إنقاذ «مشرد بلا مأوى» وجد في القمامة.. ونقله إلى دور رعاية

إنقاذ مشرد بلا مأوى ونقله إلى دور رعاية
إنقاذ مشرد بلا مأوى ونقله إلى دور رعاية
Advertisements

أعلنت مؤسسة "معانا" لإنقاذ إنسان، إحدى دور الرعاية التي تشرف عليها وزارة التضامن الاجتماعي، اليوم، الاستجابة للبلاغ الوارد إلى المؤسسة عن حالة شخص موجود بالقمامة.

وأوضحت مؤسسة معانا أنه بالحديث معه اتضح أنه يدعى "رزق" وتزوج من سيدة لديها ولد، ولم يرزق بأطفال وقام بتربية ابن زوجته، إلى أنه تعرض لحادث وأصبح غير قادر على العمل فكان جزاءه طرده في الشارع، حيث أخذه ابن زوجته ونقله لأخيه وعاش مع بنت أخيه، وبعد فترة نتيجة وضعه الصحى ومصاريفه المالية تخلت عنه، وقام ابن اخته بوضعه في شوال وألقاه في القمامة.

وأشارت مؤسسة معانا إلى أنه تم التعامل معه ونقله للمؤسسة في القاهرة حتى يعود لحالته الطبيعية.

وقال محمود وحيد، مدير المؤسسة، إن دور الدار بشكل مستمر إيواء كل من هو بلا مأوى، موضحًا أنه وقت الأزمات مثل السيول يتم فتح الدار لإيواء كل من هو بلا مأوى، إلى جانب توفير البطاطين وإغاثة ووجبات.

وأكد مدير مؤسسة معانا أن الدار لن تتخلى عن أي شخص بلا مأوى، قائلا: الدار أنشئت من أجلهم، مشيرًا إلى أن دور بلا مأوى وبرنامج أطفال وكبار بلا مأوى تعمل على أن تكون مصر خالية من المشردين، من خلال العمل على تأهيل جميع الأعضاء الموجودين بها، بدنيًا ونفسيًا، ليكونوا أعضاء فاعلين في المجتمع.

جدير بالذكر أن نيفين القباج، وزيرة التضامن الاجتماعي، تلقت تقريراً من فريق التدخل السريع المركزي عن تعامل الفرق بمحافظات الجمهورية خلال شهر سبتمبر، حيث تعامل الفريق مع 269 بلاغاً سواء للمواطنين بلا مأوى أو حالات إنسانية أو مساعدات على مستوى الجمهورية تلقاها الفريق من منظومة الشكاوى الحكومية الموحدة التابعة لمجلس الوزراء، وأيضا ما يتم تداوله على صفحات التواصل الاجتماعي.

«هفكر وأرد عليكم».. «مُعلم مُشرد» يرفض مساعدة «التضامن» لإنقاذه من الشارع

Advertisements