عادل أدهم.. أحب 7 مرات وتزوج فتاة تصغره بـ30 عاما

عادل أدهم زوجته - أرشيفية
عادل أدهم زوجته - أرشيفية

كتبت: صافي المعايرجي


واحد من القلائل الذين أدوا كوميديا الشر بإتقان وبخفة ظل غير عادية، حتى أصبح الفنان الراحل عادل أدهم امتداد مميز وخليفة للفنان الراحل استفان روستي.

 

واليوم تمر ذكرى ميلاد الفنان عادل أدهم؛ حيث أنه من مواليد ٨ مارس ١٩٢٨ في الإسكندرية لأب مصري وأم تركية الأصل، وأطلق عليه ألقاب عديدة منها «البرنس»، «ملكالشر»، «عملاق الشر»، إلا أنه كان يرفض كل هذه الألقاب.

 

بدأ عادل أدهم مشواره مع الفن وعمره دون العشرين عاما، عندما التقى بالمخرج عبدالفتاح حسن الذي رشحه لبطولة فيلم من إخراجه لكنه توفي، ثم اتجه إلى أنور وجدي، لكن عادل ادهم لم يعجب بطريق تعامل وجدي معه فعاد إلى الإسكندرية ليعمل في بورصة القطن.

 

 

ومع ذلك لم ينس حلمه وعشقه للفن حتى أسند له دور في فيلم «هل أنا مجنون»، ونجح في هذا الدور واستمر نجاحه في لأعماله حتى أصبح الفنان الكبير عادل أدهم.

 

وحياة عادل أدهم الخاصة «الزوجية والعاطفية» كشفها بنفسه في أحد حواراته الصحفية عام 1970، حيث أكد رغبته في الزواج، خاصة أنه سيكون زوجا مثاليا، وشروطه التي لابد أن تتوفر في زوجته المستقبلية هي أن تكون مثل أمه في طبعها, وأن تكون طيبة وهادئة ومقبولة الشكل, وتتقبل نومه المتقلب وتقدر ظروفه؛ حيث يرى أن الرجل بدون زوجة «ناقص».

 

ومضى عادل أدهم في حديثه بالتأكيد عما يقصده بالزوجة بقوله:«ليست أي امرأة, فالزوجة هي التي تحب البيت وتنحصر كل أعمالها فيه وفي أولادها, وتجتهد وتكافح من أجل تربية أولادهم تربية صالحة».

 

اقرأ أيضًا| عادل أدهم.. حرمه أنور وجدي من التمثيل فاتجه لـ"الرقص"

 

ويستمر عادل أدهم في الحديث عن الزواج ويؤكد أنه كان سيتزوج قبل دخوله السينما إلا أنه اكتشف أن الفن يحتاج إلى التضحية.

 

أما عن الحياة العاطفية لدى عادل أدهم، فيقول إنه «أحب 7 مرات، ولم ينجح بسبب أنه كان مفلسا وهناك فرق بين الإنسان المفلس والفقير, فلم يشعر عادل أدهم أنه فقر طالما يعمل ويكسب لكنه دائما مفلس, رغم أنه يمثل 4 أفلام في السنة إلا أن دخله يغطي حياته فقط». 


وفي حديثه لجريدة الأخبار في 22 ديسمبر1981، تحدث عن السيدة الأجنبية سيسيل جرو، التي قالوا عنها إنه تزوجها، فأكد أنها صديقة له فقط.. «عندما سأتزوج ستكون مصرية».

 

وبالفعل تزوج عادل أدهم من السيدة لمياء السحراوي التي كانت في سن السابعة عشر وكان فرق السن بينهما يصل إلى 30 عاما، وكانت تخاف منه بسبب أدواره لكنها أحبته بجنون وأصرت على الزواج منه رغم فرق السن بينهما وتزوجا عام 1982 وعاشت معه حتى توفي في 9 فبراير 1996.


المصدر: مركز معلومات أخبار اليوم

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي