حصاد الزراعة في أسبوع.. أبرزهاتمويل مراكز الألبان والأطمئنان على المحاصيل

 أنشطة «الزراعة» خلال أسبوع
أنشطة «الزراعة» خلال أسبوع

أصدر مركز المعلومات الصوتية والمرئية، التابع لوزارة الزراعة واستصلاح الأراضي، «الانفوجراف الأسبوعي» في نسخته رقم 26، حول الحصاد الأسبوعي لأهم أنشطة الوزارة، خلال الاسبوع الماضي في الفترة من 12 حتى 18 فبراير الجاري وذلك بالتعاون مع المكتب الاعلامي للوزارة.

وسلط الحصاد الضوء على اجتماع الرئيس عبد الفتاح السيسي مع الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، والسيد القصير وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، ود.طارق شوقي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، والدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة والسكان، لاستعراض جهود تطوير منظومة التغذية المدرسية، فضلا عن اجتماع الرئيس عبد الفتاح السيسي مع  رئيس مجلس الوزراء، ووزراء وزير الزراعة والأوقاف،  والري، والمالية، لمتابعة عدد من أنشطة وزارتي الزراعة والأوقاف، والموقف الخاص بتنظيم التداخل ما بين هيئتي الإصلاح الزراعي والأوقاف المصرية فيما يتعلق بالأراضي والأطيان الزراعية، فضلا عن اجتماع الرئيس السيسي، مع  رئيس مجلس الوزراء، ووزراء الزراعة والكهرباء والري، ومستشار رئيس الجمهورية للتخطيط العمراني، ورئيس الهيئة الهندسية للقوات المسلحة، حيث تناول الاجتماع متابعة الموقف التنفيذي للمشروع القومي لتنمية وسط وشمال سيناء، خاصة ما يتعلق باستصلاح وزراعة الأراضي بالمياه المنصرفة من محطة بحر البقر.

وترأس القصير  بصفته محافظ مصر لدى الصندوق الدولي للتنمية الزراعية «ايفاد» الوفد المصري في اجتماعات الدورة الرابعة والأربعين لمجلس محافظي الايفاد، والتي تعقد تحت عنوان: التنمية الريفية شرط اساسي للصمود العالمي، خلال الفترة من ١٧ الي ١٨ فبراير ٢٠٢١، كما وافق وزير الزراعة  على تمويل وإقراض 17 مليون جنيه من خلال البنك الزراعى المصرى لتطوير ورفع كفاءة وتشغيل 15 مركزا لتجميع الألبان فى 6 محافظات، حيث يصبح بذلك إجمالي ما تمت الموافقة على تمويله 134 مليون جنيه يستفيد منها 74 من أصحاب مراكز تجميع الألبان.

واشار الحصاد الأسبوعي للوزارة، إلى إعلان لجنة الزراعة والري بمجلس النواب، برئاسة النائب هشام الحصرى، خلال اجتماعها، بحضور السيد القصير وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، وعدد من قيادات الوزارة، موافقتها على بيان وزير الزراعة، والذي ألقاه خلال الجلسة العامة للمجلس، بجهود الوزارة خلال الفترة الماضية، وخطتها المستقبلية.

وعلى صعيد موجة الطقس السيء، والتقلبات الجوية الحالية، أشار الانفوجراف إلى الإجراءات التي اتخذتها الوزارة للحد من التأثيرات السلبية لهذه الموجة، حيث قرر السيد القصير وزير الزراعة واستصلاح الأراضى تشكيل غرفة عمليات من قيادات الوزارة تستمر في انعقاد دائم على مدار الساعة حتى تتابع مع المزراعين والمربيين تأثير الظروف الجوية المتقلبة وتخفيف أثارها السلبية، حيث وجه وزير الزراعة قيادات الوزارة بالمتابعة على مدار الساعة مع مديري المديريات بالمحافظات لحل المشاكل الفورية التي تواجه المزراعين والمربين، كما كلف كافة أجهزة الوزارة بتقديم كافة أشكال الدعم الفنى اللازم للمزارعين والفلاحين فى هذه الظروف، كما أصدرت الوزارة مجموعة من التوصيات، التي تهدف إلى توعية المزارعين بمختلف أنحاء الجمهورية، بإتخاذ التدابير اللازمة للتعامل مع موجات الطقس غير المستقرة والمنخفض الجوى الذى تعرضت له البلاد وخصوصا الرياح و الأمطار؛ للحفاظ علي الثروة النباتية، والحيوانية، وتفادي أية خسائر محتملة قدر الامكان.

كما قام وفد من مركز البحوث الزراعية، برئاسة الدكتور محمد سليمان رئيس المركز، بتفقد حالة المحاصيل الشتوية، بمحافظات الصعيد، بداية من محافظة المنيا، وحتى اسوان والاطمئنان عليها خلال هذه الظروف الجوية السيئة التي تشهدها البلاد حاليا، كذلك متابعة خطة الدولة بالتحول من الري بالغمر إلى التنقيط واستخدام اساليب الري الحديثة، فضلا عن متابعة زراعة محصول القصب في محافظات الصعيد والتي يتم زراعتها بنظام الشتلات وباستخدام أساليب الري الحديث الامر الذي يسهم في زيادة إنتاجية الفدان من 40 حتى 60 طن كما يسهم في ترشيد المياه وتخفيض تكاليف الإنتاج والمكافحة وايضا توفير الأسمدة، فضلا عن قيام وفد مركز بحوث الصحراء بالمرور على معظم المزارعين بالمناطق الحدودية من خلال محطاته البحثية المنتشرة بجميع محافظات مصر الصحراوية.

وتفقد وفد من معهد بحوث امراض النباتات التابع لمركز البحوث الزراعية، زراعات محصول القمح بمحافظة بنى سويف للإطمئنان على الحالة المرضية للمحصول، والإكتشاف المبكر لأى إصابات بمرض الصدأ الأصفر، كما تفقد وفد من معهد بحوث المحاصيل الحقلية حقول وزراعات القمح والفول البلدي بمحافظة الشرقية، بصحبة وفد من المركز الدولي للبحوث الزراعية في المناطق الجافة «إيكاردا»، وذلك ضمن أنشطه مشروع الابتكار في الزراعة لصالح صغار المزارعين، وقد استمع الوفد للمزارعين ومدي رضاهم عن الاصناف والتكنولوجيات الموفرة للمياه.

كما قام فريق بحثي فني من الهيئة العامة لمشروعات التعمير والتنمية الزراعية، ومركز بحوث الصحراء، بإجراء دراسات حصر وتصنيف التربه للمساحه المقترحة للاستغلال الزراعي بغرب السويس والتي تقدر بحوالي ٥٩ الف فدان وذلك بالتنسيق والتعاون مع معهد بحوث الأراضي والمياه والبيئة وكليه الزراعة جامعه بنها وجهاز تحسين الاراضي بوزارة الزراعة ومديرية الزراعة بالسويس، حيث يضم الفريق ٢٨ عضوا من الباحثين والمعاونين.

واعلنت الوزارة هذا الأسبوع عن ان إجمالي ما تم تحصينه ضد مرض الحمى القلاعية وحمى الوادي المتصدع، بلغ حوالي2 مليون رأس من الماشية، وذلك ضمن الحملة القومية لتحصين الماشية ، والتي بدأت يوم 6 فبراير 2021 بجميع محافظات الجمهورية، للحفاظ على الثروة الحيوانية من الأوبئة.

وفي سياق متصل أعلن قطاع تنمية الثروة الحيوانية والداجنة، ملخصاً حول أنشطته منذ بداية العام الحالي وحتى الآن، حيث تضمن إصدار 3000 ترخيص تشغيل ما بين تجديد وأول مرة لكافة انشطة ومشروعات الثروة الحيوانية والعلفية والداجنة، فضلاً عن الموافقة على تسجيل عدد 1325 تسجيلة لمخاليط أعلاف وإضافاتها ومركزاتها وفقاً للمعايير والضوابط العلمية والقياسية، فضلاً عن إصدار عدد 80 موافقة فنية لإقامة مشروعات ثروة حيوانية وداجنة جديدة، كذلك تشكيل 40 لجنة للمرور المفاجئ على عدد 50 مصنع ومتجر لإنتاج وتداول الألبان لضمان الحصول على أعلاف مطابقة للمواصفات القياسية تحقق أعلى معدلات أداء إنتاجى ومناعى، كما تم اجراء المتابعات الفنية وتجارب التجانس على عدد 85 مصنع اعلاف ببعض محافظات الوجه البحرى والقبلى للتأكد من جاهزية المصانع لانتاج اعلاف مطابقة للمواصفات القياسية، كما تم الموافقة على تصدير كمية (18 طن طيور مجمده + 3 مليون بيضة مائدة + 15 ألف بيضة تفريخ كتكوت بياض + 31 ألف كتكوت بياض عمر يوم + 44 طن صفار وبياض بيض مبستر)، كما تم ضبط 66 طن أعلاف وخاماتها غير مطابقة للمواصفات وإتخاذ الإجراءات القانونية حيالها، كذلك تم الإشراف على إعدام 38 طن إضافات أعلاف غير مطابقة للمواصفات القياسية والتى أستوردت على أساسها، ونظم القطاع 15 ندوة توعوية وإرشادية ببعض محافظات الوجه البحرى والقبلى لصغار مربى ومنتجى الثروة الحيوانية والداجنة لتعريفهم بالمشروعات القومية والفرص التمويلية التى توفرها الدولة والوزارة من أجل تنمية وتطوير الثروة الحيوانية والداجنة.

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي