الكاجو.. ما بين الفوائد والسم القاتل

كاجو
كاجو

«الكاجو».. ربما يصنف عند الكثير بأنه مصدر السعادة كونه يعد من أشهر أنواع المكسرات اللذيذة والتي تشتهر بها بشكل خاص منطقة بحر الكاريبي، والبرازيل، وينمو الكاجو على شجرة إستوائية متوسطة الحجم ودائمة الخضرة.
ولكن مع الاستمتماع بتناول الكاجو لا ينتبه أحد إلى كونه مصدر للدهون الأحادية الصحية غير المشبعة، مما يجعله ذا فوائد عديدة تعود على الجسم، فهو مصدر غني  للطاقة والفيتامينات والمعادن، ومضادات الأكسدة القوية، وعلى الرغم من كل الفوائد المذكورة إلا أن هذا النبات يحتوي على سمًا شديد الخطورة.

اقرأ أيضا| فوائد كثيرة للكاجو النيئ.. وهذه هي الكمية المسموحة

 دائماً «نبات الكاجو» يعرض للبيع مقشر لأن تقشيره صعب ويمكن أن يتسبب في نسبة قاتلة من السمية، وذلك لأن أوراق الكاجو والجزء الفاصل بين القشرة والثمرة نفسها يحتوي على مادة دهنية سامة اسمها «يوروشيول»، التي يذهب مفعولها مع الحرارة.
وتسمى هذه المادة الخطيرة الموجودة داخل نبات الكاجو «يوروشيول»، وهي تؤدي إلى حدوث التهاب الجلد التماسي التحسسي، وهو طفح جلدي عند البشر، ويظهر هذا الطفح الجلدي في صورة نتوءات أو بقع على الجلد تتسم بأنها مثيرة للحكة والالتهاب.
أما عن «فوائد الكاجو» التي تفوق الخيال لجسمك عديدة، كونه مفيد بشكل خاص لقلبك وعقلك وجهازك الهضمي ومناعتك، وقد يكون له دور في تعزيز الصحة الجنسية لديك.
وتتضمن فوائد الكاجو تعزيز صحة القلب، حيث يعتبر مصدراً للدهون المفيدة والصحية، ولا يحوي الكولسترول، مما يجعل له دوراً في تخفيض نسبة الكولسترول السيء «LDL»، والدهون الثلاثية، وبالتالي هو مهم في تعزيز صحة القلب والأوعية الدموية، وتقليل خطر الإصابة بأمراض القلب والجلطات والسكتات الدماغية. 
كما يساهم الكاجو في تعزيز نمو الخلايا كونه مصدراً مهماً للطاقة والبروتين، الذي يعتبر مهم جداً لبناء الخلايا ونموها، بالإضافة إلى تعزيز الصحة الفموية حيث يساعد في الحفاظ على صحة اللثة والأسنان، إذ وجد بأنه يكافح البكتيريا التي قد تؤدي الى تسوس الأسنان والإصابة بمشاكل اللثة.
ويعمل الكاجو على مكافحة السرطان فهو غذاء غني بمضادات الأكسدة الضرورية جداً في محاربة الجذور الحرة، والحفاظ على أغشية الخلايا، ومن أمثلة مضادات الأكسدة القوية التي يحويها «السيلينيوم، وفيتامين E»، وبالتالي يلعب دور في الوقاية من السرطانات، كما يساهم في خفض الوزن حيث يساعد في نزول الوزن إذا ما تم تناوله ضمن رجيم صحي محسوب السعرات الحرارية، إذ أن غناه بالبروتين والألياف يجعل له دور في زيادة الاحساس بإمتلاء المعدة والشبع لفترة أطول.
ويسهم الكاجو في تعزيز صحة العظام والعضلات كونه مصدراً للمغنيسيوم المهم في تنظيم عمل العضلات والأعصاب وسلامتها، كما أنه مهم  جداً لعمل الكالسيوم في الجسم، مما يجعله يدخل في تقوية العظام والحفاظ عليها.
ويساعد الكاجو في السيطرة على ضغط الدم كونه مصدر فقير للصوديوم، ومصدر غني للبوتاسيوم، مما يجعله غذاء مفيد جداً لمرضى ضغط الدم، ويساعد على ضبط الضغط لديهم.   
الكاجو غني بالزنك فهو مصدر أساسي للزنك المهم جداً لتقوية مناعة الجسم وإتمام عمل العديد من الإنزيمات في الجسم، ويعتبر الزنك ضرورياً في عمل بعض الهرمونات المهمة في الجسم، وخاصة الهرمونات الجنسية.
ويعد الكاجو مصدراً غنياً لمعدن النحاس، المهم في زيادة مرونة الأوعية الدموية والعظام والمفاصل، ويدخل في عمليات إنتاج الطاقة في الجسم، وهو مهم لإنتاج صبغة الميلانين المهمة لصبغة الجلد والشعر.
ويقوم الكاجو بدور قوي في مكافحة حصى المرارة حيث وجد أن تناول الكاجو والمكسرات إجمالاً يساهم في تقليل فرص الإصابة بحصى المرارة.

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي