Advertisements

«المجموعة 139 صاعقة» قضت على الإسرائيليين في «معركة أبوعطوة»

معركة ابو عطوة "حقول الموت"
معركة ابو عطوة "حقول الموت"
Advertisements

سيبقى نصر أكتوبر أسطورة تتناقلها الأجيال عبر تاريخها البشري بعد مجابهة رجال مصر المستحيل ليعبروا الحد الفاصل ما بين اليأس والرجاء وكان من بينهم رجال الصاعقة المصرية الذين كانوا أول من عبر القناة وكانوا أيضا آخر من أوقفوا النيران خلال معركة 1973. 

وكتبت المجموعة 139 صاعقة تاريخ من نور لأبناء مصر حينما شكلوا بأجسادهم حائط صد ضد الدبابات الإسرائيلية وكان لها دورًا كبيرًا في معركة العبور في السادس من أكتوبر 1973 مما هيأ لمصر إقامة رؤوس الكباري على ضفتي القناة. 

وكان الهدف من العملية هو تعطيل دبابات العدو لمدة ساعتين فقط ولكن أبطال الصاعقة أبطلوا من مفعول الدبابات الاسرائيلية لمدة 12 ساعة كاملة.

كما كان للصاعقة المصرية دور كبير في معركة أبو عطوة والتي أطلق عليها الإسرائيليين "معركة حقول الموت" والتي قُضى خلالها على آخر أمل للإسرائيليين في دخول مدينة الإسماعيلة ما بين يوم 19 إلى 23 أكتوبر 1973 وما زال حطام الدبابات الإسرائيلية متواجد في منطقة أبو عطوة والتي شهدت أشرس مواجهة بين الجندي المصري بسلاحة الـ RBG والدبابات الإسرائيلية الحديثة.

وتجلت عبقرية الصمود في صد الهجوم الاسرائلي المكون من ثلاث الوية "مشاة دبابات، ولواء مظلات إسرائيلي تحت قيادة شارون" في ذلك الوقت وتكبيدهم العديد من الخسائر في الأرواح والمعدات.

 

Advertisements


Advertisements