من «نادي السيارات» لـ «حديقة الأزبكية» انطلاق مسرح الطليعة 

 مسرح الطليعة 
مسرح الطليعة 

منذ ستينات القرن الماضي، بعد أن دخلت الخدمة التليفزيونية إلى مصر، أوجدت السينما لنفسها مساحة وأصبحت منافسا قويا، في الوقت الذي كان فيه المسرح يعاني حالة من الركود، فقررت الدولة وضع حل سريع لتلك الأزمة.

وصدر قرار في عام 1971 بتحويل المؤسسة العامة للسينما إلى هيئة عامة، وضمت المسرح والموسيقى إليها ولكن انقسمت تلك الهيئة ، وصدر قرار جمهوري بإنشاء البيت الفني للمسرح والبيت الفني للفنون الشعبية والبيت الفني الموسيقى.

اقرأ أيضا |"مأساة منذ 2011".. أيمن الشيوي: خطة جديدة لجذب الجمهور للمسرح القومي

مسرح الطليعة

يقع مسرح الطليعة بموقع متميز بميدان العتبة، بوسط القاهرة ويعود تاريخ مسرح الطليعة أو كما كان يطلق عليه"مسرح الجيب سابقًا" إلى الفنانين الكبار مثل محمود السباع ومحمد توفيق، حيث كانا من أوائل الفنانين الذين بادروا بفكرة إنشاء فرقة الجيب أثناء رحلتهم التدريبية في لندن، ولم يكن للفرقة في ذلك الوقت مسرحًا ثابتًا، وإنما كانت تقدم أعمالها إما بمسرح حديقة الأزبكية أو سينما إيزيس بالسيدة زينب أو قاعة إيوارت بالجامعة الأمريكية، واستمر نشاط الفرقة لمدة ثلاث سنوات قدمت خلالها عروضًا من المسرح العالمي ثم توقف نشاط الفرقة عام 1964.

فكرة انشاء مسرح الطليعة أو "الجيب"

وفي يناير 1962 عرض المخرج المسرحي الراحل سعد أردش فكرة "مسرح الجيب" على جمعية النقاد ولاقت الفكرة ترحيبًا لدى الجمعية وتم تعيين سعد أردش مديرًا له، وكان البحث عن مكانٍ للمسرح مشكلة وجدت حلاً بالاتفاق مع نادي السيارات على تحويل الدور الثاني منه إلى "مسرح الجيب".

أول مسرحية عرضت بـ "مسرح الطليعة"

وفى مساء 20 ديسمبر 1963 رفع الستار عن مسرحية (لعبة النهاية) التي ترجمها علاء الديب وأخرجها سعد أردش، وبعدها بفترة احترق المسرح ولم ينته نصف موسمه الأول ولكن المسرح استمر في عمله مع مقتطفات من مسرح المؤلف الروسي تشيكوف، وفي ديسمبر 1963 انتقل مسرح الجيب إلى مسرح الحديقة الفرعونية بالجزيرة بمحافظة القاهرة وانتقل مرة أخرى في عام 1973 إلى حديقة الأزبكية بالعتبة وسميت الفرقة بالاسم المعروف حاليا (مسرح الطليعة).

اقرأ أيضا |«المسرح القومي».. تحفة إبداعية بدأت بـ«بركة الأزبكية» وانتهت بصرح فني عظيم

 

تكوين مسرح الطليعة 

يتضمن المسرح قاعتين للعرض أحدهما قاعة "زكي طليمات" للعروض الكبيرة، والثانية قاعة "صلاح عبد الصبور" للعروض التجريبية، وكان هذا المسرح في البداية مسرحا صيفيا يقع في حديقة المسرح القومي ويسمى بـ "مسرح 26 يوليو".

ثم قامت إدارة المسرح عام 1979 (خلال فترة إدارة الفنان سمير العصفوري) باقتطاع جزء من القاعة الرئيسة للجمهور وحولته إلى قاعة تجريبية جديدة، وبالتالي أضيف لأنشطة المسرح قاعة اتسمت بالطابع الحداثي أطلق عليها أولا قاعة 79، ثم أطلق عليها بعد ذلك اسم الشاعر المبدع صلاح عبد الصبور حيث قدمت أول أعمالها مسرحية (مسافر ليل) تأليف صلاح عبد الصبور ومن إخراج سمير العصفوري.

مسرح الطليعه وموقعه المتميز 
ويحيط بمسرح الطليعة مباني المسرح القومي ومسرح القاهرة للعرائس  ويعد مسرح الطليعة هو مقر فرقة الطليعة أو كما كان يطلق عليها من قبل مسرح الجيب التي لم يكن لها مقر ثابت وانتقلت بعروضها في عدة أماكن حتى استقرت في حديقة الأزبكية بالمقر الحالي منذ عام 1973 أثناء تولي المخرج أحمد زكي إدارة الفرقة وقد تم عمل تجديدات وإصلاحات في المسرح عدة مرات حتى وصل إلى مستواه الحالي.

سر إغلاق مسرح الطليعة عام كامل من 2018 حتى 2019

تم إغلاق مسرح الطليعة عام كامل بسبب التجديدات عام 2018  وأعيد افتتاحه في أوائل عام 2019 بتقديم عرض في الانتظار بقاعة صلاح عبد الصبور وهو من تأليف سعيد حجاج وإخراج حمادة شوشة أما قاعة زكي طليمات فقدم عليها في نفس التوقيت عرض شباك مكسور من بطولة أحمد مختار وتأليف رشا عبد المنعم وإخراج شادي الدالي.

أبرز الأعمال المتميزة التي تم تقديمها علي خشبة مسرح الطليعة

قدم على خشبة الطليعة العديد من الأعمال المتميزة منذ إنشائه منها على سبيل المثال: جبل المغماطيس إخراج فهمي الخولي عام1974 دون كيشوت إخراج سناء شافع عام 1975 ,مولد الملك معروف إخراج سمير العصفوري عام 1975, ليالي شهر زاد إخراج محمود الألفي عام 1977, دقة زار إخراج محسن حلمي عام 1980, المخططين إخراج أحمد زكي 1983, فوت علينا بكرة واللي بعده إخراج سعد أردش عام 1984, العسل عسل والبصل بصل إخراج سمير  العصفوري عام1986, الصعود للقلعة إخراج ناصر عبد المنعم عام 1994, منوعات شعبية إخراج سعيد سليمان عام 1998, مخدة الكحل إخراج انتصار عبد الفتاح عام 2001, العشاء الأخير إخراج أكرم مصطفى عام 2007, حمام روماني إخراج هشام جمعة

2010,  الجلسة إخراج مناضل عنتر عام 2017, يوم أن قتلوا الغناء إخراج تامر كرم عام 2017, وغيرها مئات الأعمال الرائعة لا يسع المجال لذكرها كلها هنا. أما آخر عرض قدم بالطليعة قبل قرار الحظر لانتشار جائحة كورونا فكان عرض صبايا مخدة الكحل 2020 بقاعة صلاح عبد الصبور وهو للمخرج انتصار عبد الفتاح, وأيضا عرض حريم النار بقاعة زكي طليمات من تأليف شاذلي فرح وإخراج محمد مكي.

أبرز مديرين مسرح الطليعة منذ إنشائه

تولى إدارة عموم مسرح الطليعة عدد كبير من الفنانين منذ إنشائه بحديقة الأزبكية كان أولهم المخرج أحمد زكي , منهم على سبيل المثال الفنانين سناء شافع, سمير العصفوري, محمود الحديني, محمود الألفي, محسن حلمي, وتوالت الإدارات الناجحة حتى اليوم حيث يتولى عادل حسان إدارته الآن.

ويعتبر مسرح الطليعة مدرسة فنية أفرزت العديد من النجوم الذين اعتلوا خشبة المسرح واكتشف من خلالها عدد كبير من شباب الفنانين الموهوبين منهم على سبيل المثال: أحمد راتب, محمود الجندي, محمد أبو الحسن, محمود  الحديني, أحمد عقل , محمد محمود, طارق لطفي, وفاء صادق, على الحجار, سهير المرشدي, عبد العزيز مخيون, محمود القلعاوي, محمد فريد, السيد عزمي, فاطمة مظهر, أحمد حلاوة, صبري عبد المنعم, إبراهيم يسري, وغيرهم عشرات الفنانين نجوما وشبابا.

ويستضيف مسرح الطليعة سنويا عروض المهرجان القومي للمسرح المصري ومهرجان القاهرة للمسرح المعاصر والتجريبي.

وقد تولى إدارة عرض مسرح الطليعة عدد من المديرين الأكفاء منهم: رزق إبراهيم وأميمة السيد ومحمد شافعي وأحمد خضر وحنان مهدي وجهاد السيد.