بسبب عاصفة شمسية .. ما حقيقة إظلام الأرض ديسمبر المقبل

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

أكد رئيس قسم الفلك السابق بالمعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية، الدكتور أشرف تادروس، عدم صحة المعلومات التي يتم تداولها عن إظلام الأرض 3 أيام في نهاية ديسمبر المقبل، بسبب حدوث عاصفة شمسية، قائلا: "تكررت هذه الإشاعات كثيرًا في السنوات الماضية، وهي ضمن الإشاعات التي تأتي دائما في نهاية كل عام وبداية العام الجديد"

 

وأضاف عبر صفحته على "فيسبوك"،  "أما عن العواصف الشمسية فهي تحدث خلال دورة النشاط الشمسي المعروفة والتي تستغرق حوالي11 عاما، ويظهر تأثير النشاط الشمسي بوضوح في ظاهرة الشفق القطبي ، وهو ظهور أضواء في سماء الليل باللون الاخضر والازرق والبنفسجي في الدول القريبة من القطبين ، وهي ناتجة عن تصادم جسيمات هذه العاصفة مع المجال المغناطيسي الارضي، وجدير بالذكر أنه في عام 1989 ، تعرضت الأرض لعاصفة شمسية متوسطة القوة تسببت في تعطيل محولات الطاقة الكهربائية الرئيسية في كندا"

 

وتابع قائلا : "ينتج عن الانفجارات الشمسية القوية إطلاق كميات هائلة من الأشعاعات والبلازما في صورة نتوءات ذات طاقة عالية ، وقد يصل طول البعض منها أكثر من المسافة بين الأرض والقمر، والبلازما هي الحالة الرابعة للمادة فالمادة أما صلبة أو سائلة أو غازية ، أما البلازما فهي وجود البروتونات والالكترونيات في حالة منفصلة بسبب شدة الحرارة، لذلك فأن بعض العواصف الشمسية القوية قد تسبب آثارا سلبية واسعة النطاق منها إضطراب الأقمار الصناعية والأنظمة الإلكترونية المتعلقة بها كالهواتف المحمولة، والإنترنت، والأنظمة المصرفية، وانقطاع التيار الكهربائي، وتعطل الملاحة الجوية والبحرية بسبب إضطراب شبكة الاحداثيات العالمية GPS ، وايضا زيادة الإشعاع على المسافرين بالسفن والطائرات بالقرب من القطبين، ولكن كل هذا هو مجرد تخوف من الزيادة المفرطة في النشاط الشمسي، وهو أمر غير وارد ونادرا ما يحدث ".

 

اقرأ أيضا

لأول مرة .. الكشف عن نيوترونات من دورة الطاقة النووية الحرارية للشمس
 

 

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي