في ذكرى ميلاده.. «أبو القاسم الشابي» أول من نادى بتحرير الشعر العربي

أبو القاسم الشابي
أبو القاسم الشابي

 

«إذا الشعب يوما أراد الحياة فلا بد أن يستجيب القدر»، من كلمات الشاعر أبو القاسم الشابي، أول من نادى بتحرير الشعر العربي من صورته النمطية القديمة، والانفتاح على الفكر والخيال وأشكال التعبير الجديدة، وكان شاعراً وجدانياً عميق الإحساس.

ميلاده

ولد أبو القاسم الشابي يوم 24 فبراير 1909 في قرية الشابة في محافظة توزر عاصمة الواحات بالجنوب التونسي، نشأ في أسرة متدينة مثقفة، تخرج أبوه محمد الشابي فيه جامع الأزهر، وأصبح قاضيا.

رافق أبو القاسم والده لما كان طفلاً في جميع تنقلاته بين المدن التونسية التي عمل بها، ما أكسبه معرفة بالكثير من المناطق وخلق لديه حبًا كبيراً بجمال الأماكن التي زارها.

تعليمه

تلقى تعليمه الابتدائي باللغة العربية دون غيرها في الكتاتيب القرآنية في مدينة قابس (جنوب)، وكانت له ذاكرة قوية مكنته من حفظ القرآن وهو في التاسعة، وبدأ يتعلم أصول العربية والدين على يد والده إلى أن أرسله عام 1920 إلى العاصمة، وهو في الثانية عشرة لمتابعة الدراسة الثانوية في جامع الزيتونة.

لم يكتف بالدروس التي كانت تلقى في الجامع، فأكثر من المطالعة لتوسيع معارفه، وكان يرتاد مكتبتي قدماء الصادقية والخلدونية لينهل من الأدب العربي القديم والحديث، وكذلك الأدب الأوروبي اعتمادا على بعض الترجمات.

حصل الشابي عام 1927 على شهادة ختم الدروس الثانوية من جامع الزيتونة أرفع الشهادات الممنوحة في ذلك الوقت، ثم التحق بمدرسة الحقوق التونسية وتخرج فيها عام 1930.

مكنه وجوده بالعاصمة تونس من ارتياد المجالس الأدبية والمنتديات الفكرية وانضم للنادي الأدبي بقدماء الصادقية، أخذت مواهبه الأدبية تبرز في قصائده ومحاضراته التي كانت تنم عن رغبة في التجديد وتجاوز للمألوف، ما جلب عليه انتقادات المحافظين.

مساره الأدبي

كان تعليم أبو القاسم مرتكزاً بالأساس على اللغة العربية، لكن فكره كان منفتحاً على الثقافات الأخرى فطالع الأدب الأوروبي، والأميركي.

وفي فبراير 1929 ألقى الشابي أول محاضرة في حياته الأدبية في مكتبة الخلدونية عن "الخيال الشعري عند العرب" مستعرضاً كلّ إنتاج العرب من الشعر في مختلف الأزمنة وفي كلّ البلدان، وقد أصبح بعدها كاتب مجلس جمعية الشبان المسلمين حديثة النشأة.

عشق الجلوس بين كبار الأدباء التونسيين لما كان تلميذا في جامع الزيتونة، ارتاد بكثرة النادي الأدبي للاستماع إلى المحاضرات ومجلس الشعر ومنتديات الفكر.

نادى بتحرير الشعر العربي من كل رواسب القديم، والاقتداء بأعلام الغرب في الفكر والخيال ووجه نقداً حاداً خلال محاضرته تجاه عقلية الجمود الراسخة في أذهان بعض رجال الثقافة والسياسة الذين يرفضون الانفتاح وتطوير الشعر والأدب والإبداع.

أثارت محاضرته ردود فعل منتقدة له لدرجة دعوة بعض المحافظين لمقاطعته، الأمر الذي حز في نفسه، وهو ما ترجمه في بعض أشعاره، وقد زاد وضعه النفسي سوءاً بعد وفاة والده ورحيل محبوبته.

تنوعت قصائده، وكان أبرزها في الطبيعة والغزل والوطنيات، وقد اتخذ من مجلة "أبولو" بالقاهرة منبرا، ونشر فيها عددا من قصائده، الأمر الذي جعل رئيس تحريرها الشاعر أحمد زكي أبو شادي يطلب منه أن يكتب مقدمة ديوانه "الينبوع".

رغم شهرته في ميدان الأدب العربي الحديث، فإنه لاقى الكثير من الرفض والنفور من جانب الأدباء المحافظين في تونس.

كان الشابي من الشعراء الذين تغنوا بالمستقبل وآمنوا بالتجديد، ورفضوا الجمود والتقليد وسكبوا ذاتهم في واقعهم الاجتماعي، فتغنى بالحياة والفن والوطن والطبيعة والثورة وإرادة الحياة.

وتعد قصيدة "لحن الحياة" من أشهر قصائد الشابي، وقد تضمنت البيت الشعري الشهير "إذا الشعب يوما أراد الحياة*** فلا بد أن يستجيب القدر"، وهو البيت الذي كان الشعار الأبرز الذي رفعه الشباب الغاضب إبان ثورات الربيع العربي.

مؤلفاته

من أشهر أعماله ديوان أغاني الحياة، والخيال الشعري عند العرب، وقد كتب جزءا من مذكراته، وله مقالات أدبية وأشعار متنوعة نشرها في مجلة "أبولو" المصرية التي كانت باب شهرته إلى العالم العربي.

وفاته

توفي أبو القاسم الشابي -وهو في 25 من العمر- يوم 9 أكتوبر 1934 بمستشفى الحبيب ثامر بالعاصمة تونس (المستشفى الإيطالي سابقا) بعد صراع طويل مع مرض القلب، وحزن عميق على موت والده.

اقرأ أيضا:

«الحاج علي» يفتتح معرض الكتاب بجامعة الأزهر | صور

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي