المومياوات الملكية مع الجماهير الآن | فيديو

 المومياوات الملكية
المومياوات الملكية

تفتح قاعة المومياوات الملكية بالمتحف القومي للحضارة المصرية بالفسطاط  أبوابها للجمهور المصري و الأجنبي الحدث الأسطوري الذي انفردت به مصر و جعلت اسم مصر في جميع المواقع و الصحف الأجنبية و العالمية و لدى الكثير الشغف لرؤية قاعة المومياوات الملكية.

رئيس المتحف يتحدث 


أكد الرئيس التنفيذي لهيئة المتحف القومي للحضارة د. أحمد غنيم يشهد العالم اليوم  الأحد 18 أبريل افتتاح قاعة المومياوات الملكية للجمهور رسميا تزامنا مع الاحتفال بيوم التراث العالمي.

وأوضح الرئيس التنفيذي لهيئة المتحف القومي للحضارة د. أحمد غنيم أنه تم وضع المومياوات الملكية داخل الغرفة المجهزة لتعقيم وتطهير وترميم المومياوات ثم تم وضعهم في الفتارين المخصصة لهم التي تم تزويدها بكبسولات النيتروجين لضبط درجات الحرارة وحماية المومياوات الملكية.

اقرأ أيضا|فتارين بالنيتروجين لحماية المومياوات الملكية في متحف الحضارة 

وقال غنيم، إن مساحة قاعة المومياوات تبلغ 2810 أمتار مربعة مصممة على شكل مقبرة ملكية، وتأخذ الشكل الخارجى لمقابر وادى الملوك بالأقصر، واختارت اللجنة العلمية أن يصبح لونها أسود، وداخل القاعة يتم عرض كل تابوت، بجانب المومياء الخاصة به، كما يعرض بجانب بعض مومياوات الملوك جزء من الكنوز المكتشفة فى مقبرة كل منهم، بالإضافة إلى عرض تطور فكرة «الدفن» فى الحضارة المصرية القديمة، وطرق التحنيط واختلافها بداية من لف الجثة وتحنيطها. 

أسعار ومواعيد المتحف القومي للحضارة 

 

وأشار د. غنيم، إلى أن سعر التذاكر للدخول المتحف و رؤية القاعة الرئيسية و قاعة المومياوات شمل 60 جنيه للمصريين و30 للطالب للمصري و200 جنيه للأجانب و100 جنيه للطالب الأجنبي و المواعيد الرسمية في رمضان من 9  صباحا حتى 3 ظهرا.

تصميم قاعة المومياوات

أوضح د.احمد غنيم أن قاعة المومياوات الملكية تم تصميمها لتجعل الزائر يذهب إلى رحلة للعالم الآخر في عظامة المومياوات الملكية حيث تم تصميمها باللون الأسود و الفتارين تحمل المومياوات بعرض مالتي ميديا لمشاهدة تاريخ المومياء كما تم وضع المومياء بجانب التابوت الخاص بها و تم إضاءة المومياوات باستخدام التكنولوجيا الحديثة حتى يشعر الزائر برهبة القاعة التي تحمل ملوك و ملكات مصر و الذي صنعه التاريخ. 

و أكد د. أحمد غنيم أن تم وضع المومياوات حسب الاقدامية التاريخية حيث يشهد الزائر عند الدخول الملك سقنن رع اول مومياء لأنه الأقدم ثم تسلسل المومياوات حسب الاقدامية التاريخية.

حدث أسطوري

شهد العالم يوم 3 أبريل موكب نقل المومياوات الملكية من المتحف المصري بالتحرير إلى المتحف القومي للحضارة المصرية بالفسطاط و الذي حظي باهتمام دولي و عالمي واسع و رافع اسم مصر و جعل الكثير من الصحف العالمية تكتب عن الحدث الأسطوري.


من هم المومياوات الملكية

يضم  المومياوات الملكية التي تم  نقلها و هم 22 مومياء ملكي 18 مومياء لملوك و 4 مومياوات لملكات  .

و يتضمن الموكب مومياوات لهؤلاء الملوك  الذي يمثله أعظم ملوك و ملكات في الحضارة الفرعونية و هم الملك رمسيس الثاني ،الملك رمسيس الأول ،الملكة تيي،الملك أمنحتب الثالث،الملك أمنحتب الأول ،الملك تحتمس الرابع،الملك أمنحتب الثاني ،الملك تحتمس الثالث،الملكة حتشبسوت،الملك تحتمس الثاني ،الملك تحتمس الأول ،الملكة ميريت أمون،الملك سقنن رع تاعا،الملك أمنحتب الأول،الملكة أحمس نفرتاري،الملك تحتمس الرابع ،الملك سيتي الأول،الملك سيتي الثاني والملك مرنبتاح

كيف تم اكتشاف المومياوات الملكية 


في عام 1898، عثر عالم المصريات الفرنسي فيكتور لوريه على خبيئة للمومياوات الملكية في مقبرة الملك أمنحتب الثاني KV35، في وادي الملوك بالأقصر، التي تضم 10 مومياوات أخرى من ال ٢٢ مومياء التي سيتم نقلها من المتحف المصري للمتحف القومي للحضارة المصرية تم العثور عليها داخل هذه الخبيئة.

وفي عام 1881 تم الاكتشاف عن خبيئة أخري تضم 10 مومياوات من الـ 22 مومياء التي سيتم نقلها من المتحف المصري للمتحف القومي للحضارة المصرية هي المقبرة رقم  TT320، والمعروفة أيضا باسم «الخبيئة الملكية»،  وهي مقبرة أثرية تقع بجوار الدير البحري في جبانة طيبة، غرب الأقصر .

نبذة عن المتحف القومي للحضارة

يقع المتحف القومي للحضارة المصري بالقرب من حصن بابليون ويطل على عين الصيرة في قلب مدينة الفسطاط التاريخية بمنطقة مصر القديمة بالقاهرة. تم وضع حجر الأساس في عام ٢٠٠٢م ليكون هذا المتحف واحداً من أهم وأكبر متاحف الآثار في العالم، وهو أول متحف يتم تخصيصه لمجمل الحضارة المصرية؛ حيث ستحكي أكثر من ٥٠ ألف قطعة أثرية مراحل تطور الحضارة منذ أقدم العصور حتى العصر الحديث. وسوف تعرض مقتنيات المتحف في معرض رئيسي دائم يتناول أهم إنجازات الحضارة المصرية، بالإضافة إلى ستة معارض أخرى تتناول موضوعات: الحضارة، والنيل، والكتابة، والدولة والمجتمع، والثقافة، والمعتقدات والأفكار، بالإضافة إلى معرض المومياوات الملكية. وسيتضمن المتحف أيضاً مساحات للمعارض المؤقتة، فضلاً عن معرض خاص بتطور مدينة القاهرة الحديثة. وسوف يضم المتحف أبنية خدمية، وتجارية، وترفيهية، ومركزاً بحثياً لعلوم المواد القديمة والترميم، كما سيكون المتحف مقراً لاستضافة مجموعة متنوعة من الفعاليات، كعروض الأفلام، والمؤتمرات، والمحاضرات، والأنشطة الثقافية. وبذلك سيكون هذا المتحف الذي يستهدف الجماهير المحلية والأجنبية مؤسسة متكاملة لها دورها المتميز في نشر الوعي الأثري والتعريف بدور مصر في إرساء دعائم الحضارة الإنسانية. 

في عام ٢٠١٧م وفي إطار إفتتاح المتحف جزئياً افتتحت قاعة العرض المؤقت التي تبلغ مساحتها ١٠٠٠م٢، وتضم معرضاً مؤقتاً عنوانه "الحرف والصناعات المصرية عبر العصور"، يهدف إلى التعريف بتطور الحرف المصرية (الفخار، والنسيج، والنجارة، والحلى). ويشمل هذا المعرض حوالي ٤٢٠ قطعة أثرية مختارة من بعض المتاحف، والعديد من المجسمات، بالإضافة إلى شاشات كبيرة تعرض عدداً من الأفلام الوثائقية التي تتناول تاريخ كل حرفة وتطورها عبر العصور.

شاهد بالفيديو القاعة الرئيسية لمتحف القومي للحضارة

 

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي