قريبا من السياسة

البحث عن بديل

محمد الشماع
محمد الشماع
Advertisements

علينا أن نبحث عن بديل للتعامل مع أزمة سد النهضة، بعد كل المقاربات التى سلكناها فى التعامل مع الأزمة وإثيوبيا ماضية فى ملء البحيرة الصناعية التى أنشأتها وفى تعلية السد، كما أن التفاهمات التى اتبعتها مصر والسودان مع إثيوبيا لم تصل إلى حل محسوم، علينا أن نتحرك فى حدود المعطيات المطروحة أمامنا وسبيلنا هو التأثير على منظمة الوحدة الأفريقية وطرح مشاريع بديلة عما سبق طرحه.
علينا أن نطالب بإعادة جدولة تعبئة بحيرة السد بالماء بشكل لا يؤدى إلى ضرر يلحق بالزراعة المصرية أو السودانية. يعنى عدم الاحتجاز الكلى للمياه كما تزمع إثيوبيا ولكن نصف المياه واحتجاز نصفها هذا سوف يرفع زمن ملء البحيرة إلى ٦ سنوات وليس ثلاث سنوات كما تريد إثيوبيا ونستطيع أن نفاوض فى هذه النقطة.
علينا أن نطالب أيضا باشراف مشترك فى إدارة سد النهضة وتلك مطالب معتدلة ومقبولة ومعقولة لن يعارضها احد، فالمطالبة بالمشاركة فى الاشراف هو تأكيد لمصداقية الاتفاقيات المبرمة بين مصر واثيوبيا وإعادة جدولة تعبئة البحيرة لايحرم إثيوبيا من تحقيق فوائد السد ولايحرم مصر والسودان من الزراعة فهو مطلب منطقى وسوف يحقق لنا فائدة هامة وهى منع اثيوبيا من اشراك أفراد أخرى طامعة فى إدارة هذا البنك المائى، لأن وجود رقابة مصرية سودانية تحت رقابة الاتحاد الافريقى سوف يقطع الطريق على تطلعات تهدف إلى التهديد المائى لمصر والسودان.
إننا نتوجه بهذه المقترحات إلى وزارة الخارجية المصرية والفريق المكلف بالتعامل مع أزمة سد النهضة وذلك لأن قضية السد هى قضية مجتمعية تمتد بظلالها إلى مستقبل مصر ووجودها.
علينا أن نعى ما حدث فى مجلس الأمن وأن الدول تحركها المصالح ولاتحركها العواطف، علينا أن ننشيء ونزيد المصالح المشتركة مع دول حوض النيل وإمكانيات التعاون ضخمة جدا، نحن نستورد اللحوم من الهند والبرازيل، بينما هى متوافرة بجودة عالية فى المراعى الإفريقية، نحن نستورد الشاى من سيلان والنسكافيه من انجلترا بينما دول حوض النيل تنتج أنواعاً فائقة الجودة من الشاى والنسكافيه، ولدينا من الصناعات التى تستطيع ان ننافس بها فى إفريقيا، التى تركناها أمام سطوة المنتج الصينى والهندى والإسرائيلى!
 

Advertisements