رفع أولى جلسات محاكمة المتهمة بـ«سحل فتاة النزهة» للمداولة

المجني عليها
المجني عليها

رفعت محكمة جنح النزهة، أولى جلسات محاكمة المتهمة بسحل «ندى شديد» فى القضية المعروفة إعلاميا بـ«سحل فتاة النزهة».

قررت النيابة إحالة الطالبة المتهمة بدهس فتاة النزهة  تحت عجلات سيارتها والمخلى سبيلها بكفالة 10 آلاف جنيه، إلى محكمة الجنح بتهمة القتل الخطأ.

كشفت تحقيقات نيابة النزهة في القضية المعروفة إعلاميا بـ«سحل فتاة النزهة» أن المتهمة سحلت المجني عليها لمدة 15 دقيقة منذ الاصطدام بها بشارع حسن المأمون بالحي الثامن بمدينة نصر، واستمر ذلك حتى سقوط الجثة أمام مسجد عبد الله محمد كامل بمكان شيراتون بدائرة قسم شرطة النزهة بمسافة تتعدى 5 كيلو متر.

وأضافت التحقيقات أن المتهمة رفضت مناشدة المواطنين والمارة الوقوف بالسيارة، خوفا من التعدي عليها عقب الاصطدام بالمجني عليها، وتبين أن المتهمة تبلغ من العمر 19 سنة، وأثناء قيادتها سيارتها بسرعة جنونية لم تنتبه للمجني عليها واصطدمت بها وسحلتها حتي وفاتها.

أمرت النيابة بسرعة إجراء التحريات حول الواقعة، والتصريح بالدفن عقب إعداد تقرير مفصل بسبب الوفاة، وخلال التحقيقات واجهت النيابة المتهمة بسحل المجني عليها بفيديو واقعة السحل وأقوال شهود العيان، واستمعت النيابة لأقوال أهل المجني عليها، وقالت شقيقتها إنهم أثناء تواجدهم عند أحد أقاربهم بشارع حسن المأمون، اصطدمت بها المتهمة وسحلتها حتى توفيت.

وأضافت أن المارة في الشارع طلبوا منها التوقف، لكنها لم تستجب وأن المتهمة جرت شقيقتها 5 كيلو متر، وكانت هتصدم 3 آخرين، وأمام أحد المساجد سقطت شقيقتي ليخرج المصلون محاولين إنقاذها والتوجه بها للمستشفى.

 

اقرأ أيضا|تأجيل محاكمة المتهمة بالتعدي على ضابط بمصر الجديدة

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي