أصبحت جاهزة للتحليق.. تونس تصنّع أول طائرة «بدون طيار»

 تونس تصنّع أول طائرة «بدون طيار» 
تونس تصنّع أول طائرة «بدون طيار» 

أعلن المجمع التونسي المختص في التكنولوجيا والبرمجيات والأنظمة الإلكترونية والهندسة الميكانيكية "تالنات"، أن الطائرة "فينكيس"، تونسية الصنع، باتت جاهزة للتحليق على ارتفاع 5 آلاف متر ولمدة 8 ساعات ولمسافة تصل إلى 800 كيلومتر.


ووفقا لسكاي نيوز، تستطيع الطائرة بدون طيار "فينكيس"، أي العنقاء، حمل 50 كيلوجراما، علما أن طولها يبلغ 4.7 أمتار، في حين يصل عرضها إلى 4.2 أمتار.


ويمكن تجهيز الطائرة المسيرة بكاميرا عادية أو حرارية، هذا إلى جانب تطبيقات تصوير حسب الطلب، علما أنها مزودة بنظام طيران وآخر للتحكم بها عن بعد، ونظاما لتفادي التصادم.


وفي حديث لموقع "سكاي نيوز عربية"، قال المدير العام لمجمع "تالنات"، محمد فريخة، إن فريقا من المهندسين الشباب في اختصاصات هندسة الميكانيك والهندسة الإلكترونية والبرمجية المحمولة، عمل على تصميم وتصنيع الطائرة على مدار عامين، وقد باتت جاهزة للطيران بعد اخضاعها لتجربة في يونيو الماضي.

 

 ويأمل مطورو الطائرة تسويقها في أفريقيا والعالم العربي، كما تجري محادثات مع وزارة الزراعة السعودية لبحث إمكانية تزويدها بـ"فينكيس".
وعن مجالات استخدام الطائرة، أوضح مدير التجديد بمجمع "تالنات"، أنيس يوسف، أن "فينكيس" متعددة الاستعمالات، ويمكن الاستفادة منها خاصة في المجال الزراعي لمراقبة المحاصيل وحمايتها، بالإضافة إلى متابعة الغابات والمزارع الشاسعة، كما يمكنها النفاذ إلى المناطق الوعرة وإيصال المعدات ونقل الصور والفيديوهات، كما أنها قابلة للاستخدام في مجالات الأمن والمراقبة والحماية المدنية.

ويذكر أن تونس دخلت عالم صناعات الطائرات المسيّرة سنة 2018 من خلال "تالنات" بعد أن وقعت الشركة مع "فوجي إنفاك" اليابانية المتخصصة في تطوير الطائرات بدون طيار، اتفاق شراكة لامتلاك هذه التقنية.

ويأتي هذا الإنجاز لشركة "تالنات" في وقت تبدو فيه القوانين المنظمة لاستعمال مثل هذه الطائرات بتونس صارمة جدا حيث ماتزال السلطات تمنع استعمال الطائرات المسيّرة دون تراخيص مسبقة، وتفرض قيودا كثيرة على مستخدميها.


 

 


 

ترشيحاتنا