«تنسيقية شباب الأحزاب» نقطة انطلاق قادة المستقبل.. 

حوار | نائب محافظ قنا: الرئيس أوصانا بـ«القرب من الناس» وحل مشكلاتهم

حازم عمر، نائب محافظ قنا
حازم عمر، نائب محافظ قنا

قال حازم عمر، نائب محافظ قنا، إن التفاعلات السياسية فى مصر خلال المراحل السابقة لم تشهد حواراً ونقاشاً فى قضايا المجتمع مثل الذى يحدث الآن على الساحة السياسية بفعل ما تقوم به تنسيقية شباب الأحزاب، التى استطاعت أن تجمع بين أقصى اليسار وأقصى اليمين، و إلى نص الحوار..


 > فى ذكرى حلف اليمين.. بعد مرور عام على تولى المسؤولية ما تقييمك لتجربة الدفع بالشباب لتولى المناصب القيادية؟


على الرغم من مرور عام واحد فقط على التجربة التى شهدت تعيين أكبر عدد من نواب المحافظين فى تاريخ الحياة السياسية المصرية، إلا إننى أستطيع أن أقول إن المناخ الجيد المحيط بها جعلها حققت نجاحاً ملحوظاً، وساعد فى تحقيق ذلك حرص القيادة السياسية على دعم الشباب وتقلدهم المناصب التنفيذية، خاصة على المستوى المحلى بهدف إكسابهم مزيدا من الخبرات.


> « سياسة بمفهوم جديد».. هذا هو شعار التنسيقية.. كيف تراه؟ وهل نجحت التنسيقية فى تطبيقه على أرض الواقع؟


عندما تتأمل فى الأنشطة والفاعليات التى تنظمها التنسيقية منذ عام 2018، ستدرك أن «سياسة بمفهوم جديد» ليس شعاراً فقط بل أصبح واقعاً، وهذا ما يلمسه المهتمون بالشأن العام، لأنها اتخذت من الحوار والنقاش سبيلاً لها فى التعامل مع القضايا محل النقاش والتى تشغل اهتمام القطاع العريض من المجتمع.


> ما الذى تقدمه تنسيقية شباب الاحزاب للشباب الملتحقين بها؟


فى البداية كانت التنسيقية تضم مجموعة من الشباب الذين سبق لهم المشاركة فى العمل السياسى ولديهم خبرة لا بأس بها، وعندما ازداد دورها فى الحياة السياسية، بدأ ينضم إليها العديد من الشباب، فانتهجت أسلوباً جديداً فى تدريب الأعضاء الجدد من خلال إشراكهم فى عضوية اللجان الذين انضموا إليها حسب اهتمامهم لدراسة الموضوعات محل تخصص اللجنة، إضافة إلى إشراكهم فى المؤتمرات البحثية والعلمية واللقاءات مع الخبراء والمسؤولين، وكل هذا يعمل على صقل خبراتهم.


 > من وجهة نظرك.. هل تنسيقية شباب الاحزاب استطاعت أن تغير المشهد السياسى فى مصر؟


لم تشهد التفاعلات السياسية فى مصر خلال المراحل السابقة حواراً ونقاشاً فى قضايا المجتمع مثل الذى يحدث الآن على الساحة السياسية بفعل ما تقوم به التنسيقية، فاستطاعت أن تجمع بين أقصى اليسار وأقصى اليمين.


>  ما الخبرات التى اكتسبتها من تجربة انضمامك لتنسيقية شباب الاحزاب؟


قبول الآخر قضية ثقافية وسلوكية بالأساس، وكون أن التنسيقية تنجح فى تحقيق التفاعل بين أصحاب التوجهات السياسية المختلفة، ويقبل كل منهم الآخر على الرغم من الاختلافات الأيدولوجية الجوهرية بينهم، فبالتأكيد هذه الممارسة تمثل إضافة حقيقية لأى فاعل وكادر سياسى.


> هل توقعت اختيارك لمنصب نائب محافظ؟


الحقيقة لم أكن أتوقع تولى مثل هذا المنصب، خاصة أن تجربة تقلد الشباب المناصب التنفيذية جديدة علينا ولم نشهدها من قبل.


> وماذا عن شعورك حين اجتمعت مع الرئيس عبد الفتاح السيسى وما أبرز التوصيات التى أوصاكم بها؟


الحقيقة كان موقفاً تختلط فيه المشاعر ما بين الشعور بالفخر والشعور بحجم وعظم المسؤولية، وكان من أهم التوصيات أن نكون أكثر قرباً من المواطنين والتواصل المستمر معهم والعمل على حل مشكلاتهم دون كلل أو ملل.


> قبل عام..كيف رأيت المهمة التى أُسندت إليك كنائب محافظ؟


رأيت أنى فى مهمة تضع على أكتافى عبئاً كبيراً وتجعلنى فى موضع مسؤولية تحتاج بذل قصارى الجهد فى عملى والتفكير الدائم فى حل المشكلات.


 > ما هى أبرز العقبات التى واجهتك داخل المحافظة؟


الحقيقة محافظة قنا من المحافظات المحظوظة لأنها تشهد تنفيذ العديد من المشروعات من خلال برنامج التنمية المحلية لصعيد مصر، لكن طبيعة الحال قد تواجه تحديات أثناء العمل، لكنى أنتهج سياسة «المتابعة المستمرة هى أساس النجاح» لمواجهة أى معوق أولاً بأول.


> وما هى أول مشكلة قمت بحلها؟


من خلال اللقاءات المستمرة مع المواطنين كانت المشكلة الرئيسية التى تواجههم هى نقص المؤسسات العلاجية والصحية نتيجة أعمال الإحلال والتجديد للغالبية منها، وتغلبنا على هذه المشكلة من خلال العمل على فتح (24) وحدة صحية على مدار الـ(24 ساعة) كحل مبدئى لحين الانتهاء من أعمال التجديد وحرصنا على تحديد مواقع هذه الوحدات وتوزيعها جغرافياً بشكل مناسب بحيث تخدم كل وحدة عدداً من القرى المجاورة لها.


> ما هى أبرز الانجازات التى تمت بالمحافظة خلال عام؟


شهدت المحافظة العديد من الإنجازات خلال العام الماضى فى مشروعات البنية التحتية سواء فى مجالات مياه الشرب والصرف الصحى، وأيضاً فى مجال التحول الرقمى وتطوير العمل فى المراكز التكنولوجية، وحقق ذلك تقدماً فى تحسين الخدمات المقدمة للمواطنين، إضافة إلى تطوير 12 قرية بالمحافظة فى إطار المبادرة الرئاسية «حياة كريمة» باستثمارات بلغت نحو 106 ملايين جنيه فى قطاعات مياه الشرب والكهرباء وتطوير وتأهيل المنازل وتطوير مدارس ووحدات صحية ومراكز شباب واستفاد منها نحو 168 ألف مواطن.


> وما هى المشكلة التى تنوى حلها فى العام الجديد؟


الانتهاء من كافة التجهيزات المطلوبة استعداداً لإطلاق منظومة بوابة الخدمات المحلية الإلكترونية، بهدف تيسير إجراءات حصول المواطنين على الخدمات المقدمة، إضافة إلى العمل على توطين صناعة الحرف التراثية والفخارية والحفاظ عليها من الاندثار من خلال إنشاء وحدة تدريب دائمة معرض دائم للمساعدة فى تسويق المنتجات.

اقرأ أيضا: تنسيقية شباب الأحزاب تكرم أبناء الشهداء في بورسعيد

 

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي