هل تصاب الكلاب بـ«الزهايمر»؟ طبيبة بيطرية تجيب

الكلاب بريئة من مرض الزهايمر 
الكلاب بريئة من مرض الزهايمر 

انتشر في الأونة الأخيرة بعض أقاويل عن "زهايمر الكلاب"، ويعتقد بعض مربي الحيوانات الأليفة، أن الزهايمر "مرض النسيان" قد يصيب الكلاب، لظهور شراسة وعنف من الكلب تجاه صديقه وعقره والهجوم عليه، لاسيما في نوعين من الكلاب "روت ويلر وبيدبول"، ولكن حقيقة الأمر كشفتها طبيبة بيطرية.

 

وأكدت الدكتورة سمر عبد الرحمن طبيبة بيطرية، أن الكلاب بريئة من الزهايمر، لافتة إلى أن هذا المرض لا يصيب الكلب على الإطلاق، لأنه من المستحيل أن ينسى صديقه، فقد يكون يحتضر ويبحث عن صديقه، كما أن الكلب يبعد عن صديقه لسنوات عديدة وعندما يقابله يُقبل عليه بنفس الحماس والحب والترحاب.

 

وأضافت، أن هناك أسباب تجعل الكلاب تنسى أصحابها وتغدر بهم من خلال العقر والشراسة، وترجع هذه التصرفات لعدة أخطاء في تربيه الكلب من صديقه تؤثر في سلوكه العدائي، فضلًا عن عدم قدرة المربي التحكم فيه نتيجة التربية الخاطئة، والتي تأتي من خلال التعامل مع الكلب بشكل خاطئ مثل تخويفه وتدريبه على درجات عالية من الشراسة والعنف، تجعله يخلط بين صديقه والآخرين، وتكون هذه التصرفات العنيفة خارجة عن إرادته.

 

وتابعت: "هناك بعض الأمراض التي تجعل الكلب ينسى صديقه مثل نوبات الصرع، ومرض الاكتئاب والذي يجعل الكلب فاقد رغبة الحياة ويعاني من ألم نفسي وجسدي، ويتعرض لنوبات تشنجات يفقد فيها الوعي، وهذه الأمراض في مجملها تجعله عصبي شرس عنيف يهجم على أصحابه ويعرضهم للخطر".

 

وذكرت الطبيبة، موقفًا تعرضت له أثناء علاج كلب بالعيادة، وكان مصاب بالعنف الشديد، فقام بعقر صديقته داخل العيادة بالرغم من اصطحابها له العيادة لعلاجه نفسيًا.

 

أما التفسير العلمي لإصابة بعض الكلاب الكبيرة في السن بالنسيان، هو تعرضهم لمرض "متلازمة الاختلال الوظيفي الإدراكي"، CDS، وهو نوع من أنواع الاضطراب العقلي، ويصنف كمرض نفسي وعصبي يصيب الكبار في السن، وأعراضه فقدان الذاكرة وتقلبات المزاج والنوم والصحيان، ويعرض الكلب لنفسية مضطربة، والخوف الشديد من التعامل مع أفراد الأسرة والبعد عنهم، فضلًا عن تعرضه للتبول اللاإرادي، ويصاحب هذا المرض تغيير في نشاط الكلب، ولا يوجد له علاج، إلا فقط من خلال جلسات تعديل سلوكه بالعيادة مثل جلسات علاج الاكتئاب بالموسيقى.  

 

 

 

 

 

 

 


 

 

 

 

ترشيحاتنا