فى الذكري الأولى لرحيله

فى الذكري الأولى لرحيله.. تفاصيل آخر مكالمة هاتفية لـ «مبارك» بعد براءته| فيديو

الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك
الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك

 

تمر اليوم الذكري الأولى لرحيل الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك، عن عمر ناهز 92 عامًا، بعد صراع مع المرض، وكان لـ مبارك أشياء كثيرة مميزة يتذكرها المصريون.. وكانت له مداخلة هاتفية على قناة صدي البلد مع الإعلامي أحمد موسي مقدم برنامج "على مسئوليتى"، بعد الحكم ببراءته.

أجرى الإعلامي أحمد موسى أول مداخلة هاتفية مع الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك عقب صدور الحكم ببراءته من قضية قتل المتظاهرين والتربح وتصدير الغاز إلى إسرائيل.

 

وبدأ موسى مداخلته موجهًا التهنئة إلى مبارك ،قائلا: "نقول ألف مبروك لحضرتك على البراءة".

 

ورد الرئيس الأسبق مبارك، خلال مداخلته الهاتفية على قناة "صدى البلد"، قائلاً : "ألف شكر يا أحمد الله يخليك".

 

وتابع موسى حديثه للرئيس الأسبق: "أولاً حضرتك كنت متفائلاً بالبراءة؟"، ورد مبارك: "والله أنا شعرت إنى معملتش حاجه خالص، وكنت قاعد مستنى هيجرى إيه هيألفولنا إيه تانى".

 

ووجه موسى سؤالاً لمبارك: "حضرتك لم ترتكب جريمة، لم تعطِ تعليمات أو شىء؟"، وأجابه مبارك: "والله أنا لم أرتكب شيئًا، ولم أعطِ تعليمات، إنما هو القدر".

 

وتابع موسى قائلا: "يعنى ولا الحكم الأول الصادر ضد حضرتك ولا البراءة أثرا بحضرتك؟"، ورد مبارك:" الحكم الأول أنا سمعته ضحكت، إنما الحكم الثانى أنا كنت منتظره، يا كده يا كده، وماكنتش هتفرق معايا كده ولا كده".

 

وتساءل موسى عن رؤية مبارك حول أحداث 25 يناير قائلاً: "سيادة الرئيس بعد ظهور براءتك حضرتك شوفت اللى حصل فى 25 يناير، حضرتك شفته إزاى وانت رئيس لمصر وقتها؟"، وأجابه مبارك ضاحكاً: "والله اللى شوفته فى 25 يناير عينك ما تشوف إلا النور، مقدرش أتكلم عنه فى التليفون".

 

ولاحقه موسى بسؤاله: "يعنى حضرتك شوفت إن فيه ترتيبات داخلية وخارجية ؟"، فأجابه مبارك: "أنا شوفت أحداث كنت بستغرب عليها، وخصوصًا العشر سنين الأخيرة كانوا صعب، العشر سنين الأخيرة ظهر فيها نتاج العشرين سنة اللى قبليها... إلخ. قلبوا علينا، اقلبوا انتوا حرين".

 

وتابع موسى سؤاله: "مين اللى قلبوا عليك الأمريكان ولا غير الأمريكان؟"، فرد مبارك: "والله أنا مقدرش أقولك أمريكان أو حاجه مقدرش أخش على حاجة"، وأنهى مبارك مداخلته وتابع فريد الديب حديثه مع أحمد موسى، مشيرًا إلى أنه أخذ الهاتف وخرج من غرفة مبارك لإعطاء الفرصة للأطباء لمعاينة مبارك وإعطائه العلاج.

 

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي