التعليم العالي: إدراج 5 جامعات مصرية بتصنيف شنغهاي 2020

 د.خالد عبد الغفار وزير التعليم العالى والبحث العلمى
د.خالد عبد الغفار وزير التعليم العالى والبحث العلمى

تلقى د.خالد عبد الغفار وزير التعليم العالى والبحث العلمي، تقريراً حول إدراج خمس جامعات مصرية بتصنيف شنغهاي للعام ٢٠٢٠ وهي جامعات: القاهرة فى المركز (401-500)، يليها الإسكندرية، (٧٠١-٨٠٠)، ثم عين شمس (٨٠١-٩٠٠)، المنصورة (٨٠١-٩٠٠)، الزقازيق (٩٠١-١٠٠٠). 

 

اقرأ أيضا

وزير التعليم العالي يعلن صدور قرارات جمهورية بتعيين عمداء جُدد بالجامعات


وأشار التقرير، إلى ظهور 15 جامعة مصرية فى بعض التخصصات العلمية بالقطاعات الطبية والعلوم الطبيعية والهندسية وعلوم الحياة والعلوم الاجتماعية بهذا التصنيف، وهى جامعات: القاهرة، الإسكندرية، عين شمس، المنصورة، الزقازيق، أسيوط، أسوان، الأزهر، بني سويف، قناة السويس، كفر الشيخ، الفيوم، المنيا، مدينة السادات، الجامعة البريطانية بمصر.   


في قطاع العلوم الطبية:

 
الطب الإكلينيكي: حصلت جامعات المنصورة على المركز (٢٠١-٣٠٠)، وعين شمس (٣٠١-٤٠٠)، والقاهرة (٣٠١-٤٠٠)، والإسكندرية (٤٠١-٥٠٠).


طب الأسنان: اشتركت جامعات عين شمس و القاهرة والمنصورة فى المركز (٢٠١-٣٠٠).


تكنولوجيا العلوم الطبية: تصدرت جامعة المنصورة الجامعات المصرية بحصولها على المرتبة (٢٠١-٣٠٠)، تليها ثلاث جامعات مصرية وهي: عين شمس والقاهرة والإسكندرية فى المركز (٣٠١-٤٠٠). 


قطاع الصيدلة: ظهرت ١١ جامعة مصرية، حيث تصدرت جامعة القاهرة المركز (١٥١-٢٠٠)، يليها جامعات عين شمس والأزهر والإسكندرية وبني سويف وكفر الشيخ والمنصورة فى المركز (٢٠١-٣٠٠)، ثم جامعات أسيوط والمنيا وقناة السويس والزقازيق فى المركز (٤٠١-٥٠٠). 


الصحة العامة: تقدمت جامعة القاهرة فى المركز (١٠١-١٥٠)، يليها جامعة المنصورة فى المركز (٢٠١-٣٠٠)، ثم جامعة عين شمس فى المركز (٣٠١-٤٠٠). 


في قطاع العلوم الطبيعية:


علوم الرياضيات: حصلت جامعة القاهرة على المركز (٢٠١-٣٠٠)، يليها جامعة المنصورة (٣٠١-٤٠٠).
الفيزياء: ظهرت الجامعة البريطانية بمصر فى المركز (٣٠١-٤٠٠)، يليها جامعة الفيوم فى المركز (٤٠١-٥٠٠).  
في قطاع العلوم الهندسية:


علوم التكنولوجيا الحيوية:  حصلت جامعات الإسكندرية والقاهرة والزقازيق على المركز (٤٠١-٥٠٠).


الكيمياء: تصدرت جامعة القاهرة المركز (٤٠١-٥٠٠).


الهندسة المدنية: حصلت جامعة القاهرة على المرتبة (٢٠١-٣٠٠). 


علوم الحاسب الآلي: تصدرت جامعة الزقازيق المركز(٣٠١-٤٠٠)، يليها جامعتى القاهرة والمنصورة فى المركز (٤٠١-٥٠٠). 


في الهندسة الكهربية: ظهرت جامعتا أسيوط والزقازيق فى المركز ( ٣٠١-٤٠٠)، وجامعتا أسوان والقاهرة فى المرتبة ( ٤٠١-٥٠٠). 


علوم الطاقة: حصلت جامعتا أسيوط و القاهرة على المركز (٣٠١-٤٠٠).  


الهندسة الميكانيكية: ظهرت جامعتا القاهرة والزقازيق فى المركز ( ٣٠١-٤٠٠). 


في قطاع علوم الحياة:


الهندسة الزراعية: حصلت جامعة كفر الشيخ على المركز (٢٠١-٣٠٠)، يليها جامعة الزقازيق (٣٠١-٤00)، ثم جامعات القاهرة والمنصورة وطنطا فى المركز (٤٠١-٥٠٠).


علوم الأحياء البشرية: ظهرت جامعة كفر الشيخ فى المركز (٤٠١-٥٠٠).


علوم النباتات: تقدمت ١٠ جامعات مصرية، حيث احتلت جامعات بني سويف والمنصورة والزقازيق المركز (١٠١-١٥٠)، يليها جامعات الإسكندرية والقاهرة وكفر الشيخ فى المركز (١٥١-٢٠٠)، ثم جامعات بنها ودمنهور وقناة السويس والسادات فى المركز (٢٠١-٣٠٠). 


في قطاع العلوم الاجتماعية:


إدارة الأعمال:  حصلت جامعة القاهرة على المركز (٤٠١-٥٠٠).


وصرح د.عادل عبد الغفار المستشار الإعلامي والمتحدث الرسمى للوزارة، أن التصنيفات الدولية للجامعات تعتمد على متغيرات مختلفة فى التقييم، فتصنيف شنغهاى يعتمد على عدة معايير هى:عدد خريجي الجامعة الحاصلين على جائزة نوبل (١٠٪)، عدد أعضاء هيئة التدريس الحاصلين على جائزة نوبل (٢٠٪)، عدد العلماء ذوي الاستشهادات العالية (٢٠٪)، عدد الأبحاث المدرجة بقواعد البيانات كلارفيت (٢٠٪)، عدد الأبحاث المنشورة بمجلات ناتشر (٢٠٪)، التوازن في أعضاء هيئة التدريس بقطاعات العلوم المختلفة (١٠٪)، أما تصنيف سيماجو (Scimago) الإسبانى يهتم بترتيب الجامعات والمراكز البحثية وفقا لمؤشر مركب يجمع بين ثلاثة مؤشرات مختلفة تستند إلى أداء البحث (٥٠%)، ومخرجات الابتكار (٣٠%)، والتأثير المجتمعى (٢٠%)، ويتضمن كل مؤشر رئيسي عددًا من المؤشرات الفرعية، وبشرط أن تنشر المؤسسة ما لا يقل عن ١٠٠ بحث فى قاعدة بيانات SCOPUS فى عام التقييم. بينما يعتمد تصنيف التايمز البريطانى فى تقييم أفضل الجامعات العالمية وفقاً لـ 5 مجالات هي: التدريس (30٪)، والبحث العلمى (30٪)، والاستشهادات (30٪)، والروابط الصناعية (2.5٪)، والنظرية الدولية (7.5٪) من خلال 13 مؤشر أداء مرتبط بالتدريس والبحث ونقل المعرفة والاستبيانات الدولية والتي توفر المقارنات الأكثر شمولاً وتوازنًا بين الجامعات، بشرط أن تقوم الجامعات بالعملية التدريسية للطلاب، وألا يقل ناتجها البحثي عن 1000 بحث خلال الفترة 2015 - 2019 وبحد أدنى 150 بحث في العام، كما تستبعد الجامعات من دخول هذا التصنيف إذا كان 80 % أو أكثر من مخرجاتها البحثية يقع في واحد من التخصصات الإحدى عشر المعرفة بالتصنيف، ونجد أن تصنيف ((US NEWS الأمريكى يقوم على عدة معايير منها: النجاح الأكاديمى للجامعات، سمعة الأبحاث العالمية والإقليمية، حجم التعاون الدولى، ومنح الدكتوراه، أما تصنيف (QS) العالمى يعتمد على العديد من المعايير منها، (الشهرة الأكاديمية، نسبة الأساتذة إلى الطلبة، البحث الأكاديمي، نسبة الأساتذة الدوليين، نسبة الطلبة الدوليين).


وأضاف د.عادل عبد الغفار، أن تقدم الجامعات المصرية فى التصنيفات الدولية المختلفة يرجع إلى عدة إجراءات تمت خلال الفترة الماضية، أهمها: الدعم الفنى الذى تقدمه وزارة التعليم العالى والبحث العلمى للجامعات المصرية وكذلك التدريب على النشر الدولى، بالإضافة إلى ما تقوم به الجامعات من تحفيز للباحثين بكافة الدرجات العلمية للنشر فى المجلات الدولية المرموقة، والتقديرات المتميزة التى تحظى بها البحوث العلمية المنشورة دولياً فى عمل لجان الترقيات العلمية.

 

 

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي