مصنع النجيل الصناعي بالإنتاج الحربي.. قصة نجاح مصرية بخبرة ألمانية

مصنع النجيل الصناعي قبل التطوير
مصنع النجيل الصناعي قبل التطوير

 

  • المصنع يعد الأول من نوعه في أفريقيا والشرق الأوسط لمطابقة منتجاته للمواصفات العالمية ومعتمد من "الفيفا"
  • المصنع يوفر العملة الأجنبية المستخدمة في الاستيراد.. ويساهم في ترشيد المياه المستخدمة لري النجيل الطبيعي
  • المنتج عالي الجودة وبسعر منافس.. وبضمان (5) سنوات
  • أغلب العاملين والمهندسين والفنيين بالمصنع من الشباب
  • يتبع المصنع شركة متخصصة في تركيب النجيل وتنفيذ أعمال الصيانة
  • المصنع مؤهل للتصدير إلى الخارج
  • "كابتكس" عاصمة النجيل الصناعي

 

خلال الأعوام الماضية كان إنشاء مصنع للنجيل الصناعي أحد أبرز الملفات التي تولت وزارة الإنتاج الحربي تنفيذها لتوفير متطلبات الرياضة المصرية من هذا النوع من النجيل علاوة على توفير منتج عالي الجودة بسعر مناسب للحد من عملية الاستيراد التي تتم عادةً من الصين وتركيا لمنتج يكون أحياناً دون المستوى وسعره مرتفع في نفس الوقت.

 

البداية كانت في أبريل 2017 عندما تم توقيع بروتوكول تعاون بين (الهيئة القومية للإنتاج الحربي، صندوق التمويل الأهلي لرعاية النشء والشباب والرياضة، شركة المقاصة سبورت، شركة ماسترسبورت) لتأسيس شركة لإنتاج المستلزمات والأدوات الرياضية وإنتاج النجيل الصناعي لملاعب كرة القدم الخماسية والملاعب الكبيرة بمواصفات وجودة عالمية معتمدة ومطابقة لمواصفات الاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا".

 

وتتولى بعدها شركة "الإنتاج الحربي للمشروعات والاستشارات الهندسية والتوريدات العامة" الإشراف على تصميم وتنفيذ المصنع المستخدم في الملاعب الرياضية بكافة أنواعها، وكذلك أعمال اللاند سكيب وتنسيق الحدائق والفراغات العمرانية الحضرية، وذلك بالتزامن مع الثورة الرياضية واهتمام الدولة بتطوير الأندية والملاعب ورفع كفاءة مراكز الشباب وإنشاء العديد من المدن الرياضية بمختلف المحافظات.

وفي ضوء توجه الدولة لتعظيم مساهمة الرياضة المصرية ودورها في الاقتصاد المصري خلال حجم الاستثمارات التى يتم ضخها فى خلال المشروعات الرياضية والشبابية ذات الجدوى الاقتصادية التى تحقق عوائد وأرباح يتم إعادة استغلالها فى تنفيذ الأنشطة والمشروعات وتطوير البنية الرياضية والشبابية فى مختلف محافظات الجمهورية، ليتم تشغيل المصنع تجريبياً في عام 2018، ثم بدأ نشاط المصنع في 25 فبراير 2019.

 

المصنع قبل الإنشاء

أهمية مصنع النجيل الصناعي

وتأتي أهمية هذا المصنع من مساهمة إنتاجه في تغطية السوق المصرية، حيث يتم دفع مبالغ كبيرة سنوياً في مجال النجيل الصناعي والتي سيتم توفيرها عند الاستعانة بمنتجات المصنع، لأن التكلفة ستكون أقل من المستورد وبالتالي توفير قدر كبير من العملة الأجنبية التي كانت تخصص لاستيراد هذا المنتج، وسيعود هذا الوفر على المنشآت الرياضية حيث يتم إنشاء وتطوير العديد من الأندية ومراكز الشباب بمختلف المحافظات وهو ما يتطلب ملايين الأمتار المربعة من النجيل الصناعي، كما يمكن تحقيق قيمة مضافة من إنتاج المصنع من خلال تصديره إلى الدول الأفريقية والعربية، وأيضاً تأتي أهميته في إطار العمل على ترشيد استهلاك المياه المستخدمة في ري الحدائق والملاعب التي تستخدم النجيل الطبيعي.

 

وما يميز ما ينتجه المُصنع من النجيل الصناعي هو أنه بخبرة ألمانية، فخاماته مستوردة من ألمانيا التي تعد الدولة الأولى عالمياً في تصنيع مستلزمات النجيل الصناعي، ويتم استخدام أفضل الخامات المعالجة ضد التفاعل الحراري في حالة ارتفاع الحرارة لضمان عدم الإضرار بالبيئة وزيادة الانبعاث الحراري، ويوجد في المصنع معامل لاختبار الجودة تعمل على اختبار جودة المنتج تحت أي ظرف جوي محتمل.

كما يضم المصنع ماكينات ألمانية لعمليات الإنتاج والتي سرعان ما تعلم العامل المصري الماهر كيفية تشغيلها في 3 أشهر فقط، ولدى المصنع شركة تابعة تقوم بتركيب النجيل وتنفيذ أعمال الصيانة له وهو ما لا يتوفر في المنتج المستورد، مع توفير ضمان لمدة (5) سنوات بما يجعلها لأطول عمراًعل ى ى مستوى الشرق الأوسط، والمنتج سعره تنافسي نظير الخدمات المقدمة معه، وتبلغ الطاقة الإنتاجية له (2.7)مليون متر مربع نجيل صناعي سنوياً،ومنالمخطط أنتزيدإلى(5)ملايين.

 

المصنع يعد الأول من نوعه في أفريقيا والشرق الأوسط رغم وجود ثلاث مصانع أخرى في المنطقة، ولكن ما يميزه هو أنه مطابق للمواصفات العالمية ومعتمد، وأغلب العاملين بالمصنع من مهندسين وفنيين من الشباب لذلك لديهم حماسة كبيرة للعمل وإثبات أنفسهم والاجتهاد لتطبيق أعلى معايير الجودة في الإنتاج.

 

وروعي في تصميم المصنع - الذي يقع على مساحة 22500 متر مربع بمنطقة الهايكستب - أن يكون نسخة من المصنع الأساسي للشركة الألمانية في ألمانيا حيث قام مسئولو "الإنتاج الحربي" بزيارة الشركة قبل البدء في أعمال التصميم والتنفيذ، وتم تصميم المصنع بحيث يستطيع المدير الفني والإدراي رؤية ومتابعة جميع مراحل الانتاج من شرفة بالدور الثاني في المنطقة الإدارية بالمصنع، وتم تقسيم المصنع لقسمين الأول قسم إداري من طابقين يضم حوالي (20) مكتب ، والقسم الثاني للتصنيع لموقع به الآلات ومناطق التخزين والتحميل.

 

مراحل الإنتاج

أولى مراحل الإنتاج بـمصنع النجيل الصناعي تضم "ماكينات الغزل"التي يتم من خلالها غزل الخيوط المعتمدة من شركة"بوليتان" الألمانية، حيث يتم تركيب كرات الخام المستوردة في شكل خيوط والتي يتم تركيبها بنسق معين على أعمدة حديدية وعبر مسارات محددة لكل بكرة تسير الخيوط لتنتقل إلى مرحلة الغزل الأولي وتتم عملية الغزل علي نوعين من الحصير البلاستيك أو "طبقتين" الأولي سوداء والثانية بيضاء،ليخرج المنتج عبارة عن رول كامل بعرض (4.10) متر،كما يتم ما يسمي بضبط الغزل على حسب طلب العميل من حيث طول الخيط والكثافة وعدد الغُرز في المتر المربع الواحد.

كرات الخيوط "الخام"ماكينات الغزل

يلي تلك الماكينات خط "اللصق"، وهى ثاني مراحل إنتاج النجيل الصناعي، وتحتاج ماكينة اللصق إلى ساعة كاملة قبل بدء عملية التشغيل، يقوم خلالها فريق عمل الماكينة في تحضير "اللاتكس" وهي مادة غرائية لاصقة للصق السجادة المطاطية بهذه المادة في خلفية الرول وهي الطبقة التي يتم تثبيتها على الأرض وبها نسبة ليونة ومطاطية لامتصاص الصدمات لضمان عدم إصابة اللاعبين عند سقوطهم أثناء اللعب، وماكينة اللصق والتغليف تتم بها 3 عمليات، الأولي هي مرحلة طلاء رول النجيل باللاتكس أو مادة الغراء، والثانية يتم فيها ما يسمي بعملية إنضاج المادة اللاصقة ونزع المياه من داخلالرول وذلك عن طريق فرن به مرحلتان"الإنضاج والتجفيف"، وأخيراً عملية التخريم وفيها يثقب الرول ثقوباً خاصة لتصريف المياه عند الرش أو المطر.

 

 

مرحلة الغزل

والمرحلة الثالثة والأخيرة هي "التغليف" والتي يتم فيها تغليفالرول ولفه على عمود من الكرتون، وطباعة كارت الصنف الذي يكون مدون عليه جميع بياناتالرول.

 

مرحلة التغليف

وبخلاف ماكينات صناعة وغزل النسيج يضم المصنع أيضاً مخازن المواد الخام وتخزين المنتج النهائي.

وفي جميع مراحل الإنتاج تتم عمليات التقييم والتقويم، أو ما يطلق عليه "الجودة"، حيث يتم فيها اختبار جميع المواد ومخرجات كل مرحلة، فالمنتج يجب أن يكون كل جزء فيه معتمداً ومختوماً، بدايةً من استقبال المواد الخام التي تدخل في مركب التصنيع واختبار جودتها مروراً بجميع مراحل التصنيع من حيث اختبار قوة تحمل الخيط والغرز ودرجة الحرارة القصوى التي يتحملها النجيل الصناعي، وعمليات الشد والجذب للخيط، واختبار البكتيريا، ومواد اللصق، ودرجة اللزوجة، وبعد ذلك يتم أخذ عينة من المنتج النهائي ووضعه في فرن درجة حرارته 120 درجة مئوية للتأكد من أنه يتحمل درجة الحرارة المعتمدة من شركة"بوليتان" العالمية.

وعادةً ما يتراوح طول شعرة النجيلة ما بين (10مم: 70مم) ، ويختلف طول النجيلة من ملعب لآخر كما يختلف نجيل اللاند سكيب عن نجيل الملاعب، فمثلا نجيل ملاعب كرة القدم طول النجيلة فيه (40مم : 60مم) وفقا للمواصفات الدولية، وأحيانا يختلف على حسب الطقس، فإذا كان الجو في المنطقة حاراً يكون أقصر، والعكس صحيح فإذا كان الجو بارداً يكون أطول لعمل حساب تساقط الصقيع والجليد.

 

التلاقي بين العامل المصري والخبرة الأجنبية

وخلال فترة التشغيل التجريبي للمصنع تم الاستعانة بستة خبراءفي صناعة وإنتاج النجيل الصناعي من المصنع الرئيسي لشركة "بوليتان"في ألمانيا للإشراف على عملية التشغيل وتدريب العاملين بالمصنع والبالغ عددهم حوالي (60) شخص ما بين مهندس وعامل وإداري،والذين انبهروا بقدرة العاملين المصريين على التأقلم واستيعاب المعلومات، ولاحظوا أن المهندسين والعمال لديهم روح الفريق الواحد، في حين لم يكونوا متوقعين أن يستطيع العمال المصريون الذين لم يكن لديهم سابق خبرة في مجال صناعة النجيل الصناعي تشغيل خط الإنتاج بعد 3 أشهر من الممارسة و التدريب، وأن يستقر الإنتاج بشكل منتظم علي مدار الوردياتالثلاثة، بل ويقوم هؤلاء الفنيين والمهندسين المصريين بالتفكير في التطوير فور بدء أعمال التشغيل.

 

ومن الجهات التي تم الاستعانة بالنجيل الصناعي من إنتاج "كابتكس" فيها قاعدة "جرجوب" البحرية ونادي الجزيرة الرياضي واستاد الدفاع الجوي و النادي الأهلي، كما يقبل على شرائه المواطنين لفرش المنازل الخاصة بهم سواء في الجنائن أو الشُرفات، لأن النجيلة لا تتأثر بالمياه، وتعكس أشعة الشمس وتتحمل عوامل الجو المختلفة، ولونها لا يتغير كما يتوفر بها فتحات لتصريف المياه، ولا تحتاج إلى مياه للري ومبيدات وأسمدة مثل النجيل الطبيعي، كما أنها طاردة للحشرات، وضد البكتيريا والفطريات، ويتوفر بالمصنع خدمة التوريد والتركيب لأي مكان داخل وخارج القاهرة بما يسهّل على العملاء عملية الشراء والاستخدام.

 

قاعدة "جرجوب" قبل وبعد تركيب النجيل الصناعي

 

استخدام النجيل الصناعي من إنتاج "كابتكس" في نادي الجزيرة الرياضي

ومن المتوقع أن يشهد مصنع النجيل الصناعى خلال الفترة المقبلة نقلة نوعية كبيرة في حجم الاستثمارات التي تجاوزت الـ 100 مليون جنيه فضلاً عن العوائد والأرباح المتوقع تحقيقها جراء التوسع وأعمال التطوير الفنية والإدارية واللوجستية في كافة أنظمة تشغيل وإدارة المصنع فضلاً عن تطوير الماكينات المستخدمة والاعتماد على المواد الخام الألمانية الصنع عالية الجودة بما سيمكن المصنع من منافسة حميع المنتجات التي كان يتم استيرادها من الخارج خلال السنوات السابقة والوفاء بمتطلبات السوق المحلى وإعادة تصدير وتغذية البلدان المحيطة بمتطلباتها سواء من نجيل الملاعب أو متطلبات اللاند سكيب.

 

 

 

 

 

 


 

 

 

 

ترشيحاتنا