بعد ذكرها في مسلسل «الاختيار2».. القصة الكاملة لأحداث مسجد الروضة

مسجد الروضة
مسجد الروضة

 

سلطت الحلقة 26 من مسلسل الاختيار2 علي أحداث مسجد الروضة الذي استشهد فيه أكثر من 350 شهيدا أثناء صلاة الجمعة.

في الواحدة والنصف من ظهر 24 نوفمبر أثناء صلاة الجمعة قام عدد من الاإرهابين بعمل إرهابي خسيس أسفر عن استشهاد 350 شخص أثناء الصلاة في مسجد الروضة بمنطقة بئر العبد في شمال سيناء.


وأفاد شهود عيان بقرية الروضة بشمال سيناء، بأن إرهابيين اقتحموا مسجد الروضة، الكائن في قرية الروضة التابعة لمركز بئر العبد بشمال سيناء، وفجروا عبوة ناسفة بمحيط المسجد في أثناء أداء صلاة الجمعة.

وتم تفجيره العبوات الناسفة عبر جهاز تحكم عن بعد، حيث تم استخدام مواد شديدة الانفجار، مشيرين إلى أن مجموعة الإرهابيين هربوا بسياراتهم فور ارتكاب الحادث.

اقرأ ايضا|بعد ذكرها في مسلسل الاختيار 2.. التفاصيل الكاملة لحادث الواحات 

وبعد نصف ساعة من الحادث، كلف اللواء مجدي عبد الغفار وزير الداخلية السابق، اللواء جمال عبد الباري مساعد الوزير لمصلحة الأمن العام السابق، فتح تحقيقات موسعة، وتشكيل فريق بحث موسع يضم مباحث شمال سيناء والأمن الوطني والأمن العام، لسرعة تحديد للوقوف علي ملابسات انفجار عبوة ناسفة بجوار مسجد بالعريش، وكشف ملابساتها تمهيداً لضبط المجرمين.


وأدان الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف، الحادث الإرهابي الذي استهدف مساجد الروضة، مشيرًا إلى أنه سيكون نهاية النهاية للجماعات الإرهابية، فيما قال الشيخ جابر طايع، رئيس القطاع الديني، إن مسجد الروضة الذي تعرض للتفجير، لا يتبع الطرق الصوفية، وإنما هو تابع لوزارة الأوقاف.

وأعربت رئاسة الوزراء عن إدانتها للحادث الإرهابي، منكسة لعلمها الموجود فوق المبنى الخاص بمقر الحكومة، كما أدان الأزهر الشريف وإمامه الأكبر الدكتور أحمد الطيب تفجير مسجد الروضة.

وأعلنت رئاسة الجمهورية، الحداد ثلاثة أيام على خلفية تفجير مسجد "الروضة" بالعريش.

كما أدانت رئاسة الجمهورية، ببالغ القوة وبأقسى العبارات الحادث الإرهابي الذي استهدف مسجد الروضة غرب العريش، مؤكدة أن "يد العدالة ستطول كل من شارك وساهم ودعم أو مول أو حرض على هذا ارتكاب هذا الفعل على مصلين آمنين عزّل داخل أحد بيوت الله"، مشيرة في بيان رسمي إن "هذا العمل الغادر الخسيس يعكس انعدام إنسانية مرتكبيه، لن يمر دون عقاب رادع وحاسم".

وبعد 10 دقائق من بيان الرئاسة، قالت مصادر عسكرية، إن القوات الجوية نفذت ضربة استهدفت المنفذين المحتملين لهجوم مسجد الروضة في شمال سيناء وقتلت عددا منهم، وذلك بعد ملاحقة سيارات المسلحين الذين هاجموا المسجد وتدميرها، والتي استقلها ما لا يقل عن 15 مسلحا من المتورطين في الهجوم، فيما تتعقب القوات بقية العناصر.

وأدانت دول عالمية الحادث الإرهابي الجبان، مثل فرنسا وبريطانيا والولايات المتحدة الأمريكية وروسيا، فيما أدانت دول عربية الحادث مثل العراق والبحرين واليمن والكويت وفلسطين والإمارات.

وفي تمام السادسة مساء، قال الرئيس عبد الفتاح السيسي في كلمة أذاعها التليفزيون المصري، أمس: إن هذا الحادث الجبان والخسيس يهدف لتحطيم معنوياتنا وتدمير صلابتنا والتشكيك في قدراتنا، مضيفًا: "هذا العمل الإرهابي الأثم يزيدنا صلابة وقوة وإرادة أن نقف ونتصدى ونكافح ونحارب الإرهاب".

كما عقد الرئيس "السيسي" اجتماعًا مع الفريق أول صدقي صبحي وزير الدفاع، واللواء مجدي عبد الغفار وزير الداخلية، واللواء خالد فوزي رئيس المخابرات العامة، لبحث تداعيات العمل الإرهابي الغادر.

ونفى عبدالفتاح محمد محمود، أحد أقارب الشيخ محمد عبدالفتاح رزيق أمام مسجد الروضة بالعريش، ما أُشيع حول مقتله في الحادث الدامي الذي وقعه اليوم خلال الصلاة.

وزار الدكتور مصطفى مدبولي، وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، القائم بأعمال رئيس مجلس الوزراء، مصابي الحادث الإرهابي الغاشم، والذين تم نقلهم إلى مستشفى دار الشفاء بالعباسية ومستشفى معهد ناصر، متمنيا لهم الشفاء العاجل.

وتزايدت نداءات التبرع بالدماء للمصابين، حيث توجهت أعداد كبيرة من الأهالى إلى مستشفي بئر العبد العام، ومستشفى العريش للتبرع بالدماء.

وبحسب بيان النائب العام، المستشار نبيل أحمد صادق، بعد التحقيقات الموسعة في الحادث، وصلت المحصلة النهائية للشهداء والمصابين في الحادث الإرهابي، إلى 235 شهيدًا و109 مصابا.


 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي