Advertisements

الرئيس الأوكراني يطالب الناتو مجددًا بتزويد بلاده بالدبابات والطائرات

 فلاديمير زيلينسكي
فلاديمير زيلينسكي
Advertisements

جدد الرئيس الأوكراني فلاديمير زيلينسكي، اليوم الأحد، مطالبة بحاجة بلاده إلى 1% على الأقل من الطائرات والدبابات التي يغطيها الغبار في دول حلف شمال الأطلسي "ناتو"، متهما الشركاء بالتردد في تزويد كييف بالأسلحة.

وقال زيلينسكي في رسالة مصورة بحسب وكالة الأنباء الأوكرانية "يوكينفورم"، إن "هذا الأمر يمتلكه شركاؤنا، ببساطة نحن بحاجة إلى 1% فقط من جميع طائرات الناتو و1% من جميع دبابات الناتو، نحن لا نطلب المزيد"، مشيرا إلى أن الحاجة إلى تزويد كييف بالسلاح ليس مطلبا أوكرانيا ولكن أيضا مطلب الأغلبية المطلقة لسكان أوروبا".

من ناحية أخرى، أكد دميتري بيسكوف، المتحدث باسم الرئاسة الروسية "الكرملين"، أنه ليس للرئيس الأمريكي جو بايدن أن يقرر من يكون في السلطة بروسيا، وأن الروس وحدهم من يختارون رئيسهم.

ونقلت شبكة "روسيا اليوم" الإخبارية عن بيسكوف ردًا على تصريحات بايدن خلال كلمة ألقاها في وارسو: "ليس بايدن من يقرر.. الروس هم من ينتخبون رئيس بلادهم".

وقال بايدن من وارسو إن "هذا الرجل (الرئيس الروسي فلاديمير بوتين)، لا يمكنه البقاء في السلطة"، فيما أوضح البيت الأبيض الأمريكي أن "بايدن لم يدعو إلى تغيير السلطة في روسيا" في خطابه بوارسو حول الوضع في أوكرانيا وأن "بايدن كان يعني أنه لا ينبغي السماح لبوتين بممارسة السلطة على جيرانه والمنطقة"، وأنه "لم يناقش سلطة بوتين في روسيا أو تغيير الحكم".

ومن ناحية أخرى، استبعد السفير الروسي لدى وارسو "سيرجى أندرييف" قطع العلاقات بين روسيا وبولندا، مرجحا إغلاق السفارة في العاصمة البولندية.

ونقلت شبكة "روسيا اليوم" الإخبارية عن أندرييف أنه "من غير المحتمل أن تصل الأمور إلى حد قطع العلاقات وربما سنضطر إلى إغلاق السفارة هنا لبعض الوقت وأنه بطبيعة الحال، في هذه الحالة، سيتعين على البولنديين أيضا إغلاق سفارتهم في موسكو".

وأوضح السفير الروسي لدى بولندا، أنه لم يتم توجيه أي تهم حقيقية ضد الدبلوماسيين الروس الذين تم إعلان أنهم غير مرغوب فيهم.. مضيفًا أنه على الرغم من اتهامهم بارتكاب أنشطة لا تتوافق مع وضعهم، إلا أنه لم يتم القبض على أي منهم بسبب أي شيء غير قانوني، ولم يتم توجيه أي تهم حقيقية إليهم، بل مجرد أفكار غامضة، كما أن البعثة الدبلوماسية فقدت أكثر من ثلثي موظفيها بسبب طرد الدبلوماسيين.

وكان السفير الروسي لدى وارسو قد صرح في وقت سابق بأن الخارجية البولندية سلمته مذكرة تنص على ترحيل 45 دبلوماسيا روسيا بدعوى ممارستهم أنشطة تجسسية، موضحا أنه يتعين على هؤلاء مغادرة البلاد خلال فترات مختلفة أقصاها خمسة أيام.. واصفًا الإجراء البولندي بأنه "لا أساس له"، مؤكدا أن روسيا سترد على قرار وارسو هذا، وذلك بطرد دبلوماسيين بولنديين من أراضيها، وفقا لمبدأ "التعامل بالمثل".


 

Advertisements

 

 

 


Advertisements