أضواء الشفق القطبي تسطع بسماء النرويج

أضواء الشفق القطبي
أضواء الشفق القطبي

تدفق سيل من الريح الشمسية إلى الأرض، من ثقب أكليلي في الغلاف الجوي للشمس ، بعد الاتصال الأول بين تلك الريح والمجال المغناطيسي للأرض أمس 24 سبتمبر، ونتج عن ذلك أضواء رائعة للشفق القطبي بسماء جزيرة إنجيلويا بالنرويج.

وأوضحت الجمعية الفلكية بجدة، أن سبب الألوان المختلفة لأضواء الشفق القطبي، يرجع لطبيعة الغلاف الجوي للأرض، والذي يتكون من غازات مختلفة مثل الأكسجين والنيتروجين، فعندما تضرب الجزئيات المشحونة القادمة من الشمس الذرات والجزئيات في الغلاف الجوي للأرض، يتم استثارة تلك الذرات لتعطي الضوء و الذرات المختلفة تعطي ألوان مختلفة، والأهم من ذلك فإن الارتفاع يلعب دورا هاما في اللون.

وأضافت الجمعية أن الأكسجين على ارتفاع حوالي 60 ميل فوقنا يعطي الضوء الأخضر المصفر المألوف، والأكسجين على ارتفاع أعلى حوالي 200 ميل يعطي الضوء الأحمر، والنيتروجين الأيوني يعطي الضوء الأزرق والنيتروجين الطبيعي يعطي الضوء الأحمر البنفسجي، ولو كان الغلاف الجوي يحتوي غازات أخرى مثل غاز النيون أو غاز الصوديوم فكنا سنرى أضواء شفق قطبية حمراء وبرتقالية وصفراء.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم