Advertisements

ننشر خطة تطوير منطقة سور مجرى العيون

سور مجرى العيون
سور مجرى العيون
Advertisements


انتهت محافظة القاهرة من إزالة ما يقرب من ٧٠٠ ألف م3 من المخلفات التاريخية الموجودة بسور مجرى العيون خلال ١٥ يوم، ذلك ضمن خطة الدولة لتطوير القاهرة التاريخية وتحويلها إلى منطقة سياحية كبرى.

وترصد «بوابة أخبار اليوم» في السطور التالية خطة الدولة لتطوير سور مجر العيون.

تشرف وزارتي الإسكان والسياحة والآثار على خطة تطوير سور مجرى العيون، حيث من المقرر تنفيذ 70 عمارة بواقع 1692 وحدة سكنية،  كما يتم تنفيذ مبنى تجاري إداري على مساحة 51 ألف م2، كما سيتم إنشاء عدد من البازارات السياحية، والمطاعم، والكافتيريات، وأماكن انتظار سيارات.

ونجحت الأجهزة التنفيذية بالقاهرة في نقل عمال المدابغ إلى مدينة الروبيكى، وتوفير سكنا بديلا لهم بمدينة بدر، وذلك للحفاظ على القيمة  التاريخية للمكان والحفاظ على البيئة.

يذكر أن  إنشاء سور للقاهرة جاء فكرته ليبدأ قرب الفسطاط وجعل فوقه مجرى أو قناة للمياه التى ترفعها السواقى من أحد الآبار لتسير فى هذه القناة حتى تصل إلى القلعة حيث تستخدم للسقاية ورى المزروعات حول منطقة القلعة، وسور مجرى العيون أو قناطر الغورى، يحتوى على قناطر لنقل المياه، ويمتد بطول 2800 م، من منطقة فم الخليج، إلى منطقة باب القرافة، بالسيدة عائشة.

اقرأ أيضا| 90% نسبة الانتهاء من أعمال تطوير مزرات «آل البيت» بالقاهرة

ويقع سور مجرى العيون بمن طقة القلعة ومصر القديمة، هو أحد أشهر أسوار القاهرة التاريخية، ويعود سور مجرى العيون إلى عهد الدولة الأيوبية، قام بإنشاء القناطرالسلطان الناصر صلاح الدين يوسف بن أيوب (صلاح الدين الأيوبى) مؤسس الدولة الأيوبية فى مصر الذى تولى الحكم من سنة 565 هـ / 1169 م إلى سنة 589 هـ / 1193 م، ثم جددها السلطان الناصر محمد بن قلاوون تجديدا كاملا سنة 712 هـ - 1312 م.

 

 

Advertisements

 

احمد جلال

محمد البهنساوي

 

Advertisements

 

 

 

 

 

 

 

 

 


Advertisements