ركود بمحلات الملابس رغم مد الأوكازيون.. والتجار ينتظرون مفاجآت عيد الأم

حالة من الركود رغم التخفيضات
حالة من الركود رغم التخفيضات

 

حالة من الركود تشهدها محلات الملابس والأحذية، بعد مرور أسبوعين على انطلاق الأوكازيون الشتوي، وتقديم عروض وتخفيضات على بعض المنتجات تصل إلى 70%، وأصبح المعروض "للفرجة فقط"، وحرص أصحاب المحلات على تقديم تخفيضات كبيرة فى أسعار ملابس السيدات والأطفال والرجال، ويأملون فى انفراجة قريبة بعد مد فترة الأوكازيون حتى نهاية الشهر القادم.

رصدت "الأخبار" خلال جولتها على عدد من المحلات المشاركة فى الأوكازيون الشتوي، ضعف حركة البيع والشتاء، نظرا لتخوف بعض المواطنين من الإصابة بفيروس كورونا، وبالتالى اتجهوا إلى شراء ما يحتاجونه من خلال "الأونلاين"، ويتوقع أصحاب المحلات زيادة الإقبال خلال الأيام القادمة، خصوصا عقب عودة الدراسة سواء فى المدارس أو الجامعات، كما أن موسم عيد الأم يتم الاستعداد له ويحدث حالة رواج كبيرة بالمحلات لأن الجميع يرغب فى شراء هدية لـ"ست الحبايب".

تحدثنا مع عدد من البائعين فى البداية قال خالد فتحي، إن عملية الإقبال ليست كما كنا نأمل، ومد فترة الأوكازيون حتى عيد الأم سيساهم بشكل كبير فى زيادة نسبة المبيعات، بعد تقديم عروض حقيقية وتخفيضات كبيرة تصل إلى ٥٠٪ لجذب أكبر عدد من الزبائن.. وأضاف أن الأوكازيون نجح فى كسر حالة الركود إلى حد ما خلال الأيام الأولى، نظرا لرغبة الأسر فى مشاهدة العروض وشراء احتياجاتهم، ولكن سرعان ما تبدل الأمر واختفت الزبائن عن المحلات، حتى أصبحت الملابس المعروضة والتخفيضات المقدمة "محلك سر".. وتابع أن مد فترة الأوكازيون حتى مارس، يؤدى إلى انتظار الزبائن حتى الأيام الأخيرة للاستفادة من العروض الإضافية التى سيتم تقديمها.. وأوضح السيد محمد صاحب محل، أن المبيعات تراجعت بشكل كبير وليست كما كانت فى السابق، بسبب ضعف القدرة الشرائية لدى العديد من المواطنين حتى أصبحت الملابس ليست ضرورية ويمكن تأجيلها إذا تم مقارنتها بمتطلبات الحياة الأخرى من مأكل وعلاج وغيرهما، ويأمل أن يتعافى سوق الملابس خلال الفترة القادمة.. وأكمل أحمد مرزوق بائع، أن هناك حالة ركود كبيرة فى عملية البيع والشراء، رغم أن العروض المقدمة حقيقية إلا أن ارتفاع الأسعار فى الآونة الأخيرة أدى إلى عزوف المواطن والاكتفاء بشراء احتياجاته الضرورية فقط، وأضاف أن أغلب الزبائن الراغبة فى الشراء ستنتظر للشهر القادم لشراء الملابس الشتوي، لأن نسب التخفيضات تكون مرتفعة جدا فى هذا الوقت لحرص المحلات على عرض الملابس الصيفى وبيع الشتوى وعدم تركه، وتصل إلى ٧٠٪ وقتها.

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي