خبير أثري يفسر سر تسمية «إشراقة آتون» بـ«الذهبية»

آشراقة آتون
آشراقة آتون

قال مدير آثار الأقصر د.مؤمن سعد، إن وزارة الآثار أنهت ترميم لوحة أمنحتب الثاني، وتمثالي رمسيس بمعبد الأقصر، مشيرا إلى أن الوزارة أعلنت، أمس السبت 10 أبريل، اكتشاف مدينة «إشراقة آتون» والمعبد الجنائزي للملك توت عنخ آمون .

وأوضح د.مؤمن سعد، خلال مداخلة هاتفية لبرنامج «صباحنا مصري» عبر فضائية مصر الأولى، أن هذه المدينة سميت بـ"الذهبية " لأنها تحدثت عن العصر الذهبي للأمبراطورية المصرية في عصر الأسرة 18 والتي امتلكت مصر وقتها الشرق وتخطت منطقة الفرات ووصلت لجنوب مصر فى السودان .

وأشار إلى أن البعثة الآثرية بمجرد البحث عن المعبد الجنائزى للملك توت عنخ آمون وبمجرد حفرهم فى هذه المنكقة وجدوا جدران الطوب اللبن من هذه المدينة والذى كان عبارة عن شارع كبير ينقسم لجزئين عبارة عن حوائط زجزاجية مقسمة لمجموعة من الحجرات والمخازن، لافتا إلى أن  هذه المدينة يبحث عنها الكثير خاصة أم معبد امنحتب الثالث صاحب مدينة كبيرة.


ولفت إلى أن البعثة الآثرية وجدت أن هذه المنطقة الآثرية تعود لعصر الملك امنحتب الثالث والذى حكم لمدة 38 عامأ، مشيرا إلى أن المدينة كشفت عن أماكن كثيرة من الصناعات ومنها الغزل والنسيج، والأحذية، وأدوات لصهر المعادن و 100 قالب من أشكال الآلهة الزخرفية، وتماثيل التى استخدمت وقتئذ للعالم الآخر، مشيدا بوجود جهود ماضية بهذا الصدد ومنها فى جنوب هذا الموقع في معبد هابو وإعلان الكشف بهذه القيمة يضاف الكثير للحضارة المصرية القديمة وعن أهم ملوك مصر الحديثة . 

أقرا ايضا   استعدادا لنقله.. مشرف عام المتحف الكبير يلتقي فريق عمل قاعة توت عنخ آمون

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي