قصر ثقافة المنصورة

قصة حياة يوسف إدريس بقصر ثقافة المنصورة

 الهيئة العامة لقصور الثقافة
الهيئة العامة لقصور الثقافة

 

تواصل الهيئة العامة لقصور الثقافة تقديم باقة متنوعة من الفعاليات والأنشطة الثقافية والفنية بالمواقع الثقافية بفرع ثقافة الدقهلية.

ونظم قصر ثقافة المنصورة أمسية قصصية تناولت الأديب يوسف إدريس كأحد أهم كتاب القصة والرواية والمقال في العالم العربي، يوسف ذلك الطفل الريفي المولود في إحدى قرى مركز فاقوس بمحافظة الشرقية وانتقل ليعيش في القاهرة، حصل على بكالوريوس الطب من جامعة فؤاد الأول التي شهدت انحيازه السياسي ونضاله ضد الاحتلال البريطاني، ثم تم تعيينه في القصر العيني لكنه استقال سنة 1960 بعد أن التحق بالعمل بجريدة الجمهورية ثم الأهرام وقرر التفرغ للكتابة، ونشرت أولى قصصه "أنشودة الغرباء" عام 1950 ثم صدرت مجموعته الأولى "أرخص الليالي" عام 1954 ثم تلي ذلك أعمال أخرى كثيرة بين القصة والرواية والمسرحية والمقال.

كان إدريس شديد الاعتزاز بنفسه وبكتاباته حتى أنه بالغ في ذلك بعد حصول نجيب محفوظ على جائزة نوبل وقال إنه كان أجدر بها منه، وتحولت معظم رواياته إلى أفلام سينمائية، كما كتب العديد من المسرحيات التي حصلت على جوائز عديدة وتمت الإشارة إلي الفوارق بين إدريس ومحفوظ في قدرة كل منهما على الالتقاط والتدوين والتورط المجتمعي وسمات الشخصية.

ونظم قصر ثقافة نعمان عاشور محاضرة بعنوان "تنمية التفكير الإبداعي وحل المشكلات لدى الأطفال والمراهقين" مع د. محمد النقيب أخصائي التخاطب، وقام بتعريف الإبداع وغالبا ما نعتبر الإبداع موهبة خاصة يمتلكها البعض ولا يستطيع امتلاكها آخرون والهدف الاساسى من كورت ٤ هو تدريب التلاميذ على الهروب الواعي من حصر الأفكار وبالتالي إنتاج أفكار جديدة.


إقرا أيضا.. برامج تدريبية لموظفي قصور الثقافة المرشحين للانتقال إلى العاصمة الإدارية

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي