العيد فرحـة بإجراءات احترازية | الإقبال يتزايد على الفسيخ والرنجة

  الرنجة .. إحدى الأكلات الخاصة بعيد الفطر المبارك
الرنجة .. إحدى الأكلات الخاصة بعيد الفطر المبارك

 

مع اقتراب عيد الفطر المبارك تشهد محال الفسيخ والرنجة إقبالاً كثيفا من المواطنين الذين يلجأون للأسماك المملحة بعيدًا عن اللحوم والدواجن التى كانت غذاء رئيسىا طوال شهر رمضان الكريم بالإضافة إلى الاحتفال بعيد شم النسيم الذى تم تأجيله بسبب الصيام..

اعتاد المصريون على شراء أسماك الفسيخ والرنجة المملحة والمدخنة كطقس من طقوس الاحتفال بالأعياد حيث يتم تجهيزها وتقديمها كوجبة أساسية على الفطار والغداء، وتعد الأسرة الفرعونية الخامسة أول من تناولوا الفسيخ فكانوا يقومون بتصنيعه عن طريق تجفيف وتمليح سمك البورى حيث ارتبط تناول الفسيخ بتقديسهم للنيل فالحياة عندهم بدأت فى الماء وأن نهر النيل ينبع من الجنة حسب اعتقادهم لذلك كان للفراعنة عناية خاصة بحفظ الأسماك وتجفيفها وتمليحها فقد كانوا يأكلون السمك المملح فـى أعيادهم ويرون أن أكله مفيد وانه طعام مفيد يقضى على البكتيريا فى جسم الإنسان ويعالج مشاكل الجهاز الهضمى كالإمساك كما يعد علاجا لنزلات البرد والإنفلونزا لما به من قيمة غذائية عالية بسبب محتواه المتنوع.. يلعب الفسيخ والرنجة دورا كبيرا فى فتح الشهية ويزيد قوة جسم الإنسان ومناعته بسبب احتوائه على نسبة عالية من الأملاح التى تزيد من حاجة الإنسان لشرب كميات كبيرة من الماء وهو ما يؤدى إلى تنظيف الكلى والمعدة بشرط تناول كمية بسيطة فى الوجبة الواحدة خوفا من سوء الهضم والحموضة.. رغم ملوحة الفسيخ الشديدة فإنه يمثل وجبة أساسية فى العيد لكونه يعوض الصائمين عن السوائل التى فقدوها خلال شهر رمضان لأن ساعات الصيام الطويلة تفقد الجسم كمية كبيرة من الماء وتناول الفسيخ فى العيد يعمل على تعويض ما فقده الجسم من مياه.
يتناول المصريون الفسيخ والرنجة لأسباب ترتبط بالهوية التاريخية المصرية التى ما زالوا يتوارثونها حتى وقتنا الحاضر فالمصريون منذ قديم الأزل اعتادوا على تناول الأسماك المملحة خلال أعيادهم وكان هذا منذ آلاف السنين حينما كانوا يقسمون العام الواحد بين ثلاثة مواسم كانوا يحتفلون بها ويعتبرونها عيدا لهم وهى موسم الفيضان وموسم الشتاء وموسم الحصاد، وقد وثق المصريون القدماء عاداتهم فى تناول الفسيخ والرنجة من خلال العديد من المظاهر مثل الرسومات والنقوش التى أبرزت ذلك وعبر قيامهم بتحنيط السمك وظهر ذلك على جدران المعابد حيث أبرز المصريون القدماء طرق قيامهم بتصنيع الفسيخ من خلال استخدام أسماك قشر البياض.. ورغم التحذيرات التى تنطلق من وزارة الصحة والأطباء المتخصصين من خطورة تناول الأسماك المملحة خلال كل عام وخاصة بعد شهر رمضان نظرا لعدم تأقلم الجسم على تناول تلك الكمية الكبيرة من الأملاح إلا أننا نجد إقبالًا كبيرًا على محلات الفسيخ والرنجة.. وشهدت أسعار الفسيخ والرنجة هذا العام زيادة بسيطة مقارنة بأسعار العام الماضى وتباع الرنجة بسعر يتراوح بين 33 إلى 46 جنيهًا للكيلو و70 و75 جنيها للكيلو فى بعض المناطق حسب جودة المنتج وبلد المنشأ، اما بالنسبة لأسعار الفسيخ تتراوح بين 170 و190 جنيهًا والسردين 60 و70 جنيهًا، والملوحة بين 140 و150 جنيهًا.
 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي