بينها علاقات مصر بالخليج وأزمة سد النهضة.. تصريحات هامة للرئيس السيسي

الرئيس عبد الفتاح السيسي
الرئيس عبد الفتاح السيسي

أكد الرئيس عبد الفتاح السيسي، أن علاقات مصر بالأشقاء العرب تاريخية وممتدة، مؤكدا أن مصر تنتهج سياسة الاعتدال والتوازن الشديد في علاقاتها الخارجية، وتحرص على استقرارها وتطويرها.

ووجه الرئيس السيسي – خلال اللقاء مع قادة وضباط وضباط صف وجنود القوات المسلحة - الشكر للأشقاء في الخليج على دعمهم لمصر في أصعب ظرف تعرضت له الدولة خلال العصر الحديث.

وتابع الرئيس: دائما نؤكد على أن أمن الخليج من أمن مصر وهذه ثوابت مصرية لا تتغير أبدا.

دعم السودان واجب

وقال الرئيس عبد الفتاح السيسي، إن العلاقات بين مصر والسودان عميقة وممتدة عبر التاريخ بامتداد نهر النيل، مؤكدا حرص مصر على أمن السودان ودعم وتطوير العلاقات مع البلد الشقيق.

وأشار الرئيس السيسي، إلى أن السودان يمر بمرحلة انتقالية هامة، ومصر لن تتردد في تقديم أي دعم ممكن للدولة الشقيقة حتى يمكنها عبور هذه المرحلة الصعبة.

 

قضية سد النهضة

وفيما يخص قضية سد النهضة الإثيوبي، أكد الرئيس السيسي، أن نهر النيل هو الحياة بالنسبة للمصريين والأشقاء في السودان، ورسالتنا أننا نريد تفاوض يؤدي إلى اتفاق قانوني ملزم بشأن ملء وتشغيل سد النهضة.

وتابع الرئيس: «سد النهضة حقق ميزة كبيرة للأشقاء في إثيوبيا ونحن لا نرفض ذلك.. وحديثنا دائما لا يحمل أي رفض أو استعداء لذلك.. ما يجمعنا حول نهر النيل أكبر من أي خلاف ولدينا إصرار على استكمال التفاوض».

وأضاف الرئيس: «لن نتفاوض إلى مالا نهاية.. وإنما يجب التوصل إلى اتفاق قانوني ملزم حول ملء وتشغيل السد يربح منه الجميع».

 

الحكومة الليبية الجديدة
 
وقال الرئيس السيسي، إن مصر لديها قوات مسلحة تعد من أقوى الجيوش في المنطقة كلها، ولكن استخدامنا للقوة دائما متوازن ورشيد ويهدف لحماية أمننا القومي وحدودنا واستقرار الدولة المصرية. 

وأضاف الرئيس السيسي، أن رسم الخط الأحمر في ليبيا هدفه وضع نهاية للصراع بين الأشقاء في ليبيا، ونتمنى وجود نهايات لكافة الصراعات في المنطقة كلها.

وأشار الرئيس السيسي، إلى أن النتائج التي تحققت على ذلك طيبة وهو ما نراه الآن من مناقشة مجلس النواب الليبي لوائح وأسماء الحكومة الليبية الجديدة والتي ستقوم خلال فترة عملها بإعادة ضبط الموقف في ليبيا سياسيا وأمنيا واقتصاديا والإعداد لمرحلة الانتخابات التي تسلم فيها السلطة إلى رئيس منتخب بإرادة الشعب الليبي ويسطر بذلك نهاية فصل من الصراعات استمرت أكثر من 10 سنوات.

وشدد الرئيس السيسي، على أن مصر تدعم الإصلاحات الليبية، مؤكدا على أن الأمن القومي الليبي من أمن مصر واستقرار ليبيا يعني استقرار مصر.


 

تطوير الريف المصري

أكد الرئيس عبد الفتاح السيسي، أن الدولة المصرية بكافة مؤسساتها عازمة على مواصلة العمل من أجل الارتقاء بحياة المواطن المصري.

وأضاف الرئيس السيسي، أن الدولة تصدت لأمور لم يتصدى لها أحد مثل إعادة تنمية الريف المصري كله خلال 3 سنوات فقط بمبلغ قوامه من 500 لـ600 مليار جنيه لتغيير وتحسين حياة المواطنين وهو الأمر الذي كان من مخطط له فترات زمنية تتراوح بين 10 و15 سنة.

الزيادة السكانية

ووجه الرئيس رسالة للشعب المصري، شدد من خلالها على ضرورة الحد من الزيادة السكانية، مضيفا: «بالمعدلات الحالية لن نستطيع الاستمرار.. نتحدث اليوم عن ولادة مليون إنسان سنويًا يجب توفير فرص تعليم وعمل لهم.. لا يوجد حل إلا تنظيم النسل في مصر».

وتابع الرئيس: «عاوزين تحققوا لأنفسكم وأولادكم ووطنكم مستقبل براق نحتاج تثبيت النمو السكاني بمعدل 400 ألف مولود سنويا لمدة 10 سنوات على الأقل».

وفي الختام وجه الرئيس السيسي، التحية والتقدير لرجال القوات المسلحة المرابطين على كل شبر من أرض الوطن.

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي