التحقيقات الأولية في نبش قبر موظفة توفيت بـ«كورونا»: خلاف على مقبرة

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

كشفت التحقيقات الأولية في واقعة القبض على المتهم بإخراج وإشعال النيران في جثة ممرضة بمنطقة حلوان بعد دفنها عن أن سبب الواقعة حسب ما جاء بالأقوال لوجود خلافات بين عائلتين على ملكية المقبرة، وأن ملكية المقبرة تشهد خلافات بين عائلتين.

وتحفظ رجال مباحث القاهرة على كاميرات المراقبة القريبة من المدافن لتتبع المتهمين بارتكاب الجريمة، ومناقشة أسرتها للوقوف على أي خلافات قد تكون الدافع وراء الجريمة.

وقررت النيابة حبس عامل شارك في واقعة نبش قبر حرق موظفة بمستشفى حلوان العام، بعد وفاتها ودفنها، وإحراق جثتها بالمقابر، 4 أيام على ذمة التحقيقات.

تلقت أجهزة الأمن بلاغًا يفيد بتفحم جثة، بعد وفاتها بكورونا، وأخرج مجهولون جثتها وأحرقوها، وتركوها خارج مكان الدفن المخصص لها.

وكشفت التحريات أن المجني عليها تبلغ من العمر 38 سنة، وتقيم بمنطقة المشروع الأمريكي في حلوان وتعمل في مكتب شئون المرضى بمستشفى حلوان العام، وأصيبت بفيروس كورونا المستجد، وإصابتها السابقة بمرض السكر، وتكثف الأجهزة الأمنية جهودها لكشف لغز الواقعة وضبط باقي المتهمين.

 

شاهد ايضا :- مباحث القاهرة تكشف غموض مقتل أحد الأشخاص بحلوان 

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي