برعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي.. «كتف في كتف» أكبر مبادرة للحمايـة الاجتماعية

قطار الخير فى طريقه إلى سيناء
قطار الخير فى طريقه إلى سيناء

Advertisement

ياسمين عبدالحميد

تحت رعاية الرئيس عبدالفتاح السيسى، أعلن التحالف الوطنى للعمل الأهلى التنموى، إطلاق أكبر مُبادرة للحماية الاجتماعية فى مصر، تحت عنوان «كتف فى كتف» لتوزيع 4 ملايين صندوق مواد غذائية على المواطنين الأكثر احتياجًا بالمجان فى كل المحافظات، استعدادًا لشهر رمضان الكريم، وقد انطلقت أول حملة تطوع بالمجان ضمن المُبادرة من محافظة جنوب سيناء، حيث استقبل الأهالى 11 قاطرة مُحملة بأكثر من 20 ألف صندوق حماية اجتماعية، تحتوى على 400 طن مواد غذائية، و2000 بطانية للأهالى، بينما سيكون التجمع الأكبر للمُبادرة بعد غد الجمعة 17 مارس الجارى باستاد القاهرة الدولى.

عصام عبد الرحمن، عضو التحالف الوطنى للعمل الأهلى التنموى، أوضح أن المُبادرة ستعمل على تلبية احتياجات الأسرة المصرية فى ظل تداعيات الأزمة الاقتصادية العالمية الحالية، ومع حلول شهر رمضان، مُضيفًا أن المُبادرة هى الأكبر فى تاريخ العمل الأهلى التنموى، وستعمل على خدمة ملايين المواطنين، لافتًا إلى أنه سيتم توفير السلع الأساسية للمواطنين كالأرز والسكر والزيت والسمن والعدس والبقوليات والفول، وهى السلع الأساسية فى أى بيت مصرى، موضحًا أن هناك تعاونا مع وزارة التضامن الاجتماعى لتنفيذ المُبادرة عبر قاعدة بيانات التحالف الوطنى لمعرفة الأسر الأكثر الأسر احتياجًا، كمــــا أشــــــــار إلى أن المتطــوعين بالمُبــــــادرة انطلقـــوا بالفعل فى توزيع المواد الغذائية عــــلى نحــــو 16 محافظة حتى الآن، والقائمين على التنظيم يستهدفون عدم تكرار المُساعدات لنفس الأشخاص، من خلال استهداف أكبر عدد من الأماكن لتقديم المواد الغذائية لأهلها.

وذكر عصام، أن التحالف الوطنى للعمل الأهلى التنموى شارك فى الزيارتين الأخيرتين لمحافظتى سوهاج والمنيا، وقد أشاد الرئيس عبدالفتاح السيسى، بجهود اصطفاف 1500 متطوع من التحالف، مثلوا تضافر الجمعيات والمؤسسات بكل طاقتها لدعم المواطنين، من خلال عدة مبادرات تم تدشينها مؤخرًا منها «ستر وعافية» و«قطار الخير»، وقد وجه الرئيس السيسى، بالعمل على توفير المزيد من الدعم، فى ظل الوضع الاقتصادى الصعب والأزمة العالمية الجارية، لتخفيف العبء عن كاهل الأسر الأولى بالرعاية والأكثر احتياجًا.

كتيبة عمل
محمـود فــؤاد، عضـــــو التحـالف الوطنى للعمـل الأهــــلى التنموى،  أشــــار إلى أن التحالف يعمل على توفير وتعبئة 4 ملايين كرتونة مواد غذائية لتوزيعها على 4 ملايين أسرة مصرية مـــــــن الأســـــر الأولى بالرعـــــاية فــــى جميــــع أنحاء مصر، مؤكدًا أن التحالف كتيبة عمل تعمــــل عــــلى مدار الساعة للتخطـيـط ومُتـابعــــة التنفيـذ المُحكم، وعدد كبير من المتطوعين على مستوى الجمهـورية يبـذلـون قصارى الجهد والعرق لتحقيق الهدف المطلوب، وكشف عن أن الصندوق يضم السلع اللازمة لأسرة مكونة من 5 أفراد لمدة شهر، مؤكدًا أن التحالف يقوم على توحيد جهود منظمات المجتمع المدنى المصرية، تحت مظلة واحدة تضمن المشاركة الفعالة للجميع بما يُحقق أهداف العمل الوطنى فى تنمية المُجتمع المصرى جنبًا إلى جنب مع المؤسسات الحكومية وفى جميع المجالات، باهتمام ودعم من الرئيس عبدالفتاح السيسى، وأشار إلى أن أهمية تلك المبادرة تكمن فى ضمان التدخل الفورى لحماية الفئات الأكثر استحقاقًا وتحقيق عائد أكبر بزيادة عدد المُستفيدين فى الحصول على المُساعدات الغذائية، الذين تضرروا من آثار الأزمة العالمية الراهنة، بناء على قاعدة بيانات موحدة بالتنسيق مع الحكومة تضمن عدم التكرار، داعيًا مُختلف فئات الشعب المصرى للمُشاركة والاصطفاف لاستدعاء روح التكاتف والتلاحم فى ظل الوضع الراهن لمُساندة الأسر الأولى بالرعاية فى تخطى الأعباء الحالية دون تهديد لأساسيات الحياة الكريمة للمواطن، وقال إن المُبادرة تُعتبر نموذجا للتكافل ما بين المواطنين، لافتًا إلى أن التحالف لديه أذرع تنفيذية على الأرض مُنتشرة فى كل قرية، ويتم استهداف أكبر قدر مُمكن من الأماكن لتقديم المُساعدات، وتغطية أكبر قدر من القرى، والوصول للمستفيدين دون تكرار.

الدكتور رضا سكر، عضو التحالف الوطنى للعمل الأهلى التنموى، أوضح أن المبُادرة تأتى فى إطار المُبادرة الأشمل والأوسع «حياة كريمة» التى نجحت فى تحقيق تغيير كبير بجميع المحافظات، مُشيرًا إلى أن التحالف الوطنى نجح فى توحيد جهود مؤسسات المجتمع المدنى، فكل جمعية أو مؤسسة كانت تعمل بمُفردها، والآن الجميع يعمل فى مجال التحالف، فأصبح الجهد مُكثفا وأكثر انتشارًا، مؤكدًا أن العمل فى التحالف الوطنى يعطى الجمعيات قوة أكبر ويوفر الوقت والنفقات، مُشيرًا إلى أن مُبادرة «كتف فى كتف» تضم أعدادا كبيرة من المتطوعين تصل لـ300 ألف متطوع فى مُختلف المحافظات.

حقوق الإنسان
من جانبه، وصف مصطفى عزت، عضو التحالف الوطنى للعمل الأهـــلى التنمـــوى، مُبــــادرة «كتـــف فــــى كتـــف»، بأنها «عظيمة»، لافتًا إلى أنها تتم بتوجيهات من الرئيس عبدالفتاح السيسى، موضحًا أن التحالف نظم من قبل عددًا من المُبادرات منها «ستر وعافية» و«خيرك سابق»، و«الاصطفاف فى 4 محافظات»، مُعتبرًا أن مبادرة «كتف فى كتف» أعظم مُبادرة فى تاريخ مصر والشرق الأوسط، حيث تشترك فيها 34 مؤسسة عملاقة، موضحًا أنهم بصدد تجهيز 4ملايين كرتونة تموينية لتوزيعها على الأهالى فى جميع القرى والنجوع والكفور.
النائبة سميرة الجزار، عضو مجلس النواب، أشادت بانطلاق المُبادرة، لافتة إلى أنها تأتى ضمن الاستراتيجية الوطنية لحقوق الإنسان، حيث تستهدف دعم الشرائح الأولى بالرعاية لتوفير حياة كريمة لهم فى مُختلف المجالات، ومن بينها تأمين الاحتياج الغذائى خصوصًا مع دخول شهر رمضان، وشددت على ضرورة وصول هذه المواد الغذائية إلى مستحقيها، والتوسع فى مظلة الحماية الاجتماعية فى ظل الظروف الاقتصادية الراهنة، مؤكدة أن تضامن وتكافل الشعب المصرى وسط الظروف  الصعبة ليس جديدًا، فالمصريون دائمًا سند لبعضهم البعض وقت الأزمات والشدائد.

تكافل اجتماعى
أما النائب حسن عمار، عضو لجنة الشئون الاقتصادية بمجلس النواب، فاعتبر المبادرة بمثابة تجسيد مهم لتعبئة وحشد الجهود المُجتمعية نحو إرساء التكافل الاجتماعى، وترسيخ التكاتف بين أفراد المجتمع، والتفاعل مع احتياجاته الحالية  لدعم البسطاء ومحدودى الدخل بمساندتهم فى تلبية احتياجاتهم المعيشية، وسط موجة التضخم العالمية، مُضيفًا أن هذا الحدث الخيرى الأكبر، والمنتظر الكشف عن المزيد من تفاصيله فى ستاد القاهرة بعد غد الجمعة 17 مارس الجارى، جاء فى توقيت دقيق نتاج ما يواجهه الشارع من أعباء بسبب تداعيات الحرب الأوكرانية، مُشددًا على أن هذه الظروف تتطلب إعلاء روح التعاون والتكاتف المُجتمعى لتجاوزها، وتخفيف حدة آثارها على محدودى الدخل بسد احتياجاتهم الاستهلاكية، وهى تنفيذ لتوجيهات القيادة السياسية بتكثيف الدعم والمُساندة لأهالينا مع اقتراب شهر رمضان، مُضيفًا أن المُبادرة استكمال لجهود التحالف الوطنى للعمل الأهلى التنموى فى تخفيف العبء عن كاهل المواطن، وتوسيع دائرة الحماية الاجتماعية، وتوفير السلع الأساسية لمحدودى الدخل.

قطار الخير
الدكتور جمال أبو الفتوح، أمين سر لجنة الزراعة والرى بمجلس الشيوخ، وصف المُبادرة بأنها«قطار الخير الجديد»، الذى يجوب أرجاء الجمهورية للوصول إلى الفئات الأكثر احتياجًا والعمل على تأمين احتياجاتهم من الغذاء مع حلول شهر رمضان، وفى ظل تداعيات الأزمة الاقتصادية العالمية، والحرب الأوكرانية، وما تبعها من تأثيرات على كافة الدول شملت زيادة تكلفة المواد الغذائية، مُضيفًا أن المُبادرة بمثابة نموذج مُهم لتكامل جميع مؤسسات المجتمع المدنى تحت راية التحالف الوطنى للعمل الأهلى التنموى لتوزيع 4 ملايين صندوق مواد غذائية  للأسر الأكثر احتياجًا، كما سيتم إنشاء مطابخ على مستوى المحافظات لتوفير الوجبات الساخنة للمواطنين، لاسيما أن التحالف يضُم كتيبة كبيرة من المُتطوعين يبذلون قصارى الجهد والعرق لتحقيق الهدف المطلوب، لافتًا إلى أن المُبادرة تُساهم فى تمكين الأسر الأولى بالرعاية من سد احتياجاتهم اليومية من السلع الأساسية بمخزون مناسب، حيث يسعى التحالف لأن يكفى صندوق «كتف فى كتف» أسرة مكونة من 5 أفراد لمدة شهر، كما سيتم الكشف عن تفاصيل أخرى باحتفال المُبادرة فى ستاد القاهرة الدولى، موضحًا أن تلك المُبادرة تتسق مع اهتمام وتوجيه الرئيس السيسى بتعبئة وحشد مُختلف الجهود نحو تخفيف العبء عن كاهل الفئات الأولى بالرعاية، كما أكد أهمية اصطفاف ومُساندة وتكاتُف الجميع فى تلك المرحلة الراهنة والاستثنائية من عُمر الوطن وسط التداعيات العالمية وآثارها السلبية على جميع الدول، لتحقيق مزيد من المُكتسبات فى مسار حماية الفئات الأولى بالرعاية من الأعباء المعيشية الحالية، بما يُعزز الوصول للمُستحقين فى كل مكان بمصر، وخصوصًا المناطق النائية والمحافظات الحدودية، حيث إن عمل التحالف يقوم على قاعدة بيانات موحدة بعيدة عن العشوائية تمنع الازدواج، بما يضمن توسيع قاعدة المُستفيدين من ذلك العمل الخيرى.

Advertisement


 

 

 

احمد جلال

محمد البهنساوي

 

 

ترشيحاتنا