Advertisements

رحلات اليوم الواحد تنعش السياحة الداخلية في بورسعيد| فيديو

رحلات اليوم الواحد بمدينة بورسعيد
رحلات اليوم الواحد بمدينة بورسعيد
Advertisements

تشهد مدينة بورسعيد، مع قدوم كل يوم جمعة من الأسبوع، انتعاشة سياحية، حيث تنشط رحلات اليوم الواحد، والتي يقبل عليها العديد  من المصريين من كل المحافظات، لكونها نزهة رخيصة وسريعة وتفي بالغرض.

بورسعيد تلقى قبولا كبيرا من المواطنين من كافة المحافظات المصرية وخاصة يوم الجمعة، إذ يفضل المواطنون قضائه على شواطئ المتوسط وسط زحام شديد وتكدسات هائلة، والدليل على ذلك ما وصلت  إليه إشغالات القرى السياحية التابعة للجهاز التنفيذي للمنطقة الحرة إذ سجلت نسب غير مسبوقة في تاريخ المحافظة. 

"بوابة أخبار اليوم" رصدت انتعاش رحلات اليوم الواحد ببورسعيد فى جولة بالشواطئ، إذ قامت بجولة ميدانية إلى شاطىء المحافظة المطل على ساحل البحر الأبيض المتوسط، والتقت بالمصطافين الذين تصادف وجودهم وعدد من الباعة الجائلين والأهالي لنقل الحقيقة بلا رتوش وإليك التفاصيل.. 

 

مقومات سياحية
قالت نهال قنديل، إحدى المصيفات، إن بورسعيد تعود لارتداء الثوب السياحي، تم تجهيز الشواطيء والمنتزهات وأماكن الترفيه لاستقبال المصيفين، ما جعلها موجودة بامتياز على خريطة سياحة اليوم الواحد، وذلك لتوسط موقعها الجغرافي وصغر حجمها وسهولة المواصلات والانتقال بداخلها؛ ومؤخرا اشتهرت جبال الملح والطبيعة الساحلية القادرة على امتصاص كل طاقة سلبية.

 

اقرأ أيضا: خاص| تنشيط السياحة: لأول مرة ندرس الأسواق المنافسة ضمن خطة الترويج

 

محطات للسياحة الداخلية
وأضاف عاشور السيد، أحد المواطنين، أن محافظة بورسعيد تعتبر محطة رئيسية خاصة للسياحة الداخلية وسياحة اليوم الواحد، وذلك لوجود نقلة نوعية جاذبة للمواطن للاستمتاع بجمال المحافظة على مدار العام صيفا وشتاء، ومنافذ متنوعة تسعد الزوار في سياحة اليوم الواحد ما بين شاطئ جميل مفعم بالحياة والمناظر الجميلة للكافتيريات المتناثرة، بالإضافة إلى اعتدال أسعارها التي تناسب الجميع، بالإضافة إلى وجود كم كبير من الحدائق العامة المفتوحة والتي تعبر عن تاريخ بورسعيد بلمسة حرارية جميلة وجميع هذه الحدائق مفتوحة بلا مقابل للاستمتاع بها، فضلا عن الموقع الجغرافي الرائع، حيث المتعة الحقيقية بوقوع بورسعيد على البحر الأبيض وقناة السويس ومتعة ركوب المعدية للزوار، وهو ما يمثل سعادة غامرة وبلا مقابل للانتقال لمدينة بورفؤاد ذات الطراز المعماري الأوروبي الجميل. 

جبال الملح

أوضحت سماح الليثي مدير عام هيئة تنشيط السياحة ببورسعيد أن المحافظة أصبح بها حاليا مزارات  سياحىة هامة تستقطب أكبر عدد من المصريين من شتى المحافظات المصرية لمشاهدة تلك المعالم السياحية والشواطئ التي يعشقها المصطافين من المحافظات المصرية، ومنها جبال الملح البيضاء الشاهقة والتزحلق عليها وهذا بدوره يعتبر استحداث لمزار سياحى جديد ببورسعيد  لتنشيط السياحه الداخلية وسر شهرتها تجمع الملح بكميات هائلة على مساحات شاسعة وتتميز بلونها  الأبيض الناصع تشبه جبال الثلج بالقطب الشمالى.

 

وأكدت على أن جبال الملح لها فوائد عديدة، حيث ينصح الجلوس عليها لسحب الطاقة السلبية من الجسم وتشبه جلسات علاج طبيعى بكهوف الملح لمعالجة الأمراض كما أصبح يأتى إليها العديد من الرحلات  من أبناء محافظات مصر رجال وسيدات وشباب وأطفال والتقاط الصور التذكارية ويشعرون بالسعادة والبهجة، وأصبحت منافسا لجبال الثلج فى أوروبا ، من الممكن اعتباره سياحة استجمام، وسياحة استشفائية مثل كهوف الملح لعلاج العديد من الأمراض المختلفة.

 

اقرأ أيضا: السياحة الداخلية.. «شتى في مصر » برحلات بلا وباء 

 

Advertisements

 

 

 


Advertisements