في اليوم العالمي للولادات المبكرة..أسباب ولادة الأطفال المبتسرين

صوره تعبيرية
صوره تعبيرية

احتفل العالم يوم 17 نوفمبر من كل عام باليوم العالمي للولادات المبكرة وهذا لرفع مستوى الوعي بشأن الولادة المبكرة والمخاوف التي تحيط بالأطفال الذين يولدون مبكرا وأيضا يمثلون هؤلاء الأطفال أكبر شريحة من الأطفال المرضى.

الأطفال المبتسرين

من المعروف أن الولادة الطبيعية تتم فى الفترة بين الأسبوع 38 إلى 40 من الحمل، لكن الأطفال المبتسرين يتم ولادتهم «قبل الأسبوع الـ 37 من الحمل» وهذا يعرضهم لمشاكل طبية تحتاج لرعاية خاصة.

أسباب الولادات المبكرة

وعن أسباب الولادة المبكرة، هي الحمل في توأمين أو أكثر، وجود فترة أقل من 6 شهور بين الحمل والآخر، مشاكل في الرحم، التعرض للاجهاض المتعدد وغيرها.


وجدير بالذكر، أنه يولد ما يقرب من 15 مليون طفل ولادة مبكرة سنويًا وهذا يعني أنه يولد طفل من بين كل 10 أطفال ولادة مبكرة في جميع أنحاء العالم، ويقدر أن 39 دولة من أعلى الدول دخلاً في العالم يمكنها خفض ما يقرب من 58 ألف حالة ولادة مبكرة سنويًا إذا ما طبقت وسائل وقائية تحول دون الولادة المبكرة، وهذا يحقق وفورات تكاليف اقتصادية تبلغ 3.0 مليارات دولار أمريكي تقريبًا.

ويهدف يوم الولادات المبكرة إلى رفع مستوى الوعي بشأن الولادة المبكرة بدأت إقامة اليوم العالمي للولادات المبكرة عام 2011 وشاركت فيه المؤسسة الأوروبية لرعاية الأطفال حديثي الولادة .

وتبلغ نسبة الاطفال الذين يولدون ولادة مبكرة في مصر حوالي 20٪؜ من نسبة الولادات في مصر أي كل مائة طفل يولد بمصر هناك 20 منهم يولدون ولادة مبكرة، اي كل عشر أطفال هناك طفلان يولدون ولادة مبكرة وتلك النسبة هي ضعف النسبة الموجودة باي دولة في العالم.

جدير بالذكر أن، عقد أول اجتماع لمؤسسة الآباء الأوروبيين المعنية بالولادة المبكرة عام 2008 بروما في إيطاليا وحينها قرر ممثلو مؤسسات الآباء أن يقيموا يومًا للتوعية للأطفال المولودين ولادة مبكرة وأسرهم، وتم اختيار يوم 17 من نوفمبر لأن ابنة مؤسس المؤسسة الأوروبية لرعاية الأطفال حديثي الولادة ولدت يوم 17 نوفمبر 2008 بعد أن فقد ثلاثة توائم ولدوا ولادة مبكرة في شهر ديسمبر من عام 2006.


«اليوم العالمي للولادات المبكرة».. هو احتفال يقام يوم 17 نوفمبر، يولد ما يقرب من 15 مليون طفل ولادة مبكرة سنويًا وهذا يعني أنه يولد طفل من بين كل 10 أطفال ولادة مبكرة في جميع أنحاء العالم.


يقدر أن 39 دولة من أعلى الدول دخلاً في العالم يمكنها خفض ما يقرب من 58 ألف حالة ولادة مبكرة سنويًا إذا ما طبقت وسائل وقائية تحول دون الولادة المبكرة، وهذا يحقق وفورات تكاليف اقتصادية تبلغ 3 مليارات دولار تقريبًا.


يهدف «يوم الولادات المبكرة» إلى رفع مستوى الوعي بشأن الولادة المبكرة والمخاوف التي تحيط بالأطفال الذين يولدون مبكرًا وعائلاتهم في العالم ذلك أن هؤلاء الأطفال يمثلون أكبر شريحة من الأطفال المرضى.


بدأت إقامة اليوم العالمي للولادات المبكرة عام 2011 وشاركت فيه المؤسسة الأوروبية لرعاية الأطفال حديثي الولادة، ومنذ ذلك الحين يتم الاحتفال بهذا اليوم في أكثر من 50 دولة.

اقرأ ايضا || لماذا يشهد الشتاء ذروة إصابات كورونا؟ علماء يجيبون

 

 

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي