27.2 مليار دولار إيرادات عبور 90 ألف سفينة لقناة السويس خلال 5 سنوات

قناة السويس
قناة السويس

 أكد أسامة ربيع رئيس هيئة قناة السويس، أن الجدوى الفنية والاقتصادية لمشروع القناة الجديدة لم تتوقف عند كونه أحد مشروعات التطوير فحسب بل كانت نقطة الانطلاق الحقيقية نحو تبني استراتيجية تنموية متكاملة لتطوير المجرى الملاحي للقناة والحفاظ على مكانتها الرائدة رغم التحديات العالمية المختلفة.

وأعرب رئيس الهيئة عن فخره بما قدمه مشروع القناة الجديدة خلال السنوات الخمس الماضية، حيث كان له بالغ الأثر في زيادة أعداد الحمولات العابرة للقناة، حيث سجلت إحصائيات الملاحة منذ افتتاح القناة حتى الآن عبور 90 ألف سفينة بحمولة صافية 5,5 مليار طن، بإجمالي إيرادات قدرها 27,2 مليار دولار.

جاء ذلك خلال احتفالية الهيئة بمرور خمس سنوات على افتتاح قناة السويس الجديدة بمدينة الإسماعيلية بحضور أعضاء مجلس إدارة الهيئة وممثلي الخطوط الملاحية و العديد من الشخصيات العامة بمقر المارينا الجديد شرق القناة .

وأوضح أن خطة تطوير المجرى الملاحي تمضي بخطى ثابتة وفق الجدول الزمني المحدد عبر عدة خطوات متوازية أبرزها إنشاء سلسلة من الجراجات على طول القناة الجديدة بهدف زيادة معدلات الأمان ورفع قدرة القناة على مواجهة حالات الطوارئ المحتملة، لافتاً إلى امتداد خطة التطوير لتشمل إنشاء قيسونات ومرابط للسفن وتطوير محطات مراقبة الملاحة وعددها 16 محطة بطول القناة ، والتي تتيح الاستفادة من التكنولوجيا المتطورة بالإضافة إلى استمرار عملية الصيانة الدورية للقناة من خلال أسطول كراكات الهيئة للحفاظ على أبعاد القناة.

وأكد رئيس الهيئة أن التقارير الملاحية منذ بداية العام الميلادي 2020 وحتى شهر أغسطس الحالي تعكس الدور الذي لعبته القناة الجديدة في الحفاظ على معدلات عبور السفن للقناة وفق المعدلات الطبيعية رغم التحديات العالمية الخاصة بانتشار فيروس كورونا المستجد" Covid_19 "، حيث شهدت قناة السويس خلال تلك الفترة عبور 11250 سفينة، بإجمالي حمولات صافية قدرها 693 مليون طن، وبإيرادات بلغت 3,3 مليار دولار.

وشدد على أن القناة الجديدة لعبت دوراً محورياً في رفع تصنيف القناة وزيادة قدرتها على مواجهة تحديات المنافسة، كما كان لتعاظم الدور العالمي للقناة بالغ الأثر في ظهور الحاجة الماسة لتطوير وتحديث الأسطول البحري التابع للهيئة، مشيراً في هذا الصدد إلى تدشين 3 قاطرات جديدة بترسانة بورسعيد البحرية والاستعداد لتدشين القاطرة الرابعة لمواكبة التطور التكنولوجي المتسارع في مجال صناعة النقل البحري وتلبية متطلبات العمل بقناة السويس وذلك في مدة قياسية لم تتجاوز عام واحد بمعدل تدشين قاطرة كل ثلاثة أشهر، علاوة على جهود تحديث أسطول كراكات الهيئة بالتعاقد على بناء كراكتين بترسانة IHC الهولندية، تم تدشين الكراكة الأولى بالفعل وهي "الكراكة مهاب مميش" أحدث وأكبر كراكات الهيئة، ويليها تدشين الكراكة الثانية "حسين طنطاوي" نهاية أكتوبر المقبل ، بالإضافة إلى بناء عشرة لنشات جديدة بشركات الهيئة التابعة.

وفيما يتعلق بجهود الهيئة لتحسين الخدمات المقدمة للخطوط الملاحية والتيسير على العملاء، أوضح أنه تم تفعيل العمل بحزمة من الخدمات الإلكترونية الجديدة على الموقع الرسمي للهيئة تضم أربع خدمات وهي خدمة طلب عبور السفن وخدمة الخطوط الطويلة وخدمات الترسانات وخدمة المناقصات والمزايدات.

واختتم ربيع كلمته، بالتأكيد على استمرار الدور المجتمعي للهيئة بمنطقة القناة، فعلي صعيد الخدمات الطبية تم افتتاح أكبر وأحدث وحدة للقلب والقسطرة بالشرق الأوسط لخدمة أبناء مدن القناة، كما يجري العمل على قدم وساق للانتهاء من بناء ستاد القناة الدولي وهو بمثابة قرية أولومبية صغيرة تراعي اشتراطات الاتحاد الدولي والاتحاد الإفريقي، علاوة على ترميم أول مقر إداري لقناة السويس ليكون متحفاً عالمياً يسرد تاريخ القناة ويوثق مراحل هامة لتطوير الممر الملاحي الأهم عالمياً ليكون المتحف مزاراً سياحياً وأهم الصروح المضيئة في تاريخ وحاضر ومستقبل القناه.

 

 

 

 


 

 

 

 

ترشيحاتنا