4 قضايا اغتصاب أطاحت بـسعد لمجرد من العالمية .. تعرف علي التفاصيل

سعد لمجرد
سعد لمجرد

شنت جمعيات وناشطات مصريات، هجوم ناري علي النجم المغربي سعد لمجرد، من خلال هاشتاج “سعد لمجرد مغتصب”، ورفعن أصواتهن على مواقع التواصل الاجتماعي، مطالبات بضرورة إلغاء حفل سعد لمجرد في مصر، كي لا تكون مصر حاضنة لمغتصب يجري حاليا محاكمته في فرنسا على خلفية اتهامات بالاغتصاب تلاحقه في أكثر من بلد.

ومع هذا الضغط الإلكتروني، اضطرت الجهه المنظمة للحفل إلى حذف بوستر حفل لمجرد، الذي تنظمه بمناسبة مرور عامين على إنشائه، ثم ألغي الحفل بشكل رسمي بعد ذلك.

كما حذف الموقع المختص بحجز التذاكر، الأيقونة الخاصة بحفل “كايرو شو”، الذي كان سيحيه سعد لمجرد.

ومع انتصارا المدافعات عن حقوق المرأة لكل سيدة اغتصبها لمجرد إذا ما استمر في الغناء، وذلك بعدما اتهمته فتاة أمريكية في عام 2010، بالاعتداء عليها بالضرب، حيث جرى إلقاء القبض على لمجرد أول مرة للاشتباه في ضرب امرأة واغتصابها في نيويورك عام 2010، وفر لمجرد من الولايات المتحدة بكفالة ولم يعد منذ ذلك الحين.

أما القضية الثلانية تعود لإتهام فتاة فرنسية تدعى “لورا. ب”، لسعد لمجرد بتعرضها للاعتداء الجنسي والاغتصاب في سن العشرين على يد سعد، وكان ذلك في غرفة الأخير في أحد الفنادق في أكتوبر من العام 2016، قبل أيام من حفلة له في باريس، بعدما تناول المغني الكحول والمخدرات.

وظلت القضية في المحاكم حتى الآن حيث من المقرر أن تجري محاكمته في العام الجاري 2020، ورغم أن المحكمة خففت محاكمته في بداية الأمر لتكون في جنح إلا أنه سيحاكم بالفعل أمام الجنايات حيث خلصت محكمة الاستئناف في باريس إلى نقض القرار القضائي الصادر في أبريل عن قاض في باريس كان قد خفف التهم الموجهة إلى الفنان المغربي معيدا تصنيفها ضمن خانة “الاعتداء الجنسي” و”العنف مع أسباب مشددة للعقوبة”.

وتم إيداع سعد لمجرد في السجن بفرنسا، إلي إن تم إطلاق سراحه في أبريل 2017 مع إرغامه على وضع أسورة إلكترونيه لمراقبة تحركاته.

ومن جديد ظهرت ضحية لسعد لمجرد، هي شابة فرنسية مغربية، وجهت إلى المغني البالغ من العمر 35 عاما تهمة الاغتصاب في أبريل 2017، وأكدت في شكواها تعرضها للاعتداء الجنسي والضرب على يد المغني في الدار البيضاء عام 2015.

وقد انسحبت المدعية لاحقا من القضية وقرر القضاء رد الدعوى في هذا الجزء من الملف.

ووجهت إلى سعد مجرد تهمة اغتصاب جديدة في أغسطس 2018، إثر شكوى من شابة على خلفية حادثة وقعت في مدينة سان تروبيه الساحلية جنوب شرق فرنسا.

ليكون لمجرد بذلك متهما في 4 قضايا اغتصاب وعنف ضد المرأة، ما جعل الفتيات يثرن ضد إقامة حفله في مصر.

 

 

 

 

 


 

3

احمد جلال

جمال الشناوي