حكايات| بناء بيوت للموتى وقطع رؤوسهم لتنظيفها.. هنا جزيرة نياس

 بناء بيوت للموتى وقطع رؤوسهم لتنظيفها.. هنا جزيرة نياس
بناء بيوت للموتى وقطع رؤوسهم لتنظيفها.. هنا جزيرة نياس

 

بأحجار صخرية ضخمة ومنازل تقليدية مميزة وثقافة فريدة وغريبة، لا تزال جزيرة نياس تحتفظ بكثير من طقوسها القديمة، في ظل الحياة القاسية التي عاشها سكانها بسبب نقص الموارد.

 

ولكن في عام 1914، سيطر الهولنديون على الجزيرة بأكملها؛ حيث كانت جزيرة نياس وقتها آخر الجزر الإندونيسية التي تم إخضاعها تحت حكم الاستعمار الهولندي، الذي حاول تغيير عادتها واهتم جدا بالجزيرة.

 

ورغم المحاولات الهولندية هذه، رفض شباب القبائل المتواجد بالجزيرة الإخضاع للاستعمار، فكانوا محاربين أقوياء يحكمهم زعماء قبائل أقوياء، وبالفعل استطاعت قبائل نياس أن تتمسك بالجزيرة وحافظت على لغتها والطقوس التقليدية الغريبة والفريدة التي لا يزال شعبها يقوم بها حتى الآن، ولعل أبرزها القفز على الحجر ورقصة الحرب !

 

القفز على الحجر 

 

أحد أبرز الممارسات الثقافية التي كانت معروفة عند الإندونيسيين القدماء؛ حيث كان يقام حفل للشباب البالغين والمحاربين، وكان الشباب يقفزن من ارتفاع حوالي 1.8 لـ2.2 متر تقريبا.

 

اقرأ أيضًا| «خوانا بارازا».. أشهر قاتلة عجوز في التاريخ

 

ويشترط على من يشارك في تلك المسابقة أن يكون حافي القدمين، وكانت تلك المسابقة تقام لتدريب الشباب البالغ، للاستعداد للهجمات المفاجأة على القبيلة التي تأتي من لقبائل المعادية، ولا تزال تلك الطقوس تقام في جنوب جزيرة نياس حتى الآن. 

 


رقصة الحرب

 

تلك الرقصة من الرقصات المخيفة؛ إذ يقوم المحاربون وشباب القبيلة بإحياء الحروب القديمة الذي قام بها أجدادهم في القدم، وعادة ما يشارك الرجال من جميع الأعمار في تلك الرقصات، ويتم ارتداء ملابس الحرب القبلية الكاملة، فيكون المحارب مرتدي مسلحا بحربة وسيف ودرع. 

 

ويرتدي كبار الشخصيات الملابس المصنوعة من اللحاء، ولا تزال تلك الرقصات تقام في جنوب نياس ولكن في المناسبات الخاص فقط. 

 

قبور نياس المقدسة 

 

المقابر عند قبيلة نياس ذو أهمية كبيرة جدا، فهي تحمل بداخلها أجساد أجدادهم الذين يعتزون بهم، فمن الطبيعي عندما تزور قبيلة نياس أن تجد مقابر مزخرفة وملونة بجانب كل بيت موجود في القبيلة.

 

أما الأثرياء من قبيلة نياس فيقوموا ببناء بيوت خاصة لدفن أجدادهم، ولكي يجتمع جميع أفراد العائلة في الحياة الأخرى؛ حيث يقوم السكان بوضع الجثث في مكان مرتفع عن الأرض، وبعد أسبوعين أو ثلاث أسابيع، يتم نزع رأس الجثة وتنظيفها ووضعها في التابوت بجانب المنزل، ولا تزال تلك التوابيت تستخدم في منطقة جومو حتى الآن!

 

وبرغم من ان قبائل نياس أصبحوا يرتدون الملابس العصرية، ولكن ما زالوا متمسكين بطقوسهم حتى الألفية الجديدة.
 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي