[x]

لجنة مكافحة كورونا: معظم أدوية البروتوكول العلاجي بمصر محلية الصنع

جانب من المؤتمر
جانب من المؤتمر

 

انطلقت الحملة القومية التوعوية "مناعتك حمايتك" أمس الأربعاء 3 يونيو، لتعريف المواطنين بكيفية تعزيز مناعتهم في مواجهة فيروس كورونا المستجد "كوفيد -19".

 شارك في الحملة استشاري الأمراض الصدرية ونائب رئيس اللجنة العلمية لمكافحة فيروس كورونا المستجد د.جيهان العسال، برعاية إحدى شركات الأدوية المصرية الرائدة بمجال صناعة الأدوية، العاملة في أكثر من 40 دولة حول العالم.
وستعمل "الحملة" على بث مواد توعوية مكثفة عن كيفية التعامل مع الأزمة عبر وسائل التواصل الاجتماعي بالاستعانة بنخبة من الأطباء والخبراء، ونصائح للمصريين في كيفية مواجهة كورونا.
وقالت د.جيهان العسال، إن "المناعة" هي خط الدفاع الأول للبشر ضد كورونا، وأن تعزيزها يتم عبر عدة سبل منها الطبيعية، مثل التعرض للشمس، والنشاط الرياضي، والنوم المنتظم، وتناول الخضراوات والفواكه، وأيضاً الفيتامينات مثل "سي"، و"ب"، و"د"، والزنك.
وأوضحت "العسال"، في مؤتمر صحفي عقد لإطلاق "الحملة"، أن البروتوكول العلاجي لفيروس كورونا بمصر، معظمه أدوية مصنعة محلياً، موضحة أن تلك الأدوية، ومن بينها المليون جرعة التي تبرعت بها إحدى الشركات الوطنية التي أثبتت كفاءة عالية في شفاء المرضى سواء قبل كورونا أو بعدها، موضحة أنها تنتج بجودة عالية، وتوفي باحتياجات السوق المحلية.
وأكدت نائب رئيس "اللجنة": "أننا نحتاج كميات كبيرة جداً من الأدوية والمستلزمات الطبية في إطار جهود مكافحة الفيروس، وأن إنتاج تلك الأدوية محلياً، والتبرع بكميات منها لصالح الدولة يدعم جهود مكافحة انتشار الفيروس".
ووصفت تبرع الشركة بأنه نموذج للمسئولية المجتمعية للشركات المصرية الوطنية، خصوصاً أن تلك العلاجات لها دور كبير في تعزيز مناعة كلاً من الأطقم الطبية العاملة بمستشفيات العزل من أطباء وتمريض وأطقم فنية معاونة، أو مرضى كورونا الذين تستوجب حالتهم تعزيز المناعة.
من جهته، أكد رئيس قسم الحساسية والمناعة بالشركة القابضة للمصل واللقاح "فاكسيرا" د.أمجد الحداد، أن علاج فيروس كورونا يعتمد في المقام الأول على المناعة، ما يستدعي العمل على تعزيزها حتى تكون حائط صد قوي في مواجهة الفيروس.
وأضاف "الحداد"، خلال مشاركته في "المؤتمر"، أنه ينبغي اعتماد الإنسان على نظام غذائي صحي يقوم على الخضراوات والفواكه، مع الاهتمام بالبروتين الحيواني باعتباره مسئول عن تكوين الأجسام المضادة ومناعة الجسم، بالإضافة للاعتماد على الفيتامينات المفيدة لتقوية المناعة عبر مصادر طبيعية أو عبر المكملات الغذائية مثل فيتامينات "C"،"D"،""B،"الزنك".
وأوضح أن الرياضة تنشط الدورة الدموية في الجسم، وتحفز كفاءة الجهاز المناعي، كما يجب الامتناع عن التدخين بكافة أنواعه سواء كان سلبي أو إيجابي لأنه يضعف المناعة، وكذلك يجب الابتعاد عن القلق والخوف والتوتر والحالة النفسية السيئة، مع الحرص على الراحة التامة، وعدم الخروج في حال الإصابة بارتفاع درجة الحرارة. 
من جهته، أكد مدير إحدى شركات الأدوية الوطنية د.إبرام وجيه، العاملة في أكثر من 40 دولة، أن شركته ستضخ كميات كبيرة متتالية من الفيتامينات والمقويات في الأسواق لتعزيز مناعة المصريين في مواجهة الفيروس، وبدأت فعلاً بضخ ٢٥٠ ألف عبوة بالصيدليات من مستحضر "كارنيفيتا فورت"، بالإضافة للمليون جرعة دوائية من ذات المستحضر التي تم التبرع بها لصالح جيش مصر الأبيض في مستشفيات العزل، والمرضى المعزولين منزلياً، وهو العقار الذي يحتوي على "الزنك" و"الكارنتين"، مما يقوي المناعة، ويمنع الموت المبكر لخلاياها.
وأضاف "وجيه"، خلال مشاركته في المؤتمر، أن الشركة سبق وأن تبرعت بمليون جرعة دوائية من فيتامين د، "أوسوفورتين"، مشدداً على حرص شركته على دعم جهود الدولة المصرية في مواجهة أزمة فيروس كورونا المستجد، ومن ثم تبرعت بأكثر من مرة بجرعات دوائية وعلاجية كبيرة.
 



ترشيحاتنا