جوجل تتعهد بحماية خصوصية المستخدمين من ملفات تعريف الارتباط 

جوجل وكروم وملفات تعريف الارتباط 
جوجل وكروم وملفات تعريف الارتباط 

أعلنت شركة جوجل، أنها أحرزت تقدمًا فيما يسمى بخطط Privacy Sandbox لإزالة ملفات تعريف الارتباط من متصفح كروم Chrom  الخاص بها، وسط مخاوف بشأن هيمنة المتصفح على السوق وحماية الخصوصية.

ووفقا لـ " news.sky"، فإن ملفات تعريف الارتباط للجهات الخارجية، هي أدوات تعقب يتم وضعها على مواقع الويب، وتمكن المعلنين من متابعة المستخدمين عبر الويب، على سبيل المثال عرض منتج شاهده المستخدم ولكنه لم يشتره.

وأثارت البيانات التي تشف عنها ملفات تعريف الارتباط للمعلنين جمعها من مستخدمي الويب، مخاوف قانونية كبيرة وخصوصية، مما دفع جوجل للإعلان في العام الماضي، أنها ستبدأ في التخلص التدريجي منها في كروم على مدار العامين المقبلين.

ولكن هذا أثار الجدل، يهيمن على الإعلان الرقمي، عند استخدام ملفات تعريف الارتباط التابعة لجهات خارجية، والتي يجادل المدافعون عنها بتمكين الشركات من توجيه إعلاناتها بفعالية إلى المستهلكين الذين يرغبون في رؤيتها، والذين يمولون محتوى مجاني عبر الإنترنت مثل الصحف. 

والمتصفحات المتنافسة Safari و Firefox تحظر بالفعل ملفات تعريف الارتباط للجهات الخارجية، وتزعم عدد من الشكاوى القانونية، أنه يجب حظرها في جميع المتصفحات.

وقبل أي شكوى من هذا القبيل تفوز بحكم لصالحها، تهدف جوجل Google إلى تقديم تقنية بديلة من شأنها إيقاف تحديد الأفراد، بناءً على سجل المتصفح الخاص بهم، ووضعهم بدلاً من ذلك ضمن مجموعات سكانية كبيرة.

وقالت جوجل Google، إن هذه التقنية تعني أن سجل تصفح الويب للأشخاص يظل على أجهزتهم بدلاً من أن يجمعه المعلنون، لكن المعلنين أعربوا عن قلقهم من تأثير الخطة على عائداتهم.
 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي