نادية تكلا.. أول مصرية معينة بوزارة الحربية تهاجم زوجة الرئيس الأمريكي

نادية تكلا - أرشيف أخبار اليوم
نادية تكلا - أرشيف أخبار اليوم

 

سيدة المجتمع «نادية تكلا» التي كان يعرفها الناس في الإسكندرية كلها باسم حرم الدكتور بقطر أنطونيوس، أصبحت في أوائل الستينيات المشرفة العامة على محطة الركاب البحرية الجديدة في هذه الفترة.

 

أجرت معها الكاتبة الكبيرة حسن شاه حوارًا عام 1963 تم نشره في مجلة "أخر ساعة" وقالت حسن شاه:

 

- المشرفة العامة نادية تكلا التي تعتبر أول امرأة تعين في وزارة الحربية التي كنت أحاول أن ألاحق حركاتها السريعة على طول ميناء الإسكندرية في المبنى الرائع لمحطة الركاب البحرية الجديدة، وعندما جلست قلت لها أخيرًا تحولت سيدة البيت إلى امرأة عاملة؟

 

ضحكت وقالت: أليس هذا رائعًا أن يتحقق الحلم بعد 14 عامًا من التخرج.

 

- دهشت عندما قرأت في ليسانس الآداب الحاصلة عليه أنك خريجة القسم الإنجليزي عام 1948، فلماذا هذه الوظيفة بالذات بعد كل هذه السنوات؟

 

طافت بعينيها في مبنى المحطة البحرية الممتد وقالت: لأنني ببساطة وقعت في حب المحطة البحرية ومن النظرة الأولى.

 

- بادلتها الضحك وأنا أقول: ألهذه الدرجة؟

 

قالت: وأكثر.. لقد طفت في أسفاري في أوروبا وأمريكا بعشرات المطارات والموانئ البحرية، فبعد أن رأيت مواني سان فرانسيسكو ولوس أنجلس ونيويورك وأمستردام وغيرها، أستطيع أن أقول أن ميناء الإسكندرية الجديد هو أجملها وأنه أجمل ميناء وقع عليه نظري فلا عجب أن أقع في حبه خصوصًا أنه أحد مواني بلدي.

 

اقرأ أيضًا| عادل إمام.. نبوءة فطين عبدالوهاب تقود الزعيم للصدارة

 

- قلت: ولكن ما الذي تريدين تحقيقه من وراء هذا العمل؟

 

قالت: أن تظل هذه المحطة أجمل موانئ العالم، فأنا أخشى أن يلحقها أي تشويه في عيون الزوار الأجانب، أخشى أن يصيبها ما أصاب كثيرًا من المباني الحكومية من إهمال، أخشى أن ينزل فيها السائح فيصدمه أي تصرف من التصرفات.

 

ثم استكملت: أنا دائمًا معي 12 مضيفة كلهن من الجامعات نحاول أن نترك أحسن انطباع في نفس السائح الذي يزور المحطة ولو عابرًا، فقد زرت جميع دول أوروبا و23 ولاية من أمريكا ورأيت كيف تبذل المحاولات لجذب السياح، ولا شك أن واجهة أي بلد هي موانيه سواء كانت جوية أو بحرية.

 

- قلت: ومن هي أهم شخصية قابلتيها في حياتك؟

قالت: قابلت أقطاب العالم كلهم تقريبًا، فقد كنت في نيويورك أثناء الدورة الخامسة التي حضرها الزعيم جمال عبد الناصر وخروشوف ونهرو وأيزنهاور وغيرهم، وأثناء الانتخابات الأمريكية قابلت كنيدي وزوجته جاكلين.

 

- قلت: وما رأيك في جاكلين؟
حلوة.. لكن طالعة فيها

 

المصدر: مركز معلومات أخبار اليوم
 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي