«القصير» و«فؤاد» يبحثان الاستعدادات لمؤتمر المناخ

وزيرا الزراعة والبيئة خلال الإجتماع
وزيرا الزراعة والبيئة خلال الإجتماع
Advertisements

بحث السيد القصير وزير الزراعة واستصلاح الأراضى مع د. ياسمين فؤاد وزيرة البيئة الاستعدادات والتحضيرات الخاصة بمؤتمر الأطراف الـ٢٧ للتغيرات المناخية الذى تستضيفه مصر بمدينة شرم الشيخ وخاصة فى المجال الزراعى، وذلك بحضور السفير أيمن ثروت ممثل وزارة الخارجية وممثلى كل من وزارتى الزراعة والبيئة.

وخلال الاجتماع، وزير الزراعة أشاد بالتعاون المستمر والمثمر مع وزارة البيئة وقال إن استضافة مصر لمؤتمر قمة المناخ تؤكد مكانة مصر الدولية مشيرا إلى أن هناك اهتماما كبيرا من فخامة الرئيس عبدالفتاح السيسى رئيس الجمهورية بهذا الحدث الدولى الهام وكذلك متابعة مستمرة من د.مصطفى مدبولى رئيس مجلس الوزراء حتى يظهر بصورة مشرفة لمصر سواء من حيث التنظيم أو الموضوعات التى سوف يبحثها.


وأضاف القصير أنه عقب الإعلان عن استضافة مصر لمؤتمر قمة المناخ تم تشكيل لجنة فى وزارة الزراعة من الخبراء والمعنيين بالتغيرات المناخية لتقديم رؤية ليس لمصر فقط بل للدول الأفريقية حيث تمثل الزراعة أهمية كبيرة جدا للقارة السمراء.

وقال القصير إن الزراعة هى الأقل تأثيرا فى التغيرات المناخية ولكنها الأكثر تأثرا بها وضررا منها وبعد التطورات الذى شهدته الزراعة واستخدام التكنولوجيا الحديثة وأساليب الزراعة المتطورة أصبحت الأقل تأثيرا فى الانبعاثات والاحتباس الحرارى وتلوث الهواء. 


وأضاف وزير الزراعة أن التغيرات المناخية قد تؤثر على الأمن الغذائى العالمى نظرا لتأثيرها على إنتاجية المحاصيل وكذلك على خصوبة التربة وزيادة التصحر.

 

واتفق الوزيران على تشكيل لجنة فنية من الخبراء فى الوزارتين لإعداد الموضوعات والمبادرات التى سوف يتم طرحها على قمة المناخ.


ومن ناحيتها أكدت وزيرة البيئة على التعاون الوثيق بين وزارتى البيئة والزراعة فى العديد من الملفات المختلفة والتى يعد أهمها ملف السحابة السوداء الذى حقق إنجازات ملموسة على أرض الواقع فلم يعد يشعر المواطن بالسحابة السوداء، كما حقق نجاحاً على مستوى وعى الفلاحين وتم تدوير قش الأرز  بدلاً من حرقه، كما خلق فرصا استثمارية كثيرة للشباب وفتح مجال واسع للعمل فى هذا المجال.وأوضحت وزيرة البيئة أن الهدف من اجتماع اليوم هو وضع إطار عام للعمل والتحضير لمؤتمر الأطراف الـ ٢٧للتغيرات المناخية الذى تستضيفه مصر بمدينة شرم الشيخ نوفمبر القادم، مع تشكيل فريق عمل من وزارات البيئة والزراعة والخارجية، مشيرةً إلى ان الاجتماع يستهدف عدداً من النقاط وهى: مناقشة  المسار التفاوضى فيما يخص الزراعة، تحديد المبادرات العالمية الخاصة بالزراعة المقترح إطلاقها قبل المؤتمر، بالإضافة إلى تحديد المنظمات الدولية الشريكة، إعداد حزمة من المشروعات الوطنية للتكيف التى تم البدء فيها.

اقرأ ايضا | وزيرا البيئة والزراعة يناقشان الاستعدادات لمؤتمر التغيرات المناخية

Advertisements