اليوم.. عاصفة جيومغناطيسية قوية تتجه نحو الأرض

الانبعاث يندفع بعيدًا عن الشمس بسرعة تزيد على 1260 كيلومتر بالثانية
الانبعاث يندفع بعيدًا عن الشمس بسرعة تزيد على 1260 كيلومتر بالثانية

تشير توقعات خبراء الفلك، لاحتمال حدوث عاصفة جيومغناطيسية قوية من الفئة G3 اليوم السبت  عندما يصل الانبعاث الكتلي الإكليلي (سحابة من الغاز المتأين) الذي قذفه التوهج (X) يوم الخميس الماضى  بشكل غير مباشر نحو المجال المغناطيسي للأرض. 


وأضاف خبراء الفلك، أنه يمكن لمثل هذه العواصف أن تسبب في ظهور أضواء الشفق القطبي بحيث يمكن مشاهدة إلى أقصى جنوب القطب الشمالي (عادةً خط العرض الجيومغناطيسي 50 درجة) علما بأنه يمكن أن تستمر عواصف من الفئة G1 وG2 الأقل خلال يوم الأحد 31 أكتوبر وتستمر بذلك رؤية أضواء الشفق القطبي ولا توجد تأثيرات أخرى.

يظهر التسجيل الانبعاث الكتلي الإكليلي تقذفه البقعة الشمسية AR2887 الكبيرة  إلى الفضاء امس وبحسب قياسات مرصد سوهو الفضائي فذلك الانبعاث يندفع بعيدًا عن الشمس بسرعة تزيد على 1260 كيلومتر بالثانية.

وأفاد الخبراء يمكن ملاحظة أن هناك نقاط عديدة ظهرت أثناء رصد الظاهرة وهي ناتجة عن اصطدام البروتونات الشمسية بكاميرا مرصد سوهو الفضائي، وتلك الجسيمات تسارعت باتجاه مرصد سوهو الفضائي (وباتجاه الأرض) بواسطة موجات الصدمة في الانبعاث الكتلي الإكليلي، وقد وصلت البروتونات إلينا في أقل من ساعة بعد حدوث التوهج يوم  الخميس الماضي ، أما الإنبعاث نفسه سوف يستغرق أكثر من يومين لعبور المسافة بين الشمس والأرض.

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي