفي عام 1950 أقامت جمعية الفنانين في لندن مسابقة لاختيار نموذج الجمال الأنثوي العالمي، وتم اختيار عيون الأميرة مارجريت، وشفتي ريتا هيوارث، وجبهة دوقة وندسور، وأنف مدام شانج كاي جونس الموديل المعروفة، كنموذج للجمال الأنثوي العالمي.

 

حينها، قال أخصائي جراحة التجميل الدكتور شازلر ويللي، إنه أجرى أكثر من 15000 عملية تجميل، وفي استطاعة كل امرأة أن تكون ذات أجمل عينين، وأشهر شفتين، وأدق أنف بعملية جراحية بسيطة، بل إن هناك نجوما لمعن في سماء السينما والمسرح بفضل الجراحة.

 

الدكتور ويللي أوضح أن 90% من النساء يشكون من أنوفهن، وأن الأنف يطبع الشخص بطابع خاص ويضفي عليه شخصية تختلف في الضعف والقوة حسب شكل الأنف، لافتا إلى أن البعد عن القلق من أهم أسباب الاحتفاظ بالشباب.

 

المصدر: مركز معلومات أخبار اليوم

Advertisements