اليوم العالمي للولادات المبكرة | 6 مخاطر تواجه الطفل المبتسر

صوره تعبيرية
صوره تعبيرية

يستمر الحمل الطبيعي حوالي 40 أسبوعًا، ومع ذلك يصل بعض الأطفال مبكرًا، والولادة المبكرة هي التي تحدث قبل الأسبوع السابع والثلاثين من الحمل.


وقد يعاني بعض الأطفال المبتسرين من مضاعفات طبية خطيرة أو مشاكل صحية طويلة الأمد، لكن هناك أطفال يعيشون حياة صحية طبيعية، خاصة مع الطب الحديث والتقنيات الحديثة.


وأخطر الأعراض التي قد يتعرض لها الأطفال المبتسرين هي:


1-    الصفرا

أكثر أنواع الصفرا شيوعًا بين الأطفال الخدج هو الفسيولوجي، وفي هذه الحالة لا يستطيع الكبد تخليص الجسم من مادة البيليروبين وتتراكم في دم الطفل لذلك يأخذ جلد الطفل لونًا أصفر.


وعادة هو ليس مشكلة خطيرة، ولكن إذا كان مستوى البيليروبين مرتفعًا جدًا، فقد يتسبب ذلك في تسمم ويسبب تلفًا في الدماغ.


2-    مشاكل الكلى


عادة ما تنضج كليتا الطفل بسرعة بعد الولادة، ولكن يمكن أن تحدث مشاكل في موازنة سوائل الجسم والأملاح والفضلات خلال الأيام الأربعة إلى الخمسة الأولى من حياة الرضيع، خاصة عند الأطفال المبتسرين الذين يولدون بعد أقل من 28 أسبوعا في الحمل قد تواجه كليتا الطفل صعوبة في النمو.

3-    انتقال العدوى


يمكن أن يصاب الطفل الخديج بالعدوى في أي جزء من الجسم تقريبًا، ويصعب علاج العدوى عند الخدج لسببين:


الطفل المولود قبل موعده يكون لديه جهاز مناعة أقل تطوراً وأجسام مضادة أقل من الأم مقارنة بالطفل كامل المدة، ويعتبر جهاز المناعة والأجسام المضادة دفاعات الجسم الرئيسية ضد العدوى.


وغالبًا ما يتطلب الطفل الخديج عددًا من الإجراءات الطبية، بما في ذلك إدخال الأنابيب الوريدية، والقسطرة، وجهاز التنفس الصناعي، وفي كل مرة يتم فيها إجراء هذه العمليات، هناك فرصة لإدخال البكتيريا أو الفيروسات أو الفطريات إلى الطفل.


4-    مشاكل في التنفس


تحدث مشاكل التنفس عند الأطفال المبتسرين بسبب عدم نضوج الجهاز التنفسي، وهذا يزيد من خطر الإصابة بمتلازمة الضائقة التنفسية.


5-    مشاكل قلبية


تُعرف حالة القلب الأكثر شيوعًا التي تصيب الأطفال الخدج بالقناة الشريانية الخاملة وهي الفتحة بين وعاءين دمويين رئيسيين للقلب، في الأطفال الخدج، قد تظل القناة الشريانية مفتوحة بدلاً من الانغلاق كما ينبغي بعد الولادة بفترة وجيزة، وإذا حدث هذا، فقد يتسبب في ضخ المزيد من الدم عبر الرئتين في الأيام الأولى من الحياة، ويؤدي إلى قصور في وظائف القلب.


6-    مشاكل الدماغ 


يعاني بعض الأطفال المبتسرين من نزيف في المخ، ولا يتسبب النزيف الخفيف عادة في إصابة دماغية دائمة، ومع ذلك قد يؤدي النزيف الحاد إلى إصابة دماغية دائمة وتراكم السوائل في الدماغ، ويمكن أن يؤثر على الوظيفة الإدراكية والحركية للطفل.

 

اقرأ ايضا || «اللانش بوكس».. سر مناعة طفلك

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي