حكاية صندوق الشعائر والحروب للملك «توت عنخ آمون»

صندوق الملك توت عنخ آمون
صندوق الملك توت عنخ آمون

قال الباحث الآثري محمد فوزي، إن الصندوق الخشبي المطعم بالعاج وملون ومزخرف بمناظر ملونة تمثل مشاهد حرب وصيد مختلفة، عثر عليه فى غرفة الانتظار أمام غرفة الدفن فى مقبرته، وحين تم العثور عليه كان يحتوى صندل الملك ورداء وقلائد ومسند رأس وحزام وأدوات شعائرية يستخدمها فى الطقوس المختلفة.

وأوضح أن نقوش ورسوم الصندوق فيوجد على قمة الصندوق من أعلى غطاء نصف دائرى مقوس، ينقسم إلى لوحين طولياً نقش على كل منهم الملك يمارس رياضة الصيد فى الصحراء، فعلى أحد جوانب الغطاء صور الملك توت عنخ آمون في مركبته يصطاد الغزال والإبل وزوج من النعام وغيرها من حيوانات الصحراء.

وأضاف «فوزي»، أن على الجانب الآخر يطلق السهام على أسود، وبعض الضباع البرية المخططة ويساعده كلاب الصيد، وهناك نقوش بالهيروغليفية تترجم بأن الملك صعد على مركبته للصيد وخلفه المساعدين والحرس الخاص به، فالصيد هى الرياضة المفضلة والأولى لدى الملك والشعب المصرى قديما بأنواعها.

وأشار إلى أنه على كلا الجانبين الكبيرين الطوليين تصوير لمعركة محمومة ومواجهة شرسة ضد الآسيويين والنوبيين كل جانب منهم، يصور الملك على مركبته الحربية وخلفه نخبة الفرسان فى الحرس الملكى رماة الأسهم والقوس والمبارزين والمدجاى المحملين بسيوف الخباش والرماحة والفرسان وحملة المراوح، وتصور الأعداء فى فوضى ودمار وما أتسم به الآسيويين والأفارقة من قسمات عرقية مع ما غمرهم من فوضى، وشخصياتهم التى ظهرت فى اختلاط بدون أي ترتيب أو نظام تجلت على جوانب الصندوق الصغير تجعل منه تحفة فريدة لا نظير لها في الفن المصري القديم فى تسجيل المعارك وأيقونتها الرمزية والدلالية.

وأوضح أنه نقش فى مؤخرة الصندوق ومقدمته مع اختلاف بسيط بين النقشين، ما يمثل توت عنخ آتون "آمون" وهو فى هيئة أبو الهول مزدوج يواجه كل منهم الآخر، يقوم بدهس وتحطيم أجساد الأعداء الآسيويين والنوبيين وتحميه الربة نخبت.

ولفت إلى أنه يحيط بتوت أيضا زوجين من المراوح ويرتدي تاج الآتف، وعبارة تقول من يحطم الأعداء ألاف المرات أو يسحقهم، وفى المنتصف خراطيش ملكية تحمل الاسم الملكي نب خبرو رع والاسم الشخصي توت عنخ آمون .

وأشار إلى أن فى إحدى السجلات الرأسية بجانبه كلمات هيروغليفية تترجم الى: "الرب الطيب، ابن آمون، الشجاع، الذى لا يوجد مثيل له فى قوته، والذى يمتلك قوة تحطيم الأعداء ودهسهم مئات آلاف المرات، الذي يجعلهم فى كومة من الجثث، الإله الطيب ابن رع".

والأبعاد هى: العرض ٤٣ سم، الطول ٦١ سم، الارتفاع ٤٤ سم، وهو من مقتنيات المتحف المصرى بالتحرير القاهرة.

اقرأ أيضا: قصة صورة| وزنه 6 أطنان.. تمثال عملاق للملك «توت عنخ آمون»
 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي