«طبيب الميكروباص».. من طب الزقازيق للسجن بسبب التحرش

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

 

كتب - محمد الجريتلي

قضت محكمة جنح بندر ثان الزقازيق جزئي، اليوم الخميس، برئاسة المستشار محمد هاشم، رئيس المحكمة وبحضور خالد خضير وكيل النيابة وأمانة سر أشرف عبد المنعم وأحمد عادل بمعاقبة "ع م" معيد بكلية الطب جامعة الزقازيق، إعلاميا بـ”طبيب الميكروباص”، فى واقعة اتهامه بالتحرش داخل سيارة أجرة، بدائرة قسم ثان الزقازيق، بالحبس سنة مع الشغل وألزمته المصاريف مع إيقاف تنفيذ العقوبة، لمدة 3 سنوات تبدأ من تاريخ صدور الحكم .

وقالت هيئة المحكمة في حيثيات الحكم إن ما لقاة المتهم من إجراءات قبض وضبط وحبس إحتياطي كفيلة بردعة وعدم معاودتة ارتكاب مثل هذا السلوك، وفقا لما أحاطت به عن بصر وبصيرة من ظروف وملابسات تلك الدعوى، وباستحضار غاية العقوبة علي الجاني فلم يبتغي منها الإيذاء ولكن كان يقصد الإصلاح والتهذيب.

وكانت نيابة  قسم الزقازيق، قررت برئاسة أحمد البدرى، مدير النيابة، وبإشراف المستشار محمد الجمل، المحامى العام لنيابات جنوب الشرقية، بتاريخ 31 أكتوبر الماضى، حبس طبيب بمستشفى الزقازيق الجامعى 15 يوما على ذمة التحقيق بتهمة قيامه بفعل غير أخلاقي أثناء استقلاله ميكروباص أجر وتحرر المحضر اللازم.

وكشفت مصادر أمنية وقضائية هوية الفتاة التي تعرض للتحرش على يد ما يعرف إعلاميا بـ”طبيب الميكروباص”، حيث تبين أنها تبلغ من العمر 20 عاما، وطالبة في كلية الطب جامعة الزقازيق، وهي الكلية نفسها التي يدرس بها المتحرش، كما أنها تقيم في منطقة “النحاس” المجاورة لجامعة الزقازيق.

اقرأ أيضا| الطبيب المتهم بالتحرش بالرجال يعترف: أعاني اضطرابًا في الميول الجنسية

وأكدت المصادر أن الفتاة استقلت الميكروباص وعند تعرضها للتحرش تصدت له بشجاعة منقطعة النظير، مما دفع السائق إلى التدخل بهدف الحفاظ على الفتاة، واعتدى على المتحرش بالضرب، وأخرجت الفتاة هاتفها لتسجيل الواقعة، ضد الشخص الذي يعمل معيدا في كلية الطب جامعة الزقازيق وباحث بالماجستير.

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي