مفتي الديار المصرية فضيلة د.علي جمعة


ضياء أبو الصفا

طالبت دار الإفتاء المصرية بحذف أغنية " يا طاهرة يا أم الحسن والحسين " صوتاً وصورة من فيلم "عبده موته".

وطالبت بإظهار مزيد توقيرنا لأهل البيت النبوي الكريم وبياناً لتمسك المصريين بقداسة أهل البيت الكرام وعلى رأسهم سيدة نساء العالمين الزهراء فاطمة بنت محمد عليها السلام.

ودعت المصريين جميعاً وأهل الفن كلهم بالالتزام بالبناء والعطاء المحترم للمفاهيم والقيم وخاصة في عصر تبدأ فيه نهضة ينبغى أن تسير نحوهدفها دون معوقات أو عوائق.

جاء ذلك بعد اجتماع مطول السبت 3 نوفمبر، حضره علماء من دار الإفتاء المصرية مع مجموعة من نقابة الممثلين والسينمائيين وبعض النقاد والشخصيات العامة.

وأصدرت الدار بيانا ذكرت فيه :"إن  دار الإفتاء المصرية وهي منوط بها بيان الحكم الشرعي في الأفعال البشرية عند السؤال عنها من السائلين، وبناء على ما عرض عليها من أحد مشاهد فيلم يقال له "عبده موتة " ومن غير دخول في تفاصيل العمل الدرامي والسينمائي ومدى قبولنا أو رفضنا له بل إجابة على السؤال وبيان الحكم في المسألة المعروضة وبعد مشاهدة تمام الفيلم في حضور مجموعة من دار الإفتاء المصرية مع مجموعة من نقابة الممثلين والسينمائيين وبعض النقاد والشخصيات العامة، توصي دار الإفتاء المصرية بحذف عبارة "يا طاهرة يا أم الحسن والحسين" صوتًاً وصورة من الفيلم إظهارًا لمزيد توقيرنا لأهل البيت النبوي الكريم وحباً في سيد الخلق صلى الله عليه وآله وسلم وبياناً لتمسك المصريين بقداسة أهل البيت الكرام وعلى رأسهم سيدة نساء العالمين الزهراء فاطمة بنت محمد عليها السلام.
 
وذلك كله مع عدم التعرض لما نذهب إليه في مسألة دور الفن في عرض الواقع أو المأمول. كما هو معروف في الفلسفة  القديمة والحديثة في هذا الشأن.
 
كما تهيب دار الإفتاء المصرية المصريين جميعاً وأهل الفن كلهم بالالتزام بالبناء والعطاء المحترم للمفاهيم والقيم وخاصة في عصر تبدأ فيه نهضة ينبغى أن تسير نحوهدفها دون معوقات أو عوائق داعين الله سبحانه التوفيق والسداد.