[x]

كورونا في 3 أشهر| إصابة أول مصري.. وقنبلة الباخرة.. وكارثة الدقهلية

وزيرة الصحة
وزيرة الصحة

ثلاثة أشهر مرت اليوم منذ الإعلان عن رصد أول حالة إصابة بفيروس كورونا المستجد "كوفيد 19" في يوم الخميس 5 مارس 2020 لمواطن عائد من دولة صربيا، عبر فرنسا التي قضى بها 12 ساعة ترانزيت قبل الوصول لمصر.

لم يكن أول مصاب مصري بفيروس كورونا والذي يبلغ من العمر 44 عاما، يشعر أو تبدو عليه أي أعراض عند وصوله إلى مصر، وبعد مرور عدة أيام من الوصول، شعر المواطن بأعراض بسيطة، فتوجه للمستشفى، وأثبتت التحاليل إصابته بفيروس كورونا، يوم 5 مارس، وتم نقله إلى مستشفى العزل.    

كانت أول حالة لمصري، هي الثالثة الإيجابية لفيروس كورونا المستجد في مصر، فالأولى كانت لشخص أجنبي كان حاملاً للفيروس، وتلقى رعاية طبية فائقة، وشفي تماما، وغادر الحجر الصحي، والحالة الثانية لشخص أجنبي تم الإعلان عنها يوم الأحد الأول من مارس.

وفي نفس اليوم 5 مارس، أصدرت وزارة الصحة تقريرا للإفادة بشأن رصد حالات إصابة مؤكدة بفيروس كورونا المستجد لمواطنين فرنسيين، وكندي، وسائحة أمريكية من أصل تايواني، عقب عودتهم لبلادهم من رحلات سياحية في مصر، حيث أكدت وزارة الصحة والسكان، القيام بأعمال التتبع والتقصي الوبائي في أماكن إقامتهم بالقاهرة والأقصر وأسوان، مع التأكيد على فحص جميع المخالطين والتأكد من عدم وجود أي أعراض لأمراض تنفسية .

وبمرور يوم واحد على الإعلان عن رصد أول إصابة لمواطن مصري عائد من الخارج ونشر تقرير وزارة الصحة والسكان بشأن السائحين المصابين العائدين من مصر، والتأكيد على سلامة وأمان المخالطين وأماكن إقامتهم، ألقت الوزارة "قنبلة" جديدة بالإعلان عن اكتشاف 12 إصابة على متن باخرة سياحية، كانت أحد المحطات في رحلة السائحة الأمريكية تايوانية الأصل التي تأكدت إصابتها عقب عودتها لبلادها.

أعلنت الوزارة في يوم 6 مارس، اكتشاف ١٢ إصابة جديدة لمصريين كانوا ضمن طاقم عمل الباخرة السياحية التي حملت على متنها السائحة الأمريكية من أصل تايواني، وذلك بعد مرور ١٤ يومًا تمثل نهاية فترة حضانة الفيروس،.

وفِي يوم 9 ورغم تأكيد وزارة الصحة على عدم وجود أي حالات إيجابية لفيروس كورونا على متن الباخرة السياحية الموبؤة، تكشف الوزارة عن ارتفاع الإصابات إلى 45 حالة، علاوة على 7 حالات جديدة بينهم 4 أجانب مخالطين لحالات ممن سبق الإعلان عن إصابتهم ومنهم الألماني المتوفي، و3 مصريين أحدهم عائد من العمرة، وآخران مخالطان للمريض المصري العائد من صربيا، ليصل الإجمالي إلى 55 حالة.

توالت الزيادات اليومية حتى تم يوم الخميس 12 مارس، الإعلان عن وفاة أول حالة مصرية لسيدة عمرها 60 عاما من محافظة الدقهلية، وهو ما كان البداية لقفزة جديدة أكثر دراماتيكية وخطورة. 

وعندما بلغ إجمالي الإصابات في مصر 166 حالة يوم الإثنين 16 مارس، أعلنت وزارة الصحة عن اتخاذ إجراءات وقائية مشددة في محافظات الدقهلية، ودمياط، والمنيا، حيث تناقلت بعض المواقع أنباء عن أداء صلاة الجنازة على حالة الوفاة التي حدثت في الدقهلية دون اتخاذ الإجراءات الوقائية اللازمة، مما تسبب في مخالطة عدد كبير من المواطنين، إلى جانب فرض الحجر الصحي على قريتين في المنيا وأخرى في محافظة دمياط لوجود أعداد كبيرة من المخالطين لحالات إيجابية.
 
وجهت وزارة الصحة مناشدة يوم الجمعة 20 مارس، للعائدين من رحلات العمرة، بأن يلتزموا منازلهم لمدة 14 يوما، في عزلي ذاتي كإجراء احترازي، ضمن توصيات منظمة الصحة العالمية للتصدي إلى فيروس كورونا.

نفذت وزارة الصحة محاور خطتها البديلة في مواجهة كورونا بالتوسع في أعداد مستشفيات العزل، وبدأ العمل على تخصيص مستشفى في كل محافظة، وتوالت التعديلات في محاور الخطة مع التشديد على منع الإجازات للأطقم الطبية، حيث برز دور جيش مصر الأبيض في الحرب مع كورونا.   

تحولات عديدة شهدتها خطة وزارة الصحة لمواجهة جائحة فيروس كورونا، منها التحول إلى تطوير وتجهيز مستشفيات الحميات والصدر في كافة المحافظات، لتكون مخصصة لفرز وعزل حالات، كورونا، إلى جانب البدء في استخدام نزل الشباب وبيوت الطلبة، وبعض الأندية لعزل الحالات المتوسطة الشدة، فيما بدأ تطبيق العزل المنزلي للحالات الخفيفة والتي لا تعاني من أعراض مرضية.

وكان من أبرز التغييرات التي شهدتها خطة الحكومة المصرية ممثلة في وزارة الصحة والسكان، لمواجهة جائحة فيروس كورونا، هو التحول الكبير في ما يخص أماكن العلاج، مع صدور قرار بتحويل 365 مستشفى عام ومركزي في كافة المحافظات إلى مستشفيات فرز وعزل للمرضى، إلى جانب التحديث المستمر لبروتوكولات علاج المرض، وإدخال أدوية جديدة والتمسك بأدوية حققت نتائج إيجابية في العلاج، علاوة على بدء العلاج باستخدام بلازما دم المتعافين من المرض.

وفي أخر بيان لوزارة الصحة والسكان تم الإعلان عن تسجيل 1152 حالة جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها معمليًا للفيروس، وارتفاع إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر حتى اليوم الخميس 4 يوينو، إلى 29767 حالة من ضمنهم 7756 حالة تم شفاؤها وخرجت من مستشفيات العزل والحجر الصحي، و 1126 حالة وفاة.


 

 

ترشيحاتنا