الكنيسة القبطية الأرثوذكسية تستعد لإقامة طقس صنع «زيت الميرون»

الميرون المقدس
الميرون المقدس

تستعد الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، يومي 10- 11 مارس المقبل لإقامة طقس صنع زيت الميرون المقدس وذلك للمرة الأربعين في تاريخها، بكاتدرائية ميلاد المسيح بالعاصمة الإدارية برئاسة البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية، وأعضاء المجمع المقدس.

وتُعد تلك المرة الأربعين التي يصنع فيها المقرون المقدس في تاريخ بطاركة الكنيسة، والمرة الثالثة في عهد قداسه البابا تواضروس الثاني، وكانت المرة الأولى لقداسته في عام 2014 والثانية في عام 2017. 

وفي عهد البابا الراحل شنودة الثالث أقيم طقس صناعة الميرون 7 مرات أولها في عام «1981، 1987، 1993، 1995، 2004، 2005، 2008» جميعها في دير الأنبا بيشوي بوادي النطرون.

وفي عهد  البابا تواضروس الثاني أقيم طقس صنع الميرون ثلاثة مرات عام 2014، 2017، ومارس المقبل عام 2021.

والميرون كلمة يونانية معناها دهن أو طيب أو رائحة عطرة، وتعتبره الكنيسة الأرثوذكسية سرًا ينال به المعمد نعمة الروح القدس ويرشم بهأعضاء الجسم 36 رشمة، وهو يعد أحد أسرار الكنيسة السبع الذي يستخدم في تقديس مياه المعمودية، ورشم المعمدين، كما يُدشن بهالكنائس والمذبح وأواني المذبح.

اقرأ أيضا: البابا تواضروس يعين القمص موسى إبراهيم يعقوب متحدثًا للكنيسة 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي